جفرا نيوز : أخبار الأردن | اغتيالان للشهيد التل..والثالث يُصنع الان !
شريط الأخبار
مواطنة تشكر موظفي جمرك مطار التخليص لمساعدتها بعثة الحج الاردنية تعلن وفاة حاجة عصر اليوم في مكة المكرمة أول تعليق لغادة عادل على انفصالها عن مجدي الهواري الملك يلتقي رؤساء تحرير وناشري المواقع الإخبارية تشدد من الحكام الاداريين ضد مطلقي العيارات النارية "أمناء اليرموك" يقر التشكيلات الأكاديمية الجديدة (أسماء) الملك يلتقي وجهاء وشيوخ البادية الأردنية .. صور الصحة النيابية تطالب الحكومة بضمان عدم سريان لائحة الاجور الطبية الجديدة مطالبات ضريبية غير مشروعة الى مدعي عام النزاهة ومكافحة الفساد "النزاهة" توشك على احالة الاوراق التحقيقية لقضية "الدخان" الى الجهات القضائية حملات بيئية على الاسواق وفتح ابواب مراكز الاصلاح طيلة ايام العيد خطة امنية ومرورية شاملة لاستقبال عيد الاضحى المبارك المياه تؤكد استمرارية خدماتها طوال عطلة عيد الاضحى المبارك اتحاد العمال : قرارات تخلو من حس المسؤولية والإنسانية المصري يزور بلديات محافظة مأدبا "الصحة" تشدد على دوام المستشفيات خلال عطلة العيد غنيمات: الأردن يدرس ما قدمته روسيا بخصوص عودة اللاجئين وفاة حاج اردني بمكة المكرمة الأمانة تؤكد جاهزية خدمات النقل العام والحدائق لعطلة العيد المهندس سليم البطاينه ٠٠( هل نشهد حالة من الفراغ السياسي!!!!)
عاجل
 

اغتيالان للشهيد التل..والثالث يُصنع الان !

جفرا نيوز - سليمان الحراسيس

في الحلقة الثالثة من نشر " جفرا نيوز" ابرز ما جاء في كتاب رئيس الديوان الملكي السابق عدنان ابو عودة (يوميات عدنان ابو عودة 1970 -19888) تأتي حلقة اليوم لتبرز الاحداث الداخلية وتصعيد "المنظمات الفلسطينية" ضد الدولة الاردنية.

وبحسب ما جاء في الكتاب فإن التصعيد سبق ورافق وتلى معركة الكرامة التي خاضها الجيش الاردني ضد الصهاينة.

ويروي ابو عودة : كان هناك صحيفة اسمها بلاد الشرق ونشرت خبرا منسوبا لفصيل من الفدائيين عن معركة الكرامة بشعرك بأن الجيش الاردني تآمر على الفدائيين ، وكنت مقهورا من صمت الحكومة عن هذة الامور ، فقلت للملك ياسيدي الا تعرف الحكومة ما حصل في الكرامة : قال لي : "طبعا" ، فحدثته عن الانطباع الخاطئ الذي يمكن ان ينشأ من مطالعة تلك الاخبار وبيانات الفدائيين وتصريحات ابو عمار (ياسر عرفات) صمت الملك فثم قلت له : سيدي اخشى ان عرشكم سيهتز خلال عامين اذا استمر الحال على ما هو عليه.

للإطلاع على الحلقة الثانية "هل تنهي شهادة ابو عودة جدلا واسعا حول دور الفدائيين في معركة الكرمة" اضغط هنا

يتابع :"اطفأ سيجارته وغادر"،ثم جاءني المدير محمد رسول الى مكتبي فقال "انت مجنون ! كيف تقول للمك ان عرشك سيهتز؟ماذا حصل لعقلك ؟.

وببرز ابو عودة في كتابه قناعات الشهيد وصفي التل بضرورة استعادة القدس ، لكنه كان مقتنعا تماما ان لا وسيلة ضغط للأردن على اسرائيل بعكس مصر وسوريا.

يضيف : "ان اتهام وصفي التل بالعداء للفلسطينيين واحداث حالة عداء اردني فلسطيني هو اعدام اخر له،اول ردة كانت من أعداء داخليين ومن وزراء سابقين رأوا فيه خطرا عليهم وخافوا منه ، وأنشأوا عنه حكايات عجيبة ، والاغتيال الثاني كان في القاهرة ، والثالث هو الذي يصنع الان.

ولم يوضح ابو عودة ماذا يعني بـ"يصنع الان" ، فالصناعة يقف وراءها جهات وشخصيات !.

وعند دخول القوات السورية الى مدينة الرمثا وتقدمها الى جرش دعما للفدائيين ، يوضح ابو عودة ان الملك طلبهم (يقصد الحكومة وكبار العسكريين)حين ذاك وكان وزيرا في حكومة محمد داود ليأخذ تفويضا لاستدعاء قوات اجنبية ترددنا وتركنا وخاطبنا : "اترككم يا اخوان تتفقوا وتبلغوني".

في الحلقة القادمة ..عرض اسرائيل ضرب القوات السورية من الجو والتعليمات الامريكية والمزيد من الاحداث..
 
للإطلاع على الحلقة الاولى "يوميات ابو عودة حقد على الدولة في الصغر وتحذير مدير المخابرات في الكبر" اضغط هنا