جفرا نيوز : أخبار الأردن | الجدل يتواصل بعد صورة طهبوب وهي تمتطي حصانا وتوقيف ناشط يساري !!
شريط الأخبار
يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا 3 وفيات بحادث تصادم في الطفيلة أجواء خريفية معتدلة بوجه عام الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه !
عاجل
 

الجدل يتواصل بعد صورة طهبوب وهي تمتطي حصانا وتوقيف ناشط يساري !!

جفرا نيوز - طالب المرجع البارز في جماعة الأخوان المسلمين الاردنية بتجنب " تفخيخ " الحوار بين الإسلاميين والعلمانيين لمافي ذلك من مصلحة للطرفين.
وقفز الجدل بين التيارين في الأردن على خلفية إحتجاز ناشط يساري من قبل السلطات القضائية بعد شكوى تقدمت بها عضو مجلس النواب الناطق بإسم كتلة الإصلاح البرلمانية ديمه طهبوب.
وقال بني إرشيد في موقف له على التواصل الإجتماعي : ذا كان المطلوب من الإسلاميين ان يحددوا موقفهم تجاه منظومة المعاني الديمقراطية وقد فعلوا، فإن المطلوب من العلمانيين ان يراجعوا مواقفهم ويعلنوا إنهاء حالة الصراع والقطيعة مع الحركات الإسلامية المعتدلة أيضا.
وشرح بني إرشيد ليس لدى الطرفين من سبيل غير الحوار الجاد الشامل لبناء الحالة الوطنية بدلاً من التراشق والتصارع، وعندما ينتقل غُلاة العلمانيين والمتطرفين لاستهداف الدين نفسه ويستهزئون بالمعاني الإيمانية والرموز المقدسة (القرآن والرسل والمناهج والحجاب واللحية والاذان والمآذن والمساجد والكنائس) ، ويُسفّهون اركان الإيمان التي صاغت سلوك الناس وقامت عليها حياتهم، عندما يسلك هؤلاء المتطرفون هذا المنهج فإنهم يُشكّلون حالة داعشية علمانية متطرفة مقابل الحالة الداعشية الأخرى.
وإستعمل الإسلاميون مؤخرا وعلى أكثر من صعيد تعبير " العلمانية الداعشية " او" اليسار الداعشي ".
وقالت مصادر بان خلافات وراء الكواليس بين الأحزاب اليسارية والتيار الإسلامي برزت وبحدة مؤخرا في الأردن .
وتفاعل الخلاف مع الأقلام العلمانية بعد إنتخاب الشيخ علي ابو السكر رئيسا لبلدية الزرقاء المكتظة وعلى هامش الذكرى الأولى لإغتيال الكاتب ناهض حتر .
وإعتبر بني ارشيد إن المس بالمقدسات أياً كان مصدره من شأنه أن يفخخ المجتمع ويحيله إلى حقل ألغام قابلة للانفجار باي لحظة وبشكل مفاجئ.
وكانت شكوى طهبوب قد اثارت موجة عاتية من النقد لها بعد توقيف ناشط يساري نشر لها صورة وهي تمتطي حصانا ووصفها بدعوة التفكير الداعشي.
وقالت طهبوب انها تقدمت للقضاء ليس ضد النقد السياسي لها ولكن ضد الإساءة والتجريح.
ولا حقا في مساء السبت توجهت جاهة ترأسها النائب معتز ابو رمان اعتذروا فيها عن الاساءة التي صدرت بحق طهبوب ، التي تنازلت بدورها عن حقها الشخصي ضد المسيئين بحقها .