جفرا نيوز : أخبار الأردن | الاعتداء على مدرسة العباس في الضليل .. مـاذا بعد ؟
شريط الأخبار
الصفدي يدعو لحل أزمة كردستان العراق دهس رجل امن اثناء توقيفه مركبة وضبط الجاني بعد ملاحقته الملك والسيسي يبحثان باتصال هاتفي تطورات المصالحة الفلسطينية وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط أتلاف أكثر من 25 طن رز فاسد في المملكة السجن سنتين و 4 الاف دينار غرامة لفض اختام العداد الكهربائي إحالات على التقاعد بالتلفزيون الأردني - أسماء العاملات النيباليات بالطريق الى المملكة .. " الحركة القومية " يطالب بالغاء وادي عربة و اتفاقية الغاز سرقة 35 الف دينار من مسنّة في الاشرفية
عاجل
 

الاعتداء على مدرسة العباس في الضليل .. مـاذا بعد ؟

جفرا نيوز  - د. محمد العلامات / نقابة المعلمين - الزرقاء

للمرة المليون التي تقع فيها المدارس هدفا للاعتداءات الشنيعة ، وما زالت الحكومة عاجزة عن وضع حد لهذه الظاهرة المهينة لمكانة العلم وبيئة التعلم ،ومازالت الوزارة شلّاء عن التحرك المثمر ومستهترة بأوجب واجباتها وهي تأمين بيئة تعليمية مناسبة ، أما مجلس النواب فما زال في موته السريري الذي لا يكاد تسمع منه إلا ما يؤذي .
طبعا .. المنظومة بعد ذلك من الحكام الإداريين إلى مدراء الشرطة مرورا بكل مؤسسات الوطن إلى التيه التي تعيش به نقابة المعلمين بمجلسها المنتهي الصلاحية ومكتبها الإعلامي الذي يعيش بالاقتيات على سخائف الأمور ويبتعد عن الاولويات إلى المجتمع والأوقاف والمؤسسات التوعوية والثقافية ، فما زال الجميع عاجزون عن توفير أدنى درجات الأمن للمعلم والمعلمة ليحاول أن يؤدي واجبه .
لك الله زميلي المعلم ، ولك الله زميلتي المعلمة ، ( الجميع ، الكل ، المجموع ، الناس ، التربويون ، الأمنيون ، القيادات ، النقابات ، المجتمع ، التجمعات ، الأحزاب ، الوجهاء ، مجلس نقابة المعلمين ، خطباء المساجد ، الإعلاميون ، الآباء ، الأمهات ، أولياء الأمور ، الطلاب ، واضعو المناهج ، راسمو السياسات ) لا يرونك ولا يسمعونك، فـانت لست في أجندتهم ولست في حساباتهم ، وإلا لتكاتفوا لوقف الظاهرة ، واهتموا في مستقبل التعليم والأجيال .
زميلي المعلم ..أختي المعلمة
لنحمي أنفسنا ،ولنرفع صوتنا برفضنا لهذه الظاهرة ، بكل الطرق المتاحة والممكنة والمعبرة ...