شريط الأخبار
الحنيفات يبحث مع الملكية والطيران المدني سبل رفع الصادرات لأوروبا تعيينات لمدعين عامين في عدد من وحدات الامن العام - اسماء وقفه تضامنية في مأدبا مع اهالي الخان الاحمر شرق القدس المبيضين : 1700 معاملة استقبلتها الوزارة منذ اطلاقها الخدمات الالكترونية الجديدة صندوق النقد متمسك بتمرير قانون ضريبة الدخل في الأردن خلال زيارة صباحية باكرة .. الرزاز يتعهد بحل جذري لـ "بركة البيبسي" خلال اسبوع (صور وفيديو) العثور على أقدم خبز في العالم بالأردن خلل فني يجبر طائرة كويتية على الهبوط في العقبة اجواء صيفية معتدلة وفاة أردني حرقا في العاصمة النرويجية اوسلو الثلاثاء .. آخر جلسات التوجيهي تطوير طريق عمان - الزرقاء بكلفة 140 مليوناً الخارجية تتابع اوضاع أردنيين تعطلت طائرتهم في تركيا حريق «مفتعل» يأتي على 40 دونما في جرش (صور) بماذا ينصح البخيت الرئيس الرزاز؟ "الفساد" تحيل الى القضاء ملفات فساد جديدة تطاول مسؤولين و" مجالس " شركات الحكم بحبس رئيس بلدية صبحا والدفيانة ثلاث سنوات 20 الف مخالفة استخدام هاتف نقال خلال القيادة في يومين "شراء الخدمات" في التلفزيون الاردني يطالبون باخضاعهم للضمان الاجتماعي بلدية الزرقاء : رفض المصري لعطاءات البلدية اعاقة للعمل ويفقدنا المصداقية
عاجل
 

طرد طفلة سورية من الحضانة بسبب شكلها


 

 انتشرت على شبكات التواصل الاجتماعي في سورية في اليومين الماضيين، قصة لطفلة رفضت إحدى الروضات بمدينة حماة حيث يعيش والداها، التحاقها بها بسبب شكلها المخيف.

موقف مديرة الروضة أثار تفاعل روادها مع الحدث، لتنتشر القصة بسرعة وتصل للجهات المسؤولة والمعنية والتي بدورها ساعدت الطفلة على التسجيل في روضة أخرى.

بدأت القصة حين ذهب والد ميرنا لتسجيل ابنته في إحدى الروضات، ليتفاجأ برفض تسجيل ابنته في اليوم التالي، وعند سؤاله عن السبب الذي دفعهم لرفضها أجابوه بأنها تخيف الأطفال والمعلمات ،الأمر الذي أغضب الوالد ودفعه لفضح تلك الروضة عبر فيسبوك.

و صرح والد ميرنا لموقع قناة "الجديد" اللبنانية قائلاً إنه بعد انتشار حكايتها قصدت مديرية التربية التي تبنت القضية فوراً وتجاوبت معها، فقمت بتسجيل شكوى نظامية، وفي اليوم التالي اتصل بي مدير تربية حماة وأخبرني أنه يمكنني تسجيل ابنتي في نفس الروضة فرفضت فعرض علي روضة أخرى ترغب بمقابلة ابنتي لضمها إلى صفوفها، وبالفعل أجرينا المقابلة وقامت إدارة الروضة الجديدة بتسجيل ابنتي.

بدوره، أكّد مدير تربية حماة يحيى منجد أنه تم إرسال لجنة مختصة من الرقابة إلى الروضة لمتابعة هذه الحادثة موضحاً أن "الروضة ستعاقب حتماً وفق القانون". وقال " يوجد قانون ناظم وواضح لعمل الروضات ولا يحق لإدارة أي روضة أن ترفض أي طفل"، وتابع "نطلب من كلّ من يتعرض لأي موقف مشابه أن يقوم بمراجعتنا على الفور".

 

كيف ردت الروضة؟

وجاء رد الروضة مكذباً لادعاءات الوالد، حيث نشرت على صفحتها على فيسبوك القصة بطريقة مغايرة، أن سبب رفض ميرنا هو الاكتفاء بالعدد الموجود وليس لأسباب تتعلق بالتشوه الخلقي الذي تعاني منه، وأن الأب هو من عير ابنته بالتشوه الخلقي وهدد المديرة بتشويه وجهها كانتقام لابنته.

تجدر الإشارة أن ميرنا لا تعاني من أي مرض نفسي أو عقلي، كما أن عدداً من الروضات طلبت التحاق الطفلة ميرنا بها.