جفرا نيوز : أخبار الأردن | الاعتداء على مدرسة العباس في الضليل .. مـاذا بعد ؟
شريط الأخبار
3 صواريخ من غزة على مستوطنات الاحتلال سهم ‘‘العربي‘‘ يتماسك على وقع أنباء انتهاء احتجاز المصري القبض على شخص وبحوزته 200 الف حبة مخدرة داخل مركبته أجواء خريفية لطيفة ودافئة الملياردير صبيح المصري «أطلق سراحه ولم يعد» وهجوم «وقائي» أردني ناجح لامتصاص «حراك الأسهم» والتداعيات بعد «قرصة الأذن» السعودية القليل منكم يعرف هذه المعلومة.. بلدية السلط "دمي فلسطيني" "علي شكري" مدير المكتب الخاص للملك الحسين يفتح قلبه.. فيديو اكتشاف قضية تهريب بقيمة مليون دينار بالعقبة 4 اصابات بحريق مطعم في الزرقاء المصري : كنت بين أهلي في السعودية ولم أُحجز .. " سألوني سؤال وأجبته " الملك يلتقي رجال دين وشخصيات مسيحية من الأردن والقدس احالات وتشكيلات و ترفيعات في الوزارات - أسماء ارادة ملكية بالموافقة على تعيينات قضائية (اسماء) الملك يستقبل وزير الدفاع الكندي الضَّمان تدعو المنشآت والأفراد لتعديل بيانات الاتصال الخاصة بهم إلكترونياً ضبط شخص بحوزته لوحة فسيفسائية من العصر " البيزنطي " بدء البث الأردني الفلسطيني المصري الموحد لدعم القدس المحتلة انتهاء الخريف و بدء فصل الشتاء .. الخميس موظفوا الاحوال يشكرون الشهوان
عاجل
 

الاعتداء على مدرسة العباس في الضليل .. مـاذا بعد ؟

جفرا نيوز  - د. محمد العلامات / نقابة المعلمين - الزرقاء

للمرة المليون التي تقع فيها المدارس هدفا للاعتداءات الشنيعة ، وما زالت الحكومة عاجزة عن وضع حد لهذه الظاهرة المهينة لمكانة العلم وبيئة التعلم ،ومازالت الوزارة شلّاء عن التحرك المثمر ومستهترة بأوجب واجباتها وهي تأمين بيئة تعليمية مناسبة ، أما مجلس النواب فما زال في موته السريري الذي لا يكاد تسمع منه إلا ما يؤذي .
طبعا .. المنظومة بعد ذلك من الحكام الإداريين إلى مدراء الشرطة مرورا بكل مؤسسات الوطن إلى التيه التي تعيش به نقابة المعلمين بمجلسها المنتهي الصلاحية ومكتبها الإعلامي الذي يعيش بالاقتيات على سخائف الأمور ويبتعد عن الاولويات إلى المجتمع والأوقاف والمؤسسات التوعوية والثقافية ، فما زال الجميع عاجزون عن توفير أدنى درجات الأمن للمعلم والمعلمة ليحاول أن يؤدي واجبه .
لك الله زميلي المعلم ، ولك الله زميلتي المعلمة ، ( الجميع ، الكل ، المجموع ، الناس ، التربويون ، الأمنيون ، القيادات ، النقابات ، المجتمع ، التجمعات ، الأحزاب ، الوجهاء ، مجلس نقابة المعلمين ، خطباء المساجد ، الإعلاميون ، الآباء ، الأمهات ، أولياء الأمور ، الطلاب ، واضعو المناهج ، راسمو السياسات ) لا يرونك ولا يسمعونك، فـانت لست في أجندتهم ولست في حساباتهم ، وإلا لتكاتفوا لوقف الظاهرة ، واهتموا في مستقبل التعليم والأجيال .
زميلي المعلم ..أختي المعلمة
لنحمي أنفسنا ،ولنرفع صوتنا برفضنا لهذه الظاهرة ، بكل الطرق المتاحة والممكنة والمعبرة ...