جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسفر يناشد الملك عبدالله الثاني
شريط الأخبار
عدم استقرار جوي الجمعة النتائج الأولية لانتخابات مجلس طلبة "العلوم والتكنولوجيا" اتفاقية عمالية بين العاملين في ‘‘الرأي‘‘ ومجلس إدارتهم المومني: إجراءات لردع المعتدين على المستثمرين ترجيح إعلان "القبول الموحد" خلال أيام الأردن يتجاوب مع رفع التأشيرة عن الليبيين "التنمية": افتتاح دور إيواء النساء الموقوفات إداريا قريبا الرئيس الملقي يبدأ رحلة علاجه في "المدينة الطبية". الامن يحبط عملية اختطاف طفل في وسط البلد 49 اصابة حصيلة 94 حادثا في 24 ساعة رئيس مجلس محافظة الزرقاء يلتقي ابو السكر لدعم التشاركية الحكومة تربح قضية تحكيم مشروع جر مياه الديسي "المُعاملة بالمِثل" تَمنع الإسرائيليين من التملك في الأردن "التَّعديل الوزاري".. الضجيج يرتفع وبورصة الأسماء تتّسع و"اعتذارات" بالجُملة توجه لتحويل فارضي الاتاوات والمعتدين على المستثمرين لأمن الدولة القبض على مطلوب مصنف بالخطير وبحقه 44 طلب بقضايا السرقات الغذاء والدواء تسحب مستحضرا من جميع المستشفيات والصيدليات الأمن العام يعلن أسماء الضباط مستحقي الإسكان العسكري هل يتخذ الملقي قرارا يطيل من عُمر حكومته على غرار حكومة النسور ؟ فلسطينيون: شتان ما بين الاردن ومصر
عاجل
 

المسفر يناشد الملك عبدالله الثاني

جفرا نيوز
 
ناشد المفكر العربي القطري محمد صالح المسفر، جلالة الملك عبد الله الثاني، بعدم التدخل بما أسماه "طبخة سياسية خليجية يعد لها كي ترى النور في الأسابيع المقبلة، والأردن الشقيق قد يكون من بين المدعوين للانضمام إلى "هيئة الطبخة"".
وقال المسفر في مقالة له نشرت اليوم : "وهنا أناشدكم، يا صاحب الجلالة، أن لا تستجيبوا لأي دعوة تتشكل بغرض النيْل من دولة قطر، لأن ذلك سيُلحق بأهلنا في الأردن أضرارا جسيمة. وأنبهكم إلى أن الخلافات الخليجية الخليجية لا يطول بها الزمن، وسرعان ما يعودون إلى طبيعتهم ويتصالحون، ويعانقون بعضهم بعضا، والخاسر الوحيد هو من ينضم إلى أي تحالفٍ يُلحق أضرارا بأي طرف. دور الأردن الشقيق إما أن يناصر الحق، ويقف إلى جانب المظلوم، أو يقف على الحياد في هذه الحالة، وسينال احترام الكل." .
وأضاف : "يعيش الأردن الشقيق في دائرة حرجة، تحيط به من كل الجهات، تتربص به، بفرض قضايا عليه أن يؤديها لصالح بعضهم، وإن لم يفعل، فإنهم ينوون العمل لإضعافة وكسر شوكته. وفات عنهم أن الجسد الأردني العربي يستعصي على كل من أراد، أو يريد، إخضاعه، أو المس بكرامته. الشعب الأردني عريق لا يقبل الضيم ولا المهانة، لا يقبل كسر كرامته وكبريائه، لا يقبل أبدا النيْل من سيد الأردن، سليل بيت النبوة، الملك عبد الله الثاني بن الحسين". 
وختم المسفر مقاله بالقول : " أعلم حال الأردن، ولكن الكرامة قبل لقمة الخبز".