جفرا نيوز : أخبار الأردن | من رسم الموناليزا العارية ؟
شريط الأخبار
الأردن يتجاوب مع رفع التأشيرة عن الليبيين "التنمية": افتتاح دور إيواء النساء الموقوفات إداريا قريبا الرئيس الملقي يبدأ رحلة علاجه في "المدينة الطبية". الامن يحبط عملية اختطاف طفل في وسط البلد 49 اصابة حصيلة 94 حادثا في 24 ساعة رئيس مجلس محافظة الزرقاء يلتقي ابو السكر لدعم التشاركية الحكومة تربح قضية تحكيم مشروع جر مياه الديسي "المُعاملة بالمِثل" تَمنع الإسرائيليين من التملك في الأردن "التَّعديل الوزاري".. الضجيج يرتفع وبورصة الأسماء تتّسع و"اعتذارات" بالجُملة توجه لتحويل فارضي الاتاوات والمعتدين على المستثمرين لأمن الدولة القبض على مطلوب مصنف بالخطير وبحقه 44 طلب بقضايا السرقات الغذاء والدواء تسحب مستحضرا من جميع المستشفيات والصيدليات الأمن العام يعلن أسماء الضباط مستحقي الإسكان العسكري هل يتخذ الملقي قرارا يطيل من عُمر حكومته على غرار حكومة النسور ؟ فلسطينيون: شتان ما بين الاردن ومصر خليفة: احتفظ بصور لو خرجت إلى العلن ستخلق أزمة كبيرة مصادر دبلوماسية بالدوحة ترجح عودة العلاقات الدبلوماسية كاملة مع الأردن والد الطفة الأردنية ’دانة‘ يروي تفاصيل ’مؤثرة‘ للحادث الذي أودى بحياة ابنته بالامارات وزارة التعليم القطرية تجري مقابلات مع مئات المعلمين الأردنيين لتوظيفهم وقف العمل بعقوبة السجن في بعض الحالات اعتباراً من الشهر القادم
عاجل
 

من رسم الموناليزا العارية ؟


 

 تجري في باريس، وراء الأبواب المغلقة في أقبية اللوفر، عملية فحص للوحة قديمة يشك الخبراء في أنها قد رُسمت من قبل الفنان، ليوناردو دا فينشي، وأنها نسخة عارية من الشخصية الأشهر في عالم الفن التشكيلي، موناليزا.

وربطت لوحة "مونا فانا" أو "الموناليزا العارية" بمرسم دا فينشي منذ القرن العشرين، ولكن الأسئلة لا تزال تطرح حول مساهمته هو شخصياً في رسم اللوحة.

وظلت اللوحة موجودة منذ عام 1862 في متحف Condé، في قصر شانتيلي، شمال باريس.

ويحاول العلماء اليوم تحديد من رسمها بالضبط قبل المعرض المقرر افتتاحه في عام 2019 للاحتفال بالذكرى 500 لوفاة الفنان.

وقال نائب أمين متحف كوندي، ماثيو ديلديك، في حديث إلى صحيفة "نيويورك تايمز"، إن تحليلاً قام به اثنا عشر خبيراً قد أظهر حتى الآن أن "مونا فانا" قد رُسمت من قبل أحد طلاب دافنشي، أو أنه شارك فيها هو بنفسه.

وأوضح: "لسنا متأكدين من شيء، وإذا شارك ليوناردو، فسيكون في جزء من اللوحة فقط".

وأضاف أنه على الرغم من أن للوحة تركيبة مماثلة لتلك التي في الموناليزا الأصلية المعروضة في متحف اللوفر، إلا أنهما مختلفتان من أكثر من ناحية.

وكانت اللوحة منسوبة إلى دا فينشي عندما اشتراها ابن الملك الفرنسي الأخير، لويس فيليب، عام 1862 من أجل متحف كونديه.

لكن المزيد من التحليلات في أوائل القرن العشرين قادت الخبراء إلى الرأي القائل بأن طالب دا فينشي قد رسمها، على الرغم من أن هوية مبدعها ظلت غير مؤكدة. ولذا قررّ القيّمون على المتحف إجراء اختبارات موسعة على اللوحة بعد بحث أولي جديد، قبل معرض 2019.