(الأعيان) يناقش مشروع قانوني الموازنة العامة .. اليوم انحسار المنخفض الجوي الخميس .. وارتفاع على درجات الحرارة نهارا رئيس مركز أمني في محافظة الزرقاء يغيث مسنة طلبت العون... فماذا فعل رئيس المركز؟ "التربية": ترحيل امتحان التوجيهي يوم غد الى الاحد المقبل تعطيل دوام الوزارات والدّوائر الرسميّة والمؤسّسات والهيئات العامّة ليوم غد الخميس بالتفاصيل .. الطرق المغلقة في المملكة الملك عبر تويتر: مُطرنا برحمة الله وبرزق الله وبفضل الله الملك والعاهل المغربي يبحثان تعزيز التعاون بين البلدين تعليق دوام المدارس الخميس .. آل ثاني يستقبل سمير المبيضين.. ماذا جرى الامن يعلن حالة الطرق حتى الساعة الثامنة مساءا - تفاصيل قرارات مجلس الوزراء - تفاصيل جامعات تعلق دوامها الخميس وأخرى تقرر تأخيره - تحديث بدء تساقط الثلوج في مختلف مناطق المملكة تاخير دوام البنوك للساعة العاشرة الخميس إرتفاع عائدات الدخل السياحي إلى 5.3 مليار دولار تأخير دوام المؤسّسات الحكوميّة غداً حتى العاشرة صباحاً البلوشي سفيراً للامارات لدى الأردن المالية: رواتب كانون الثاني في موعدها المقرر إرادة ملكية بنقل واعتماد سفراء (أسماء)
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الإثنين-2017-10-16 | 04:36 pm

تكرار تخفي الملقي لشراء بطارية كهرباء وراء رفع الاسعار ..صورة

تكرار تخفي الملقي لشراء بطارية كهرباء وراء رفع الاسعار ..صورة

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس

على ما يبدو ان رئيس الوزراء هاني الملقي متأثر جدا في موقف حصل معه قبل أشهر طويلة مضت ، حتى أضحى يسرد تفاصيله في اجتماعات كسب تأييد رفع الاسعار وفرض الضرائب والغاء الاعفاءات عن السلع لسد عجز الموازنة العامة من جيب المواطن.
وفي التفاصيل ، وفي تاريخ 18-1 من هذا العام اجتمع الملقي مع كتلة العدالة النيابية في سعي منه لإلغاء الاعفاءات الضريبية عن السلع لتمرير بند تحصيل 450 مليون دينار لسد جزء كبير من العجز ، تفاصيل اللقاء نشرتها آنذاك "جفرا نيوز" كما توضح الصوره ادناه ، بسرد الملقي قصة حدثت معه عندما ذهب الى احدى المحال التجارية المختصة بقطع غيار المركبات بغية شراء بطارية كهرباء لمركبة نجله فسأله التاجر هل تريدها بضريبة ام لا؟ ، "اي بفاتورة شراء".
وفي هذا العام ومع تزايد المعلومات المسربة من دار الرئاسة ومحاولة تهيئة الرأي العام للمزيد من الضرائب ، داهمتنا مواقع اخبارية محلية بسرد الملقي لذات الموقف والقصة المؤثرة لكن وعلى ما يبدو بتحديثات جديدة ، اذ ان نص الخبر الجديد اشتمل كلمات جديدة وهي "خرج مؤخرا ، "واخفى معالمه بشماغ ونظارة، بدون حراسة".
لا نعلم ، ان كانت القصة حدثت مجددا وتعطلت بطارية مركبة نجل دولة الرئيس ؟ ، ام ان القصة هي ذاتها لكن مع بعض التحسينات ؟ ، وان كانت كذلك لماذا يصر دولته على سردها ؟ ، اليس من علامات الرجل الاقتصادي استغلال الوقت لتحقيق النجاح وتجنيب المواطن المزيد من النكبات بدلا من عقد اجتماعات لطالما وصفت بالكارثية على المواطن ؟

الجدير بذكره ان الاجتماع هذا العام كان مع اعضاء غرفة تجارة عمان !.