جفرا نيوز : أخبار الأردن | الجدل يتواصل بعد صورة طهبوب وهي تمتطي حصانا وتوقيف ناشط يساري !!
شريط الأخبار
عين على الوطن وزير التربية يوضح حول امتحان ’اللغة الانجليزية‘ لطلبة المدارس 4 مطلوبين يسلمون انفسهم للامن على اثر حادثة اعتداء بموكب افراح انطلاق الحوار الوطني حول قوانين (الانتخاب واللامركزية والأحزاب) قريبا .. الرزاز يؤكد اعتماد البطاقة التعريفية لأبناء الأردنيات وثيقة رسمية تنقلات إدارية في الصحة - (الزبن للتوتنجي) (والطوالبة لفيصل) الطراونة يترأس الجلسات الختامية للمؤتمر الدولي للسلام بتونس الملك يهنئ رئيس الوزراء الياباني بإعادة انتخابه رئيسا للحزب الحاكم في اليابان ضبط 4 من مروجي المخدرات بجبل التاج بعمان المبيضين يوعز بتوقيف القائمين على حفل "قلق" النواب "يلغي" انقطاع راتب التقاعد للارامل والمطلقات عند زواجهن مرة اخرى اكثر من 10 ملايين دينار تدفعها الحكومة كـ "رواتب اعتلال" وفاة ثلاثيني دهساً في الزرقاء "قلق "يثير غضب الاردنيين .. و الداخلية : التصريح جاء لحفل غنائي فقط الدفاع المدني: 140 حادثاً مختلفاً خلال الـ 24 ساعة الماضية زواتي ترد على فيديو حول فاتورة الكهرباء وتشرح بند فرق اسعار الوقود 25 ألف أسرة جديدة تضاف لـ‘‘المعونة‘‘ العام المقبل الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز اعلان نتائج القبول الموحد وقبول (37149) طالباً وطالبة من الأردنيين - (رابط) المعشر: ضريبة البنوك من أعلى النسب عربيا وبرفعها يتضرر المواطن
عاجل
 

الجدل يتواصل بعد صورة طهبوب وهي تمتطي حصانا وتوقيف ناشط يساري !!

جفرا نيوز - طالب المرجع البارز في جماعة الأخوان المسلمين الاردنية بتجنب " تفخيخ " الحوار بين الإسلاميين والعلمانيين لمافي ذلك من مصلحة للطرفين.
وقفز الجدل بين التيارين في الأردن على خلفية إحتجاز ناشط يساري من قبل السلطات القضائية بعد شكوى تقدمت بها عضو مجلس النواب الناطق بإسم كتلة الإصلاح البرلمانية ديمه طهبوب.
وقال بني إرشيد في موقف له على التواصل الإجتماعي : ذا كان المطلوب من الإسلاميين ان يحددوا موقفهم تجاه منظومة المعاني الديمقراطية وقد فعلوا، فإن المطلوب من العلمانيين ان يراجعوا مواقفهم ويعلنوا إنهاء حالة الصراع والقطيعة مع الحركات الإسلامية المعتدلة أيضا.
وشرح بني إرشيد ليس لدى الطرفين من سبيل غير الحوار الجاد الشامل لبناء الحالة الوطنية بدلاً من التراشق والتصارع، وعندما ينتقل غُلاة العلمانيين والمتطرفين لاستهداف الدين نفسه ويستهزئون بالمعاني الإيمانية والرموز المقدسة (القرآن والرسل والمناهج والحجاب واللحية والاذان والمآذن والمساجد والكنائس) ، ويُسفّهون اركان الإيمان التي صاغت سلوك الناس وقامت عليها حياتهم، عندما يسلك هؤلاء المتطرفون هذا المنهج فإنهم يُشكّلون حالة داعشية علمانية متطرفة مقابل الحالة الداعشية الأخرى.
وإستعمل الإسلاميون مؤخرا وعلى أكثر من صعيد تعبير " العلمانية الداعشية " او" اليسار الداعشي ".
وقالت مصادر بان خلافات وراء الكواليس بين الأحزاب اليسارية والتيار الإسلامي برزت وبحدة مؤخرا في الأردن .
وتفاعل الخلاف مع الأقلام العلمانية بعد إنتخاب الشيخ علي ابو السكر رئيسا لبلدية الزرقاء المكتظة وعلى هامش الذكرى الأولى لإغتيال الكاتب ناهض حتر .
وإعتبر بني ارشيد إن المس بالمقدسات أياً كان مصدره من شأنه أن يفخخ المجتمع ويحيله إلى حقل ألغام قابلة للانفجار باي لحظة وبشكل مفاجئ.
وكانت شكوى طهبوب قد اثارت موجة عاتية من النقد لها بعد توقيف ناشط يساري نشر لها صورة وهي تمتطي حصانا ووصفها بدعوة التفكير الداعشي.
وقالت طهبوب انها تقدمت للقضاء ليس ضد النقد السياسي لها ولكن ضد الإساءة والتجريح.
ولا حقا في مساء السبت توجهت جاهة ترأسها النائب معتز ابو رمان اعتذروا فيها عن الاساءة التي صدرت بحق طهبوب ، التي تنازلت بدورها عن حقها الشخصي ضد المسيئين بحقها .