جفرا نيوز : أخبار الأردن | ومضات من مأثرة الشهيد عطالله الشبيل
شريط الأخبار
هل تسببت رسالة الى الملك باحالة موظف على الاستيداع..؟! الحكومة تلغي بند دعم "الخبز"و "جفرا نيوز" تنفرد بنشر موازنه ٢٠١٨ مجلس الوزراء يناقش ويعتمد خطاب الموازنة لعام 2018 توقيف موظف من الشؤون البلدية لمحافظة مادبا بجناية الاختلاس والتزوير الملك يستمع لرديّ الأعيان والنواب على خطاب العرش .. صور طعن شاب في السوق المركزي العمل: تسهيلات كثيرة منحت للقطاع الزراعي الاشغال المؤقتة لزوج قتل زوجته واحرق جثتها في غابات برقش المفرق تسجل اعلى معدلات تسجيل للجمعيات الخيرية الشواربة يبحث التعاون المشترك في مجال العمل البلدي مع بلدية رام الله العيسوي يسلم 18 وسيلة نقل لمؤسسات رعاية الأشخاص المعوقين والأيتام وفاة ثلاثيني وإصابة آخر اثر حادث تصادم في الزرقاء بالصور .. تفاصيل عطوة مقتل الخصبة الأردن يتجه لاستكشاف باطن أراضيه بحثا عن الطاقة اعادة فتح طريق النقب بالاتجاهين بعد اغلاقه لإنعدام الرؤية طفل يقتل صديقة بالخطأ في عمان لمصلحة من تفريغ الكفاءات من دائرة ضريبة الدخل والمبيعات وظلم الموظفين ؟ استحداث مكتب للأحوال في مطار الملكة علياء الدولي السعيدات: اسعار الغاز لن ترتفع.. وبقي 9 جلسات يمكن ان تخفض اسعار البنزين استمرار الأجواء الماطرة الأربعاء
عاجل
 

ومضات من مأثرة الشهيد عطالله الشبيل

جفرا نيوز- كتب: محمد داودية
نحن على أبواب الرجاء الذي لا يخيب برب البشر والمطر والشجر، الرجاء والدعاء بأن تهطل علينا الامطار التي طال انحباسها وننتظرها وينتظرها فلاحونا الطيبون بفارغ الصبر وبكل الامل برب الامل.
عندما داهمت مياه الأمطار حي عصفورة الواقع في الشمال الغربي من مدينة المفرق، هب رئيس البلدية من نومه وجمع الرجال وانطلق على رأسهم للقيام بالواجب في منتصف الليل وفي ذروة البرد الصحراوي الذي «يقص المسمار».
كان المرحوم عطالله الشبيل رئيس بلدية المفرق رقيق الجسم، فلم يتحميل نزلة البرد الحادة التي صعقت رئتيه، فرحل مسجلآ مثلاً وبادرةً شهمة.
لانريد أن ينتحر رؤساء بلدياتنا المحترمون. ولا أن تخدشهم فسيلة.
ولا يطيب لنا أن يلحق الاذي بأي إنسان. فنحن نعرف أن في داخل كل إنسان، شحنة من الشهامة والعطاء والنبل والفداء، متفاوتة في حجمها ومقدارها ودرجة توثّبها، من انسان الى إنسان آخر، يجب ان تظل متوقدة فلا يطمرها رماد الكسل والفردية والجبن والقعود.
المرحوم المحامي الشاب عطالله الشبيل، شمعة مضيئة في سجل رؤساء البلديات في الأردن، وهو مثال حي وأيقونة للغيرة والبسالة في تأدية الواجب. ولدينا رؤساء بلديات نشامى اخرون. لدينا غيره بالتأكيد في الشمال والوسط والجنوب وفي كل مكان. فالبلد زاخرة بالرجال والنساء الذين يفتدونها بالمال والولد والنفس. وبالطبع فبلدنا يحتاج الى المزيد من الرجال أولي العزم وذوي الهمة الذين تشع نزاهتهم وتبرق من النصاعة اكفهم النظيفة.
فكلما عبرنا برزخا ودخلنا في زنقة مغلقة تبرز الحاجة الى المفتدين الذين ينكرون ذواتهم كما فعل عطالله الشبيل يرحمه الله. وفي تلك الظروف المماثلة لظروفنا اليوم، يتقدم ابناء الوطن الى صفوف العطاء والبذل لا الى صفوف القبض والسلب والنهب. يجترحون المآثر والشومات ويكظمون الغيظ ويصكون على الجرح ويؤجلون كل الحسابات الا محاسبة الفاسدين الخونة.
كتبت عن بطولة الشهيد عطالله الشبيل في صحيفة الاخبار الاردنية عام 1979 وقد حظيت تلك المقالة باهتمام عالي المستوى وتلقيت تقريظا مس قلبي بسبب للقيم التي تضمنتها كما حظي هذا الوطني الجسور بحفاوة مفرطة من ابناء شعبنا المفتون بالتضحية المغرم بالابطال والمبجل للشهداء.
هي لحظة كالبرق، فصلت الانسان الإيثاري المعطاء عطالله الشبيل عن البرزخ السرمدي الذي إرتقي منه الى عليين، محققا خلودا ومجدا وسيرة عطرة وذكرا لا يدانى في مهابة صاحبه.
يرحم الله عطاالله الشبيل فقد صار قدوة ونموذجا ورمزا.