شريط الأخبار
ارتفاع طفيف على الحرارة وزارة العمل تحذر الباحثين عن وظائف في قطر السفير الأردني في لبنان يوضح حقيقة صورته مع مطيع مواطن يعتذر لوزير الخارجية.. والصفدي يرد: ’كانت صوت قعيد نوم مش أكثر مطيع ينفي تورطه بمصنع الدخان.. ويتهم جهات بشن الحرب عليه العيسوي يلتقي وفدا من ابناء بني صخر وبلدية جرش السعود ينفي قطع مشاركته في قافلة كسر الحصار والعودة للاردن المهندسين: مركزان للنقابة بالقدس وعمّان الصفدي يبحث مع لافروف الأفكار الروسية لاعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم الأمن العام تشارك المجتمع المحلي ممثلاً بمبادرة حرير بحملته الانسانية تحت عنوان ( كلنا شركاء ) "المهندسين" تبحث وقف قرار حبس مجلسها الأسبق كلام سليم.. وحملة مشبوهة تفاصيل جديدة حول قضية مصنع الدخان القبض على 5 أشخاص بعد سرقتهم محطة وقود في عمان الملك يهنئ الرئيس المصري بذكرى ثورة 23 تموز "الأردنية" تقرر إلغاء رفع رسوم التأمين الصحي الاردن يدين الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد المسجد الاقصى بالصور - حكومة الرزاز تحصل على ثاني أقل ثقة في آخر 4 حكومات وعناب والغرايبة وغنيمات أكثر الوزراء تعرضا للنقد الشواربة من مسلخ عمان "خطأ مطبعي" خلف ختم الدجاج بتاريخ لاحق ! الرزاز يتواصل مع مواطن من خلال خدمة الصم والبكم في الامن العام
عاجل
 

الفريق عبد الرحمن باشا العدوان

جفرا نيوز - د. فاتنة الخريشا
من شونة ابن عدوان، عنوان الزعامة والأصالة، رمز الكبرياء والشموخ، كانت الولادة عام 1940، درس في مدرستها الثانوية، ومنها إلى مصر لينال بكالوريوس حقوق/ جامعة الإسكندرية، وبعدها التحق بجهاز الأمن العام في العام1968، وقد تدرج في الرتب والمناصب حتى اعتلى صهوته مديرا، وأحيل للتقاعد عام 1996 برتبة فريق، من أهم المناصب التي شغلها: رئيسا لمحكمة الشرطة، ومديرا لشرطة لكل من محافظات العقبة والبلقاء وإربد ، وقائدا للبادية، ومساعدا لمدير الأمن العام للعمليات والتخطيط، فمديراً للأمن العام 1993، ثم عضوا في مجلس الأعيان 2005 .
الباشا أبو ياسر... قامة وهامة وطنية وأمنية أردنية شامخة، ما أغواه المنصب، ولا نالت منه المتاعب، ولا هد قامته تكالب السنين، ولا هزت كبرياءه ريح، ولم تغره المراتب، أو تغوه المكاسب، فظل الرجل محافظا على أصالته بتواضعه الجم، وأخلاقه الرفيعة، فهو رمح من رماح الوطن الباسقة، ونجم من نجومها الساطعة، وعين من شخصياتها الباهرة.
الباشا العدوان... صنع هيبة لجهاز الأمن العام، عرف الأردن زمنه الاستقرار والازدهار، له هيبة الأسود، وتواضع الحصان الأصيل، وانقضاض صقر إذا ادلهمت الخطوب.
في هذا المساء العابق بالياسمين تحية اجلال واكبار مقرونة بالدعاء للعلي القدير أن يمتعه بموفور الصحة والعافية والعمر المديد .