جفرا نيوز : أخبار الأردن | النائب نبيل غيشان: لو رفع الغطاء عن حكومة الملقي ما 'بتربعن'
شريط الأخبار
السفارة السعودية تنفي أي تغيير على رسوم تأشيرات الحج والعمرة 15 حالة تسمم غذائي في دوقرا....تفاصيل 33 شاحنة بطاطا لبنانية مختومة بالرصاص لن تدخل المملكة الطراونة : تحويل احد تجار البطاطا للمدعي العام "أمن الدولة" تستمع إلى (49) شاهدا في (14) قضية أبرزها "قلعة الكرك" وفاة 3 أشخاص اثر حادث تصادم في معان السفارة اليمنية : لا علاقة للاردن بوفاة مواطن يمني في مطار الملكة علياء - (وثائق) جماهير الفيصلي تقرر الاعتصام احتجاجا على قرار محافظ العاصمة رئيس بلدية الهاشمية ومتصرف اللواء يغلقون طريقين بالمنطقة الأميرة هيا: أوقفوا تطهير مسلمي الروهينجا عامود كهرباء يهدد حياة المواطنيين في عين الباشا...فيديو الملكة رانيا تزور مخيمات " الروهينغا " في بنغلادش وتتسائل عن صمت العالم ؟ - صور الملك يزور القيادة العامة للقوات المسلحة العثور على لقيطة في العقبة "المستهلك" تطالب الحكومة بتثبيت اسعار الكاز والديزل القبض على مطلوب بـ10 ملايين دينار نقابات وجمعيات ترفض فرض ضرائب على قطاعات غذائية وزراعية طعن سائق رئيس بلدية الرمثا.. وصاحب بسطة يهدد بحرق نفسه !! مطالبات غير دستورية او قانونية للمجالس المحلية في المحافظات بنك ABC يواصل دعمه للجمعية العربية لحماية الطبيعه
عاجل
 

النائب نبيل غيشان: لو رفع الغطاء عن حكومة الملقي ما 'بتربعن'


جفرا نيوز-اعتبر النائب نبيل غيشان أن إنجاح التحول الديمقراطي امر ضروري، حيث أننا لم نصل للنهاية في هذا الأمر، فكل انتخابات نضع لها قانونا جديدا، داعيا إلى إرساء نهج الحكومات البرلمانية التي تحدث عنها الملك عبدالله الثاني في الأوراق النقاشية، وهنا مربط الفرس، مضيفا أنن المجلس النيابي له سلطة في حجب الثقة أو منحها ، وحين تأخذ الحكومة الثقة تبدأ بفقدانها بعد ٣ شهور من مجيئها، فأي حكومة إن رفعت اليد عنها فأعتقد أنها ستخسر في مجلس النواب، فهناك غطاء على الحكومات، والغطاء لم يرتفع عن الحكومة الحالية، ولو رفع فإنها لن ' تربعن'.


وقال غيشان إننا في الأردن نفتقد للمعايير السياسية الحقيقية، في تشكيل الحكومات وذهابها، فمن الصعب التكهن بأن هذه الحكومة ذاهبة أم لا.

ورأى أن على الحكومة الحالية الذهاب، لأنها أغرقت الناس في كثير من المشاكل الاقتصادية، وأزعجت الناس لغيابها عن قضايا ومشاهد كثيرة، مثل مقتل الأردنيين في السفارة الإسرائيلية، وقضية الحويطات، ثم تعود لتؤزم الوضع ففي أحلك الظروف الاقتصادية تريد تعديل قانون ضريبة الدخل.

كما رأى أنه لا يوجد أي جدية في أي تعديل على الحكومة، فالتعديل لأي حكومة يطيل عمرها، فأي رئيس أمنيته أن يعدل ما يعطيه ٦ شهور جديدة، فالمؤشرات تقول إن الحكومة باقية، متمنيا رحيل الحكومة في بداية العام المقبل بعد إنجاز مشروع الموازنة. ولفت إلى أن الحكومة ستدخل باشتباك حقيقي مع مجلس النواب، فالنواب أنهوا عامهم الأول، وأصبحوا خبراء بالحكومة بعد عام من العمل النيابي، مضيفا أن الناس ملت من الحكومة، ومطالب رحيلها ليس حديث صالونات بل مطلب الشارع.

واعتبر ان مشكلة الحكومات ليست في وجود المحافظين أو 'اللبراليين' بل بمنهج الحكومات، فإن بقي النهج كما هو فلن تحل أي مشكلة، فتحت بحاجة لأشخاص أصحاب نهج ورؤية للدفاع عن أي قرار، فالحكومة الحالية غائبة عن وسائل الإعلام والرأي العام، وحتى البرلمان.