شريط الأخبار
المجالي يحذر من عودة الخصخصة وبدعم من مسؤولين سابقين الصيادلة تصعد ضد مقترح يخفض المسافة بين "الصيدليات" المومني : لايمكن وضع حارس على كل بنك ومن يتعاطف مع السطو "مجرم" الملقي يرفض الاقامة بفنادق العقبة الخاصة ويكتفي بـ "شاليه حكومي" " الاقتصادي والاجتماعي" يدعو الى خلق المزيد من فرص العمل عطوة اعتراف لعائلة الفتاة السورية المعتدى عليها في اربد نضال الفراعنة يكتب: هذا هو الملك الملقي يعود من "الألم" بـ "الأمل" وعينه على "ملفات كثيرة" 43 ألف طالب وطالبة بـ «الأردنية» ينتـخـبـون اتحادهـم اليـوم رغم الرفض الشعبي ومطالبات النواب بـ "الترجمة" الحكومة تحيل انبوب الغاز على "فجر" وتبدأ بالاستملاك انخفاض ملموس على درجات الحرارة ليل الخميس والجمعة "الوقائي" محذرا: في المرصاد لمن يحاول المساس بأمن الوطن ترجيح صدور قرار قضائي بوقف تطبيقات النقل الذكية قرارات مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الصفدي مديرا للاذاعة .. وعربيات لبرامج التلفزيون الملك يلتقي الرئيس النمساوي والاميرة مارغريتا الضريبه: السبت دوام لتقديم الاقرارات وتسديد الارصدة الفيصلي يرفض المشاركة في البطولة العربية احتجاجا !! الحمود يكرم الوكيل فايزة محمد هويمل بسبب "مسنّ" 1.1 مليار دولار صفقة بيع حصص في "مجموعة المطار"
 

النائب نبيل غيشان: لو رفع الغطاء عن حكومة الملقي ما 'بتربعن'


جفرا نيوز-اعتبر النائب نبيل غيشان أن إنجاح التحول الديمقراطي امر ضروري، حيث أننا لم نصل للنهاية في هذا الأمر، فكل انتخابات نضع لها قانونا جديدا، داعيا إلى إرساء نهج الحكومات البرلمانية التي تحدث عنها الملك عبدالله الثاني في الأوراق النقاشية، وهنا مربط الفرس، مضيفا أنن المجلس النيابي له سلطة في حجب الثقة أو منحها ، وحين تأخذ الحكومة الثقة تبدأ بفقدانها بعد ٣ شهور من مجيئها، فأي حكومة إن رفعت اليد عنها فأعتقد أنها ستخسر في مجلس النواب، فهناك غطاء على الحكومات، والغطاء لم يرتفع عن الحكومة الحالية، ولو رفع فإنها لن ' تربعن'.


وقال غيشان إننا في الأردن نفتقد للمعايير السياسية الحقيقية، في تشكيل الحكومات وذهابها، فمن الصعب التكهن بأن هذه الحكومة ذاهبة أم لا.

ورأى أن على الحكومة الحالية الذهاب، لأنها أغرقت الناس في كثير من المشاكل الاقتصادية، وأزعجت الناس لغيابها عن قضايا ومشاهد كثيرة، مثل مقتل الأردنيين في السفارة الإسرائيلية، وقضية الحويطات، ثم تعود لتؤزم الوضع ففي أحلك الظروف الاقتصادية تريد تعديل قانون ضريبة الدخل.

كما رأى أنه لا يوجد أي جدية في أي تعديل على الحكومة، فالتعديل لأي حكومة يطيل عمرها، فأي رئيس أمنيته أن يعدل ما يعطيه ٦ شهور جديدة، فالمؤشرات تقول إن الحكومة باقية، متمنيا رحيل الحكومة في بداية العام المقبل بعد إنجاز مشروع الموازنة. ولفت إلى أن الحكومة ستدخل باشتباك حقيقي مع مجلس النواب، فالنواب أنهوا عامهم الأول، وأصبحوا خبراء بالحكومة بعد عام من العمل النيابي، مضيفا أن الناس ملت من الحكومة، ومطالب رحيلها ليس حديث صالونات بل مطلب الشارع.

واعتبر ان مشكلة الحكومات ليست في وجود المحافظين أو 'اللبراليين' بل بمنهج الحكومات، فإن بقي النهج كما هو فلن تحل أي مشكلة، فتحت بحاجة لأشخاص أصحاب نهج ورؤية للدفاع عن أي قرار، فالحكومة الحالية غائبة عن وسائل الإعلام والرأي العام، وحتى البرلمان.