جفرا نيوز : أخبار الأردن | نضال الفراعنة.. على حقيقته!
شريط الأخبار
الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه ! خوري ينعى قائد عسكري سوري مثير للجدل النائب الاسبق البطاينة يكتب ..أزمة جديدة تدق الأبواب أربعيني يطلق النار على نفسه في تلاع العلي محاكمة عشريني خطط لقتل ضابط أمن ومهاجمته بالسلاح مصدر رسمي: لن يعاد فتح مكتب لـ‘‘حماس‘‘ في الأردن ارتفاع درجات الحرارة وأجواء دافئة ‘‘الكنديون‘‘ يعتزمون بيع حصتهم في ‘‘البوتاس‘‘
عاجل
 

نضال الفراعنة.. على حقيقته!



كتب: محمود كريشان
كانت الحكاية مجبولة بالتحدي والصبر.. عندما تنهد ذلك الشاب المفعم بالعناد وهو يقول يجب ان ينجح المشروع بعيدا عن الربح المادي او الخسارة..عندها نفث دخان ارجيلته في ذلك المقهى على مشارف شارع الصحافة واقسم بجلال الله ان تكون "جفرا" اردنية الهوية.. هاشمية الهوى.. عربية اللسان.. فلسطينية الوجع..

هو جهاد الفراعنة او "نضال" كما يحب ان نناديه.. ذلك الأردني الذي لا يعرف نخوته الا من احتك به عن قرب، فهو اجودي بكل ما في الكلمة من غوث ومكارم.. عموما اطلق مشروعه في الفضاء الالكتروني "جفرا نيوز" مثل نسر يعشق التحليق في قلب العواصف.. لا يخاف.. لا يتراجع.. بل انه وكلما اشتدت العاصفة يدخل فيها بعناد وينتصر وهو يحلق فوقها يرمقها بطرف عينه بأنه الأقوى.. وهكذا "جفرا".. التي جعل ناشرها شعارها "إذا سكتّ ستموت، وإذا تكلمت فستموت، إذن تكلّم ومت!.. وهذا أقل ما يمكن فعله في زمن الانحطاط والتردي الأخلاقي السياسي"!
اذا.. كانت بصمة "نضال" تزهر بإنشاء منبراً اردنيا حراً يكون عونا للوطن ورصاصات اقلام رجالها تصيب كل الفاسدين والمستفيدين ولصوص المال العام.. وكان طبيعيا أن تستهدف "جفرا" وتحارب وتقاسي وأن تكون المحاكم ودور القضاء مكاناً متعارفاً لتواجد ربّانها الأستاذ نضال الفراعنة لكنها استمرت وزادت حضوراً وتألقاً في الوقت الذي انزوى من راهنوا على خنقها وذهبوا تلفهم أكفان النسيان!..
عموما..الحلم ازهر مثل اول النوار فوق شجرة الوطن..فكانت "جفرا" وبقيت في عنادها الجميل ما جعلنا نتساءل مع أبناء شعبنا أين أصبحت الحكومات التي حاولت إطفاء هذه الشعلة ، فبعضهم انزوى في كهوف النسيان والبعض مطاردين أو مطلوبين بأي لحظة في قضايا فساد ومحسوبية ولعل أهم ما يجب أن يحاكموا عليه محاولاتهم الفاشلة في خنق صوت الحق وكبت الاقلام الشريفة وهدم منابر الاعلام الصادق والهادف وبقيت "جفرا نيوز" نهراً من العطاء المستمر لم تتغير ولن تتبدل وبقي النهر لمجراه أمينا.. وصباح الخير يا نضال الفراعنة