جفرا نيوز : أخبار الأردن | مذكرات عدنان ابو عودة .. التاريخ اللاحقيقي !!
شريط الأخبار
القبض على مطلوب بـ10 ملايين دينار نقابات وجمعيات ترفض فرض ضرائب على قطاعات غذائية وزراعية طعن سائق رئيس بلدية الرمثا.. وصاحب بسطة يهدد بحرق نفسه !! مطالبات غير دستورية او قانونية للمجالس المحلية في المحافظات بنك ABC يواصل دعمه للجمعية العربية لحماية الطبيعه ترفيعات في الداخلية..أسماء كل موسم زيتون وانتم بخير "الأحوال" تسعى للربط الإلكتروني مع سفارات أردنية بالخارج ممرضة تعتدي على زميلتها بالضرب بمستشفى حكومي مفكرة الاثنين ضبط 8 اشخاص يقومون بالحفر و التنقيب داخل منزل في البلقاء أغنى 10 فلسطينيين..أسماء وأرقام مفاجئة عطوان يكتب عن بوح مسؤول اردني كبير ! الكردي يطعن بمذكرة (النشرة الحمراء) التي رفعتها الحكومة للانتربول الملك : مستعدون لدعم العراق الأمن يقنع فتاة بالعدول عن الإنتحار في عمان الملك:القضية الفلسطينية هي راس أوليات السياسة الخارجية المعايطة: اننا نريد الاعتماد على أنفسنا القبض على سائق دهس فتاتين بعد هروبه المعتدون على ناشئي الوحدات ما زالوا موقوفين
عاجل
 

مذكرات عدنان ابو عودة .. التاريخ اللاحقيقي !!

جفرا نيوز - فارس الحباشنة 
قرأت مذكرات السياسي المخضرم عدنان أبو عودة ،ولا اعرف لماذا يشط الرجل غضبا ؟ في كتابة السيرو المذكرات لما يسمون" رجال الدولة " ، تتغير صور الكاتب عن نفسه و عن السلطة ، و لتخيله لحجم السلطة ومفهومها و شكلها ودوره منها .

لا فرق ما كل السير و المذكرات لرجال الدولة الاردنيين التي قرأتها ، و اكثر ما مدهش ولافت أن تركيبة الدولة واحدة من ايام الملك عبدالله الاول "المؤسس " وحتى الان . هذا ما قد تقرأه في مذكرات عدنان ابو عودة و طاهر المصري و نذير رشيد و مضر بدران و احمد الطراونة وغيرهم .

ترى أن الاردن ليس بحاجة الى تغيير في الشخوض ، بل في عقد الحكم بين الدولة و المواطن و المجتمع " الحاكم و المحكوم " . رجال الدولة كما يرون في حكاياهم فمن الواضح أن الجالس على الكرسي يتصور أنه " الامر و الناهي و المخلص والخالد " ،وان البلاد من ملك له ، بالجملة و التقسيط ، وعلى اختلاف موقعه من السلطة رئيسا للديوان او للحكومة او مديرا لجهاز امني وعسكري .

ويتصور بعد استقرار قصير في السلطة بانه خالد ولن يتزحزح ، ولربما ثمة بنية تشريعية وعرفية تعطيه الحق بان يفكر هكذا . و تركيبة الدولة تجعله فوق الجميع ، تصبح السلطة مرهونة لرغباته و شهواته و غرائزيه الفائضة .

كم اخجل من عقلي عندما يربط تاريخ بلد ما بشخص أو شخوص ؟ توحد لربما يعود الى عصور ما قبل الدولة . و اذا ما اقتربت في فهم وتفسير مسارات لاحداث كبرى فانت تحاور تاريخ شخوص ، لا دولة ومؤسسات و مصالح عليا و استراتيجيات وطنية .

ولهذه الاسباب مجموعة ، فاني لا اغلب نفسي في قراءة مذكرات و سير ما يسمون "رجال الدولة" في الاردن ، فدعونا نعترف انها جميعها تصلح ديكورا في المكتبات البيوت الفارهة ، لا كتب تاريخ يمكن الاعتماد عليها كمصادر متنوعة لوقائع واحداث من تاريخ الدولة الاردنية . في اتجاهات الكتابة التاريخية المعاصرة هذه السير و المذكرات لا تنطبق عليها شروط و معايير الكتابة للتاريخ .