جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسفر يناشد الملك عبدالله الثاني
شريط الأخبار
الملك يبحث العلاقات الثنائية مع رئيس الوزراء الهندي الملك يلتقي رئيس اركان الجيش الالماني وفاة حاج أردني ثالث في مكة "كعك العيد" فرحة المغتربين في بلاد الغربة إقرار رسمي بتورُّط مُوظَّفين عُموميين بقضيّة "الدخان" والملك يُحذِّر من ”اغتيال الشخصيّات” كيف سيكون الطقس في العيد؟ دِمشق تُصِر على تَجاهُل رغبة الأردن بشأن "نصيب" وفاة طفل دهسته والدته بـ"الخطأ" في جرش أجواء صيفية معتدلة نهارا ولطيفة رطبة ليلا اليوم وغدا مدعوون للامتحان التنافسي للتعيين في وزارة التربية - اسماء توقف تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات من الأربعاء حتى الجمعة نقل وحدة مواجهة التطرّف إلى رئاسة الوزراء مصدر: الامطار تلحق أضرارا بخيم "الفرادى" والأوقاف تؤمنهم ببدائل إحالة قريبة لموظفين عموميين للقضاء بقضية ‘‘الدخان‘‘ مواطنة تشكر موظفي جمرك مطار التخليص لمساعدتها بعثة الحج الاردنية تعلن وفاة حاجة عصر اليوم في مكة المكرمة الملك يلتقي رؤساء تحرير وناشري المواقع الإخبارية تشدد من الحكام الاداريين ضد مطلقي العيارات النارية "أمناء اليرموك" يقر التشكيلات الأكاديمية الجديدة (أسماء) الوزير ابو البصل .. جهود مباركة
عاجل
 

المسفر يناشد الملك عبدالله الثاني

جفرا نيوز
 
ناشد المفكر العربي القطري محمد صالح المسفر، جلالة الملك عبد الله الثاني، بعدم التدخل بما أسماه "طبخة سياسية خليجية يعد لها كي ترى النور في الأسابيع المقبلة، والأردن الشقيق قد يكون من بين المدعوين للانضمام إلى "هيئة الطبخة"".
وقال المسفر في مقالة له نشرت اليوم : "وهنا أناشدكم، يا صاحب الجلالة، أن لا تستجيبوا لأي دعوة تتشكل بغرض النيْل من دولة قطر، لأن ذلك سيُلحق بأهلنا في الأردن أضرارا جسيمة. وأنبهكم إلى أن الخلافات الخليجية الخليجية لا يطول بها الزمن، وسرعان ما يعودون إلى طبيعتهم ويتصالحون، ويعانقون بعضهم بعضا، والخاسر الوحيد هو من ينضم إلى أي تحالفٍ يُلحق أضرارا بأي طرف. دور الأردن الشقيق إما أن يناصر الحق، ويقف إلى جانب المظلوم، أو يقف على الحياد في هذه الحالة، وسينال احترام الكل." .
وأضاف : "يعيش الأردن الشقيق في دائرة حرجة، تحيط به من كل الجهات، تتربص به، بفرض قضايا عليه أن يؤديها لصالح بعضهم، وإن لم يفعل، فإنهم ينوون العمل لإضعافة وكسر شوكته. وفات عنهم أن الجسد الأردني العربي يستعصي على كل من أراد، أو يريد، إخضاعه، أو المس بكرامته. الشعب الأردني عريق لا يقبل الضيم ولا المهانة، لا يقبل كسر كرامته وكبريائه، لا يقبل أبدا النيْل من سيد الأردن، سليل بيت النبوة، الملك عبد الله الثاني بن الحسين". 
وختم المسفر مقاله بالقول : " أعلم حال الأردن، ولكن الكرامة قبل لقمة الخبز".