جفرا نيوز : أخبار الأردن | عشرات الاردنيين في "سعودي أوجيه" بلا رواتب منذ 2015
شريط الأخبار
تفاقم «خيبة الأمل» في «واردات الخزينة»… والسؤال الملح: ماذا سيحصل في رمضان؟ مطار الملكة علياء.. بين النجاح وهجمة «المتنفعين» تجديد الشراكة بين الحكومة والمصفاة قريباً طقس غير مستقر وغبار كثيف وأمطار رعدية غزيرة ‘‘العدل الأميركية‘‘ تمنع مقاضاة البنك العربي الحكومة تشتري أسهم ميقاتي و‘‘الضمان‘‘ بـ‘‘الملكية‘‘ بـ24 مليونا الشهوان: نضع اللمسات الأخير لإصدار جوازات سفر إلكترونية الاميرة بسمة ترعى احتفال كير العالمية بمرور 70 عاما على عملها في الاردن ضبط شخصين بحوزتهما مواد مخدرة بالزرقاء الرزاز يدعو لمعالجة مشاكل العنف المدرسي أردني بين ضحايا حادث دهس بكندا القضاة: الصناعة والتجارة لن تتدخل في وضع سقوف سعرية للسلع برمضان هذا ما فعله ابو البصل تكريما لاهل القرآن والعلم في احتفال "الاسراء والمعراج" العيسوي يفتتح مدرستي "أبو السوس" و "الكرامة" ضمن المبادرات الملكية مندوبا عن الملك .. الشريف فواز يزور بيت عزاء المرحومين العمامرة والبطوش تغليظ الغرامات على التهرب الجمركي توقعات برفع اسعار المحروقات 4% العجز وارتفاع نسبة رواتب الموظفين يحول دون المصادقة على موزانات بعض البلديات النائب الخصاونة ينتصر للمحامين النائب العام يقرر تمديد توزيع الأموال المحصلة بقضايا البورصة
عاجل
 

عشرات الاردنيين في "سعودي أوجيه" بلا رواتب منذ 2015

جفرا نيوز

شكى مواطنون اردنيون يعملون لدى شركة 'سعودي اوجيه' في المملكة العربية السعودية، ويبلغ عددهم ما يزيد عن 42موظفاً، انهم لم يتسلموا رواتبهم منذ عام 2015 حتى اللحظة.

واضاف المواطنون في شكوى لهم انه تم التبليغ عنهم كهاربين (تهريب) دون وجه حق، مؤكدين انهم لم يذهبو الى السعودية بطريقة التهريب سواء عن طريق البر او البحر، بل بموجب عقود رسمية مصدقة من السفارة السعودية في عمان والتأشيرة على جوازات سفرهم من السفارة السعودية في الاردن، تثبت ذلك.

وفيما يلي نص الشكوى:

نحن موظفي شركة سعودي اوجيه ويبلغ عددنا ما يزيد عن 42 مواطن اردني في السعودية قد بلغ علينا هروب دون وجه حق.

نحيطكم علما اننا من تاريخ :01/11/2015 لم نستلم رواتبنا وحقوقنا من تاريخه، حيث طالبنا حقوقنا من الشركة ولكن دون جدوى عن مدة تزيد عن سنة،ولجأنا الى الجهات المختصة في السعودية لتحصيل حقوقنا من المكاتب العمالية وبعدها المحكمة العمالية وبعدها محاكم التنفيذ كما ينص القانون السعودي بالمطالبات العمالية، ولكن دون جدوى رغم وجود الاحكام العمالية وبعضنا الاحكام التنفيذية ولكن دون جدوى من تحصيل حقوقنا المشروعة وعن مدة تزيد عن السنة والنصف، فكل الجهات تلتزم التجاهل والصمت وعدم الأهتمام بحقوقنا المشروعة بل يضغطون علينا بنقل الكفالة او الخروج النهائي بدون اي حقوق.

ومن بداية تاريخ 21/09/2017م قد باشرت الجهات السعودية المختصة بعمل هروب لجميع الموظفين الوافدين في الشركة هروب ومنهم ما يزيد عن 42 موطن اردني. علما ان جميع الموظفين الذين قدموا شكوى لمكتب العمل او الذي صدر لهم احكام عمالية او تنفيذية يتابعون قضيتهم بنفسهم او عن طريق محامي مكتب العمل فكيف يصدر في حقنا هروب ونحن نتابع قضيتنا عن طريق الجهات السعودية المختصة، فأين العدل في ذلك.

علما اننا قدمنا شكوى لدى السفارة الاردنية في الرياض وكذلك جميع الجهات المختصة في الأردن فيما يخص موضوعنا وفي انتظار اخذ اللازم.

نحن لم نأتي الى السعودية تهريب سواء عن طريق البر او البحر، بل أتينا هنا بعقد رسمي مصدق من السفارة السعودية في عمان والتأشيرة على جواز السفر من السفارة السعودية في الاردن، وكذلك جميع عقودنا موثقة في الجهات السعودية المختصة، فكيف نسجل هروب ونحن نطالب في حقوقنا المشروعة التي لم نحصل عليها.

معظمنا يريد العودة، والخروج النهائي، علمنا ان لدى معظمنا عائلات هنا في السعودية نريد ان نعود الى بلدنا الأردن حتى نستطيع ان نسجل ابنائنا في المدارس قبل فوات الأوان.

نلتمس من الجهات أصحاب الأختصاص في الأردن الأهتمام بموضوعنا فقد انتهت مدة 24 شهر ونحن نعاني مع اهالينا في ارض الغربة دون رواتب اوحقوق، نحن هنا مساجين مع عائلاتنا هنا فقد انتهت معضمنا الأقامة، وحاليا نحن في نظر الأجهزة الأمنية السعودية مطلوبين هروب نحن وعائلاتنا.

يذكر أنّ سعودى أوجيه – المملوكة لورثة رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري – كانت إحدى شركتين كبيرتين للإنشاءات، تنفذان مشروعات كبيرة للبنية التحتية فى السعودية، لكن هبوط أسعار النفط نتج عنه خفض الإنفاق الحكومي، وتوقف العديد من مشاريع البناء الضخمة ضمن خطط الترشيد السعودية.

وسرحت الشركة نحو 40 ألف عاملًا من أصل 56 ألف عامل لديها، ووصل عدد الدعاوى القضائية المقامة على الشركة نحو 30 ألف دعوى قضائية، بدأها البنك الأهلي السعودي، قبل انضمام بنك سامبا، والبنك الأول، والبنك السعودي الفرنسي، وغيرهم لاحقًا.

وعممت على موظفيها بتاريخ الاثنين 31 يوليو 2017 خروجها من السوق بشكل نهائي وكامل، وإغلاق أبوابها بعد الإفلاس الذي عانت منه، حيث عانت من أزمة حادة خلال الفترة الماضية.