شريط الأخبار
السعود من صقلية : لن نترك الاهل في غزة وحدهم النواب يواصلون مناقشة البيان الوزاري لليوم الخامس - ابرز الكلمات لا تعديل لرسوم الساعات والتسجيل في الاردنية وزيادة التأمين (10) دنانير مؤتمر التنموي للاوقاف يطلق توصياته الحكومة تبحث توصيات المجتمع المدني حول الاستعراض الدوري لحقوق الانسان التعليم العالي يطلق نافذة الخدمات الالكترونية للطلبة الوافدين تحصيل الحكومة للثقة فقط "بذراعها" .. و وزراء مع وقف التنفيذ ! معلمات يشتكين تربية الاغوار الجنوبية بسبب "حضانة" مكب نفايات في الازرق يؤذي المواطنين ويلوث الهواء ومسؤولو القضاء لا يحركون ساكنا فصل الكهرباء عن مديرية تسجيل اراضي المفرق الباشا الحواتمة في وسط البلد مدنيا وهدفه "فرصتنا الأخيرة" 3 وفيات بمشاجرة مسلحة بالشونة الجنوبية اجواء صيفية اعتيادية إتمام صفقـة شـراء حصة «المناصيـر» في «العربي» الأسبوع المقبل 40 عاماً على مشكلة "بركة البيبسي".. فهل يحلها الرزاز بأسبوع؟ الجامعات تنسب بقبول 46 ألفا و500 طالب باستثناء "التكنولوجيا" وزير الصحة في مستشفى البشير انتهاء الملكيات الفردية لوسائط النقل في 2022 ضبط 3 مطلوبين اشتركوا بجريمة قتل بعمّان ضبط 14 تاجرا ومروجا لمواد مخدرة .. صور
عاجل
 

أجور العاملين في القطاع الخاص تنخفض 2.2 % في 2015

كشفت الأرقام الصادرة عن دائرة الإحصاءات العامة أن الأجور الحقيقية للعاملين في القطاع الخاص انخفضت بنسبة 2.2 % في العام 2015 مقارنة بالعام 2010.
وبينت الأرقام (التي اعتمدت العام 2010 كسنة أساس) أن الرقم القياسي الحقيقي للأجر الشهري للعاملين في القطاع الخاص بلغ 97.8 في العام 2015 مقارنة مع 100 في العام 2010.
جاء ذلك ضمن الأرقام التي أصدرتها الإحصاءات حول التقرير السنوي التحليلي للأرقام القياسية للأجور في منشآت القطاعين العام والخاص لعام 2015 وبسنة أساس (100=2010) في الأردن.
وتبرز أهمية الرقم القياسي للأجور في أظهار التغير الذي حصل على مستوى الرواتب والأجور الأسمية (النقدية) والحقيقية، وتقييم مستوى المعيشة للعاملين في منشآت القطاعين العام والخاص وتساعد البيانات التي توفرها الارقام القياسية للأجور في تقيم واقع الحال ورسم الخطط والسياسات المناسبة في هذا المجال.
وفي القطاع العام ؛ ارتفعت قيمة الأجور الحقيقية في القطاع العام بنسبة 10.3 % في العام 2015 عن العام 2010. وبلغ الرقم القياسي الحقيقي للأجر الشهري للعاملين في منشآت القطاع العام حوالي 110.3 في العام 2015 مقارنة مع 100 نقطة في العام 2010.
أما على صعيد أجور الأجر الشهري الاسمي ؛ فقد ارتفع الرقم القياسي الاسمي للأجر الشهري للعاملين في منشآت القطاع العام من 123.9 في العام 2014 إلى 128.4 في العام 2015، وبزيادة اسمية للأجور مقدارها 28.4 % في العام 2015 عن سنة الأساس 2010.
أما بالنسبة للرقم القياسي الاسمي للأجر الشهري للعاملين في منشآت القطاع الخاص، فقد بلغ 113.8 في العام 2015، مقابل 112.3 في العام 2014. كما أظهرت بيانات الرقم القياسي الحقيقي للأجور في القطاع الخاص تراجع في الأجور حسب مجموعات المهن الرئيسية في العام 2015 عما كانت عليه الأجور 2010، نتيجة التغير بالمستوى العام للأسعار والزيادات الطفيفة في الأجور الاسمية للعاملين في معظم المهن مثل مهنة المشرعين وموظفي الإدارة العليا التي انخفضت الأجور للعاملين فيها انخفاضا حقيقيا بلغ 14.4 %، ومهنة المتخصصين بانخفاض حقيقي للأجور بلغ 8.6 %، مهنة الكتبة بانخفاض حقيقي بلغ 5.8 %، ومهنة العاملين في الحرف وما إليها من المهن التي انخفضت الأجور للعاملين فيها بنسبة حقيقية بلغت 0.6 %. أما المهن التي زادت فيها الأجور الحقيقية فقد شملت مهنة مشغلي الآلات ومجمعيها بنسبة بلغت 9.7%، ومهنة العاملين في الخدمات والباعة في المحلات والأسواق بزيادة حقيقية بلغت 8.9%، المهن الأولية بزيادة حقيقية بلغت 8.7%، ومهنة الفنيين والمتخصصين المساعدين بتحسن حقيقي بلغ 6.4 %.
أما الرقم القياسي للأجر الاسمي للعاملين من حملة المؤهل التعليمي أقل من ثانوي في منشآت القطاع الخاص، بلغ 122.7 في العام 2015 عن العام 2010، بزيادة اسمية مقدارها 22.7 %. في حين تآكلت الأجور الأسمية بعد الأخذ بعين الاعتبار التغير في الأسعار ليصبح الرقم القياسي الحقيقي للأجر الشهري 105.5، بزيادة حقيقية مقدارها 5.5 % في العام 2015 عن العام 2010. أما بالنسبة للعاملين من حملة المؤهل التعليمي ثانوي أو دبلوم، فتشير البيانات أن الرقم القياسي الاسمي للأجر الشهري لحملة هذا المؤهل في منشآت القطاع الخاص بلغ 121.9 في العام 2015 عن العام 2010، أي بزيادة بلغت 21.9 %. وفي المقابل، بلغ الرقم القياسي الحقيقي للأجر الشهري للعاملين من حملة هذا المؤهل 104.7، أي بارتفاع حقيقي مقداره 4.7 % في العام 2015 عن العام 2010.
والرقم القياسي الاسمي للأجر الشهري للعاملين من حملة المؤهل التعليمي بكالوريوس فأعلى في منشآت القطاع الخاص وصل إلى 100.6 في العام 2015 عن العام 2010.