شريط الأخبار
أكثر من 20 الف من ناجحي الثانوية لا مقاعد لهم في الجامعات الحكومية الأمن يضبط قاتل طفل ‘‘خطأّ‘‘ في مادبا مستثمر اسكان يتوعد بإحالة ملف قضيته الى مكافحة الفساد بعد تعطيل معاملته من قبل "منطقة اليرموك" الأمن: 500 مخالفة عقب اعلان نتائج التوجيهي تحديث جديد النشرة الجوية المفصلة الاعلان عن نتائج شتوية التوجيهي للعام 2018 لافروف: هذا ما تفعله القوات الأمريكية قرب الحدود الأردنية.. وعليها الانسحاب الجيش يحبط مخططاً ارهابياً لتهريب اسلحة ومخدرات عبر انبوب نفط قديم (صور) "مكافحة المخدرات" تداهم صيدلية في دابوق تبيع حبوب مخدرة دون وصفات طبية أسماء الأوائل على المملكة الأسلاميون يهتفون "تورا بورا الزرقاء" و "نمو" واليساريين ينسحبون .. فيديو اعلان نتائج التوجيهي إلكترونيا .. رابط مفاجآت برلمان الأردن عشية تجديد «الثقة» بحكومة الملقي: تيار الموالاة الخاسر الأكبر ونواب الإخوان برسم مكاسب انخفاض ملموس على درجات الحرارة وهطول أمطار رعدية ‘‘الأوقاف‘‘ تعلن أسماء حجاج الموسم الحالي مطلع الشهر المقبل توافق على تعديلات جديدة لـ ‘‘قانون الأمانة‘‘ رفض منح رؤساء الجامعات صفة الحاكم الإداري ‘‘الأطباء‘‘ ترفع سن التقاعد لـ 67 عاما لمنتسبيها وفد من «جمعية الحوار الديمقراطي الوطني» يزور الأضرحة الملكية و«رغدان» الرزاز لطالب توجيهي : " كمّل نومتك"
عاجل
 

تكرار تخفي الملقي لشراء بطارية كهرباء وراء رفع الاسعار ..صورة

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس

على ما يبدو ان رئيس الوزراء هاني الملقي متأثر جدا في موقف حصل معه قبل أشهر طويلة مضت ، حتى أضحى يسرد تفاصيله في اجتماعات كسب تأييد رفع الاسعار وفرض الضرائب والغاء الاعفاءات عن السلع لسد عجز الموازنة العامة من جيب المواطن.
وفي التفاصيل ، وفي تاريخ 18-1 من هذا العام اجتمع الملقي مع كتلة العدالة النيابية في سعي منه لإلغاء الاعفاءات الضريبية عن السلع لتمرير بند تحصيل 450 مليون دينار لسد جزء كبير من العجز ، تفاصيل اللقاء نشرتها آنذاك "جفرا نيوز" كما توضح الصوره ادناه ، بسرد الملقي قصة حدثت معه عندما ذهب الى احدى المحال التجارية المختصة بقطع غيار المركبات بغية شراء بطارية كهرباء لمركبة نجله فسأله التاجر هل تريدها بضريبة ام لا؟ ، "اي بفاتورة شراء".
وفي هذا العام ومع تزايد المعلومات المسربة من دار الرئاسة ومحاولة تهيئة الرأي العام للمزيد من الضرائب ، داهمتنا مواقع اخبارية محلية بسرد الملقي لذات الموقف والقصة المؤثرة لكن وعلى ما يبدو بتحديثات جديدة ، اذ ان نص الخبر الجديد اشتمل كلمات جديدة وهي "خرج مؤخرا ، "واخفى معالمه بشماغ ونظارة، بدون حراسة".
لا نعلم ، ان كانت القصة حدثت مجددا وتعطلت بطارية مركبة نجل دولة الرئيس ؟ ، ام ان القصة هي ذاتها لكن مع بعض التحسينات ؟ ، وان كانت كذلك لماذا يصر دولته على سردها ؟ ، اليس من علامات الرجل الاقتصادي استغلال الوقت لتحقيق النجاح وتجنيب المواطن المزيد من النكبات بدلا من عقد اجتماعات لطالما وصفت بالكارثية على المواطن ؟

الجدير بذكره ان الاجتماع هذا العام كان مع اعضاء غرفة تجارة عمان !.