جفرا نيوز : أخبار الأردن | النائب نبيل غيشان: لو رفع الغطاء عن حكومة الملقي ما 'بتربعن'
شريط الأخبار
شاب يهدد بالانتحار بالقفز من مئذنة مسجد في جرش (صور) محكمة أمن الدولة تبدأ بمحاكمة متهم بالتخطيط لعمل ارهابي الطراونة يلتقي الرئيس التنفيذي للشرق الاوسط وشمال افريقيا لهيومن رايتس ووتش بالصور .. الملك يحضر احتفال الجيش بعيد ميلاده الـ 56 بالفيديو والصور .. الأمن الوقائي يضبط المبلغ المالي المسروق من البنك رئيس واعضاء "مفوضي اقليم البترا" يؤدون اليمين القانونية امام رئيس الوزراء كتلة هوائية باردة مرافقة لمنخفض جوي تؤثر على المملكة غدا الامن العام .. شـكرا لكم ونفاخر بكم الدنيـا “استعد لبدء مشروعك الخاص" ورشة عمل في غرفة صناعة عمان انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مستشفى الاميرة راية لسرقة الكيبل القبض على المشتبه به في حادثة السطو على احد البنوك بعد ساعة من ارتكاب الجريمة تصريح من بنك الاتحاد بعد تعرضه لسطو مسلح سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب الاف الدنانير تحت تهديد السلاح جت تقدم خدم توصيل الديزل للمنازل صحيفة عربية : مطالبة الاصلاح بإسقاط الحكومة هدفها التغطية على دورها السلبي بمناقشة الموازنة تعرفوا على قاتل المناصرة النائب السابق البطاينه .. ( هزيمة العنجهية والتعالي والغرور ) الامن يحقق بحادثة اعتداء على طالبة كويتية في اربد الأردن بحاجة لـ 7.3 مليار لمواجهة ‘‘اللجوء السوري‘‘ تنقلات واسعه في الضريبة .. أسماء
عاجل
 

النائب نبيل غيشان: لو رفع الغطاء عن حكومة الملقي ما 'بتربعن'


جفرا نيوز-اعتبر النائب نبيل غيشان أن إنجاح التحول الديمقراطي امر ضروري، حيث أننا لم نصل للنهاية في هذا الأمر، فكل انتخابات نضع لها قانونا جديدا، داعيا إلى إرساء نهج الحكومات البرلمانية التي تحدث عنها الملك عبدالله الثاني في الأوراق النقاشية، وهنا مربط الفرس، مضيفا أنن المجلس النيابي له سلطة في حجب الثقة أو منحها ، وحين تأخذ الحكومة الثقة تبدأ بفقدانها بعد ٣ شهور من مجيئها، فأي حكومة إن رفعت اليد عنها فأعتقد أنها ستخسر في مجلس النواب، فهناك غطاء على الحكومات، والغطاء لم يرتفع عن الحكومة الحالية، ولو رفع فإنها لن ' تربعن'.


وقال غيشان إننا في الأردن نفتقد للمعايير السياسية الحقيقية، في تشكيل الحكومات وذهابها، فمن الصعب التكهن بأن هذه الحكومة ذاهبة أم لا.

ورأى أن على الحكومة الحالية الذهاب، لأنها أغرقت الناس في كثير من المشاكل الاقتصادية، وأزعجت الناس لغيابها عن قضايا ومشاهد كثيرة، مثل مقتل الأردنيين في السفارة الإسرائيلية، وقضية الحويطات، ثم تعود لتؤزم الوضع ففي أحلك الظروف الاقتصادية تريد تعديل قانون ضريبة الدخل.

كما رأى أنه لا يوجد أي جدية في أي تعديل على الحكومة، فالتعديل لأي حكومة يطيل عمرها، فأي رئيس أمنيته أن يعدل ما يعطيه ٦ شهور جديدة، فالمؤشرات تقول إن الحكومة باقية، متمنيا رحيل الحكومة في بداية العام المقبل بعد إنجاز مشروع الموازنة. ولفت إلى أن الحكومة ستدخل باشتباك حقيقي مع مجلس النواب، فالنواب أنهوا عامهم الأول، وأصبحوا خبراء بالحكومة بعد عام من العمل النيابي، مضيفا أن الناس ملت من الحكومة، ومطالب رحيلها ليس حديث صالونات بل مطلب الشارع.

واعتبر ان مشكلة الحكومات ليست في وجود المحافظين أو 'اللبراليين' بل بمنهج الحكومات، فإن بقي النهج كما هو فلن تحل أي مشكلة، فتحت بحاجة لأشخاص أصحاب نهج ورؤية للدفاع عن أي قرار، فالحكومة الحالية غائبة عن وسائل الإعلام والرأي العام، وحتى البرلمان.