شريط الأخبار
المهندسين: مركزان للنقابة بالقدس وعمّان الصفدي يبحث مع لافروف الأفكار الروسية لاعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم الأمن العام تشارك المجتمع المحلي ممثلاً بمبادرة حرير بحملته الانسانية تحت عنوان ( كلنا شركاء ) "المهندسين" تبحث وقف قرار حبس مجلسها الأسبق كلام سليم.. وحملة مشبوهة تفاصيل جديدة حول قضية مصنع الدخان القبض على 5 أشخاص بعد سرقتهم محطة وقود في عمان الملك يهنئ الرئيس المصري بذكرى ثورة 23 تموز "الأردنية" تقرر إلغاء رفع رسوم التأمين الصحي الاردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الاقصى بالصور - حكومة الرزاز تحصل على ثاني أقل ثقة في آخر 4 حكومات وعناب والغرايبة وغنيمات أكثر الوزراء تعرضا للنقد الشواربة من مسلخ عمان "خطأ مطبعي" خلف ختم الدجاج بتاريخ لاحق ! الرزاز يتواصل مع مواطن من خلال خدمة الصم والبكم في الامن العام 5 الاف طلب اشتراك في الضمان خلال 2018 تكريم سائق تكسي أعاد مصاغ ذهبية لأصحابها اخلاء سكن وظيفي "مهدد بالانهيار" للاطباء في البتراء الرزاز : هيبة الامن في غاية الاهمية غنيمات : الحكومة تصر على معرفة المتورطين بـ "الدخان المزور" ومحاسبتهم ولا نتائج للان الرزاز "انتحاري" ضد الفساد "تزوير الدخان" لُغمٌ ضخم ينفَجِر في حُضن الحكومة والرزاز مُصِر على "التحقيق"
عاجل
 

رغم الضجيج الشعبي وإعتراض صندوق النقد .. الحكومة تواصل سياسة " الإعفاءات الضريبية "

جـفرا نيوز
بدأت الحكومة  بوضع خطة بديلة لتحسين الوعاء الضريبي لخزينة الدولة بعد الوصول لقناعات داخل مجلس الوزراء بأن الفرصة لن تكون متاحة لتمرير مشروع وزير المالية عمر ملحس القاضي بتقليص كبير في الإعفاءات الضريبية وفرض ضريبة دخل على اصحاب الرواتب المتدنية.
وتتجه النية لإقرار تدابير قد تؤدي لإلغاء بند خصومات الضريبة على الدخل العائلي في بند فواتير العلاج والتعليم مما سيؤدي لتخفيض سقف الإعفاء من 28 إلى 24 ألف دينار سنويا للعائلة .
ويضغط الوزير ملحس لتخفيض السقف إلى 18 الف دينار للدخل العائلي مقابل التراجع عن فكرة فرض ضريبة على من دخله اقل من 700 دينار.
وهذه التوصيات ليست نهائية لكن مصدر وزاري اكد بان الجدال إنتهى بسبب الإنزعاج الشعبي ووجود تقارير أمنية تتوقع إعتراضات بالجملة خصوصا جنوبي المملكة وسط مؤشرات بان القصر الملكي لا يتحمس لتوصيات الحكومة في هذا الصدد بعد كل الضجة الشعبية.
وكان مسؤول بارز في صندوق النقد الدولي قد وجه صفعة لخطة الحكومة على حد تعبير أحد المصادر عندما اعلن بان مؤسسته الدولية لا تطالب بفرض ضرائب وإنما تطالب بخفض عجز الميزانية عبر تحفيز النمو الإقتصادي وهو ملا تقوم به الحكومة الأردنية .
وكان جهاد ابزور مسؤول الشرق الأوسط في الصندوق قد صرح بان الحكومة الأردنية سخية جدا في الإعفاءات الضريبية .
لكن وزير المالية لا يزال يمنح إعفاءات لبعض الأوساط بذريعة تحفيز بيئة العمل خلافا لتوصيات صندوق النقد الدولي وفقا لأخر مداولات الرسميين المحليين في الوقت الذي حسم فيه على مستوى الحكومة ملف واحد بصفة قطعية يتمثل في صعوبة فرض ضرائب على ذوي الدخول المحدودة بعد الإعتراض الشعبي الحاد.
وحصلت الضجة حول الموضوع عشية إفتتاح الدورة العادية المقبلة للبرلمان ويتوقع ان تثير تعديلات مقترحة للحكومة جدلا صاخبا في هذا الإطار.