جفرا نيوز : أخبار الأردن | فلتجد الحكومة " ضـالّتها الضريبية " عند هؤلاء وليس عند الفقراء !!
شريط الأخبار
اعتصام امام السفارة الامريكية في عمان الحكومة تكسب قضية نزاع بقيمة 150مليون دينار في صفقة بيع "امنية" للجمعة الثانية على التوالي: الأردنيون ينددون بوعد ترامب -محافظات الآلاف يشاركون في مسيرة الحسيني .. فيديو مؤثر لطفلة في الطفيلة يدفع الرزاز لإعادة نشره والتعليق عليه تجاوزات بالجملة ومخالفات قانونية في الشركة الاردنية لضمان القروض نقص مليون دينار في تحويل إيرادات الأوقاف "البرلمان العربي" يؤكد أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات تسمية شوارع وساحات عامة باسم القدس في الطفيلة والخالدية طقس بارد والحرارة حول معدلاتها بدء امتحانات الشامل السبت مستشفى معان ينفي وفاة طفل بانفلونزا الطيور تشكيلات ادارية واسعة في التربية - أسماء فتح باب الت.قدم لشغل رئاسة جامعات " اليرموك والتكنولوجيا والحسين " - شروط بعد نشر "جفرا نيوز" .. سارق حقائب السيدات في عمان بقبضة الامن - فيديو الجمارك تضبط شاحنة مصابيح كهربائية غير مطابقة للمواصفات المصري : 23 مليون دينار على بلدية الزرقاء تحصيلها وخوري : الوطن اهم من ارضاء الناخبين !! بيان توضيحي من جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية بدء توزيع بطاقات الجلوس على طلبة التوجيهي اغلاقات جزئية في شوارع العاصمة - تفاصيل
عاجل
 

فلتجد الحكومة " ضـالّتها الضريبية " عند هؤلاء وليس عند الفقراء !!

جفرا نيوز - شـادي الزيـناتي

في ظل توجه الحكومة لتعديل مشروع قانون الضريبة واقرارها لحزمة تشريعيات ضريبية جديدة ، نلاحظ انها بدأت بشنّ حملة واسعة في معظم وسائل اعلامها و عدد من تلك المحسوبيات عليها ، نسمعها ونقرأها ونشاهدها يوميا حيث لا يكاد يخلو يوم واحد الا تمتطرنا بمادة صحفية جديدة عن حرمة التهرب الضريبي و وجوب دفعـها لخزينة الدولة .
بالامس مساء وعبر ناطقها الاعلامي دعـت دائرة ضريبة الدخل دعت دائرة ضريبة الدخل والمبيعات جميع الوزارات والمؤسسات والهيئات والشركات في القطاعين العام والخاص، لتزويدها بقوائم بالأسماء الرباعية والأرقام الوطنية للعاملين لديها، وذلك لغايات صرف اسم مستخدم وكلمة مرور لكل واحد منهم تمكنهم من تقديم الإقرارات الكترونيا والحصول على العديد من خدمات الدائرة دون عناء مراجعتها شخصيا.
ويبـدو ان الدائرة تناست او لا تعلم ان غالبية موظفي القطاع الحكومي يعيشون تحت خط الفقر برواتب اقرب للمعونة الوطنية و ديون متراكمة تثقل كاهلـهم ، وكذلك عدد كبير من موظفي القطاع الخاص الذي بالكاد يعترف بما نسميه الحد الادنى للاجور ، مع اقرارنا بوجود رواتب عليا في القطاعين ، الا اننا نعلم ودائرة الضريبة لمن تذهب تلك الرواتب وكيف يتم اعفاؤها ضريبيا.
ما نود لفت انتباه الحكومة اليه هو وجود قطاعات كثيرة يجب الا يتم التغاضي عنها ، ويجب فتح ملفاتها ضريبيا والوقوف على دفع مستحقاتهم او كشف تهربهم.
فقطـاع المحامـين والاطبـاء و البنـوك والاتـصالات والجـامعات الخاصة والمدارس الخاصة ومحطـات المحروقات وشـركات النقل وقطـاع المقاولات ، و غيرها من القطاعات التي يتمتع مالكوها او العاملون بها باعفاءات ضريبية كبيرة ، او يتهربون منها ، حيث يجب النظر الى تلك القطاعات وغيرها بدلا من البحث في الحل الاسهل وهو الوزارات الحكومية وموظفي القطاع العام المتهالك اصلا.
فـعندما نتحدث عن ضريبة الدخل يجب ان نضع توجيهات جلالة الملك نصب اعيننا بعدم المساس بالطبقة الوسطى ومحدودة الدخل ، ونعلم تماما ان غالبية القطاع الحكومي من معلمين او موظفي وزارات او عسكر كلهم يتبعون لتلك الطبقة ، وبمحاولة الحكومة المساس بهم مخالفة واضحة لتعليمات الملك.
فلتبحث الحكومة عن اموالها الضريبية بعيدة عنهم ، ولتكن صاحبة جرأة بفتح ملفات القطاعات الكبرى ضريبيا و تفتح ملفات الاعفاءات الضريبية التي منحت لمتنفذين و شخصيات كبرى في عهد الحكومات السابقة حيث ستجد ضالتها هناك.