جفرا نيوز : أخبار الأردن | طبيب يطرد مراجعا في "الزرقاء" ، واخر يفضّل " الواتس اب " على المرضى في "حمزة" ، فإلى متى الاستهتار ؟
شريط الأخبار
القبض على مطلوب بحقه 95 قيد في غرب اربد نائبان لرئيس الوزراء الصرايرة و الحسان اعلان نتائج القبول الموحد للجامعات صباح الاحد العكور يعتذر عن الحقيبة الوزارية توقيف الناشط سياج المجالي وفاة شاب وطفل اثر حادثي غرق في اربد مادبا سوريون سيحصلون على الجنسية الأردنية..تعرف عليهم! الشونه الشمالية: تعرض منزل لسرقة طوق ذهب وأجهزة حاسوب .. والأمن يحقق قروض ميسرة للعسكريين بلا فوائد الاحتلال سيصادق على تعيين سفيراً له بالاردن الأردن: قوى الظل تهيمن على " المطبخ " وتقلص ظاهرة " الاسيتزار " عدم استقرار جوي الجمعة النتائج الأولية لانتخابات مجلس طلبة "العلوم والتكنولوجيا" اتفاقية عمالية بين العاملين في ‘‘الرأي‘‘ ومجلس إدارتهم المومني: إجراءات لردع المعتدين على المستثمرين ترجيح إعلان "القبول الموحد" خلال أيام الأردن يتجاوب مع رفع التأشيرة عن الليبيين "التنمية": افتتاح دور إيواء النساء الموقوفات إداريا قريبا الرئيس الملقي يبدأ رحلة علاجه في "المدينة الطبية". الامن يحبط عملية اختطاف طفل في وسط البلد
عاجل
 

طبيب يطرد مراجعا في "الزرقاء" ، واخر يفضّل " الواتس اب " على المرضى في "حمزة" ، فإلى متى الاستهتار ؟

جفرا نيوز - شـادي الزيـناتي

الى متى يبقى مسلسل الاستهتار في المستشفيات الحكومية مستمرا ، و يبقى التطاول والاهمال والفوقية سمة عدد كبير من اطباء القاطع العام ؟
شكاوى عديدة وصلت جفرا نيوز تشكو من الاهمال والفوقية لبعض الاطباء الذين لا يجيدون سوى الاضرابات و التوقف عن العمل والشكاوى بسبب ضغط العمل والاعتداءات عليهم من المراجعين ، دون ان يسأل احد عن دوافع المواطنين وتذمرهم من تعامل الاطباء معهم .
القصة الاولى حدثت في مستشفى الزرقاء الحكومي صباح اليوم السبت ، حيث قام احد الاطباء بطرد مريض من المستشفى "حاصل على موعد لدخول المستشفى لاجراء عملية جراحية " ، و رشقه بوابل من الاهانات باسلوب فظ و متعالي , بسبب ان المراجع اشتكى للطبيب عدم قدرته الصعود على الدرج للطابق الثاني بسبب وضعه الصحي لاجل ختم ورقة من الاخصائي تتعلق بدخوله !!
ورغم ان المريض اتخذ الاجراء المعتاد بالشكوى للمدير الاداري الا ان الاخير لم بافضل حال من الاول ، وتم طي الملف بوقتها وضاع حق المراجع هباء منثورا ..
اما القصة الاخرى فحدثت مساء امس الجمعة ، حينما مكث مريض في قسم الطواري لمستشفى الامير حمزة اكثر من اربع ساعات بانتظار طبيب الطواريء لفحصه واعطائه ابرة علاجية !!
و بائت كل محاولات المريض ومرافقيه باستجداء الطبيب بالفشل ، حيث ان الطبيب كان منشغلا بالرد على رسائله الخاصة عبر تطبيق " الواتس اب " ، وكان جوابه لهم " لا اطباء لدينا ، عودوا يوم السبت " .
و بذات الوقت رفض ذلك الطبيب استقبال حالة مرضية لرجل كبير يبلغ من العمر 80 عاما كان قد احضره الدفاع المدني ، مما دعا طاقم الدفاع المدني للاشتباك لفظيا مع ذات الطبيب ، امام مراى كافة المراجعين ، وانتهى الامر باستلام رئيس القسم الحالة الطارئة اختصارا للقضية .
فهل تعلم ادارات المستشفيات ما يحصل من تجاوزات لكوادرهم ، و هل يعلم وزير الصحة ما يحدث في مستشفياته ؟
و الى متى سنبقى نسمع اسطوانات الاطباء المعتادة ضد المرضى والمراجعين ؟
الا يعلم اولئك الاطباء ان مرضهم او وجعهم وفقرهم هو ما يجبرهم على التوجه للمستشفيات الحكومية لتلقي العلاج ؟
وهل تناسى اولئك الاطباء قسمهم على كتاب الله بالحفاظ على المهنة وتقديم العون للمحتاجين والمرضى ؟
فاذا كان القطاع الحكومي لا يرضي غرور بعض الاطباء فعليهم بالرحيل عنه ، فتلك المستشفيات لم تفتح ابوابها للتنزه او للاستجمام ، فكل طبيب غير قادر على العمل بما يرضى الله فليترك هذه المهنة ويتجه لمهنة اخرى لا يتعامل فيها مع بشر ذوو احساس !!
على وزير الصحة التعامل مع شكاوى المواطنين بكل حزم ، حتى لا يقع المحظور لاحقا ..