جفرا نيوز : أخبار الأردن | " نشطاء التواصل " .. ما بين دعم حكومي و سعي خلف الشهرة و أجندات خاصة
شريط الأخبار
هل تسببت رسالة الى الملك باحالة موظف على الاستيداع..؟! الحكومة تلغي بند دعم "الخبز"و "جفرا نيوز" تنفرد بنشر موازنه ٢٠١٨ مجلس الوزراء يناقش ويعتمد خطاب الموازنة لعام 2018 توقيف موظف من الشؤون البلدية لمحافظة مادبا بجناية الاختلاس والتزوير الملك يستمع لرديّ الأعيان والنواب على خطاب العرش .. صور طعن شاب في السوق المركزي العمل: تسهيلات كثيرة منحت للقطاع الزراعي الاشغال المؤقتة لزوج قتل زوجته واحرق جثتها في غابات برقش المفرق تسجل اعلى معدلات تسجيل للجمعيات الخيرية الشواربة يبحث التعاون المشترك في مجال العمل البلدي مع بلدية رام الله العيسوي يسلم 18 وسيلة نقل لمؤسسات رعاية الأشخاص المعوقين والأيتام وفاة ثلاثيني وإصابة آخر اثر حادث تصادم في الزرقاء بالصور .. تفاصيل عطوة مقتل الخصبة الأردن يتجه لاستكشاف باطن أراضيه بحثا عن الطاقة اعادة فتح طريق النقب بالاتجاهين بعد اغلاقه لإنعدام الرؤية طفل يقتل صديقة بالخطأ في عمان لمصلحة من تفريغ الكفاءات من دائرة ضريبة الدخل والمبيعات وظلم الموظفين ؟ استحداث مكتب للأحوال في مطار الملكة علياء الدولي السعيدات: اسعار الغاز لن ترتفع.. وبقي 9 جلسات يمكن ان تخفض اسعار البنزين استمرار الأجواء الماطرة الأربعاء
عاجل
 

" نشطاء التواصل " .. ما بين دعم حكومي و سعي خلف الشهرة و أجندات خاصة

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

يكثر الحديث هذه الايام عن استخدام و اطلاق مسمى " ناشط مواقع التواصل الاجتماعي " على عدد من الاشخاص في الاردن ، ويتم الترويج لهم او يروجون لانفسهم تحت هذا المسمى المصنع حديثا ، محاولين تثبيته وفرضه سواء من الحكومة التي تستخدم عددا منهم وتحركهم بتوجيهاتها ، او من ذات الاشخاص الذين يسعىون لابراز انفسهم نحو الشهرة في الفضاء الالكتروني الاجتماعي.
المطّلع والمتابع لـنشأة هذا المصطلح الذي تواكب ظهوره مع انتشار مواقع و منصات التواصل الاجتماعي حول العالم، سيرى ان اطلاق هذا المسمى على عدد من الاشخاص هو خطأ كبير لا يمكن الاعتراف به ، ذلك ان كل من يملك حسابا على تلك المنصات وينشط من خلالها نشرا او تعليقا او غير ذلك ، فهو ناشط على تلك المواقع ، كما ان الاردن تحديدا يخلو من الشخصيات المؤثرة في هذا المجال .
و نستطيع ان نشاهد جليا ان من يطلق على نفسه ذاك المسمى يندرج تحت ثلاثة اشكال او تصنيفات ، فاما ان يكون صنيعة حكومية وتحديدا لـمكتب وزير الاعلام ، مهمتهم الترويج لكل ما يصلهم من سياسات الـحكومة و توجهاتها ، و قد ثبت فشل عمل هؤلاء و تبين عدم تأثيرهم نهائيا ، بل باتوا مصدر ازعاج للحكومة حسب مصادر جفرا نيوز ، بعدما فُضحت توجهاتهم واصبح معلوم هويتهم.
الشكل الاخر لتلك الفئة ، هم مجموعة من الاشخاص لم يستطيعوا الالتحاق والعمل ضمن مؤسسات الاعلام المرخصة بكافة اشكالها " الكترونية او مطبوعة او مرئية او مسموعة "، فوجودوا ضالتهم في تلك المنابر و طريقا للشهرة وتقديم انفسهم للرأي العام ، وعادة ما يتبنّون الفكر المعارض للسياسات الحكومية ، و العمل على رفع سقف النقد ،محاولين جذب اكبر عدد من المتابعين لايصال رسائلهم.
اما اخر تلك التصنيفات ، فـهم فئة لهم اعمالهم الخاصة ، و يملكون اجندات معينة  واهداف خاصة، ولا يرغبون بالاقتراب من العمل الاعلامي او الصحفي ، بل يقومون بـالترويج لافكارهم السياسية وتوجهاتهم عبر تلك المنصات الاجتماعية سعيا لتحقيق تلك الاهداف المعروفة او غير المعروفة ، و تملك هذه الفئة جزءا كبيرا من الثقافة والعلم والمال.
نقابة الصحفيين بدورها تنأى بنفسها عن هذا الامر ، فحسب قانونها فان القضية ليست من اختصاصها ، لكنها ترتكب بذات الوقت مجزرة بحملة الشهادات الجامعية من تخصص الصحافة والاعلام التي ترفض انتسابهم للنقابة سوى بشروط معينة نتفق بكاملها ، لكن نطالبهم بضرورة استيعاب اولئك الخريجين ضمن كشوفاتها وتحت مظلتها ، حالهم حال التخصصات الاخرى كالطب والتمريض والمحاماة وغيرها ، فليس من المعقول ان يكون حاملوا تلك الشهادت المختصة ،و كل من يعمل في المؤسسات الصحفية والاعلامية المرخصة من محررين او مذيعين او غيرهم، خارج اطارها في حين ان من لا يحملون الثانوية العامة اعضاء بها !
ختاما .. نختصر القول بان ظاهرة " النشطاء" ليست صحية ولن تكون واقعية ، فلا يوجد ناشط مواقع تواصل بل ان كل مستخدم لتلك المنصات هو ناشط فيها ، فصورة " للمنسف " تجمع الاف التعليقات ، فلا يحق للحكومة اطلاقه على احد وحرمان الاف ربما يؤثرون بالرأي العام اضعافا مضاعفة من محاسيبها .
ولا يوجد ما يسمى بالناشط الصحفي بل يوجد هناك صحفي ، ولا يوجد هناك ناشط اعلامي بل يوجد اعلامي ، وهنا اختلف مع من يرفض الاعتراف بلقب الاعلامي بحجة عدم ادارجه بالقانون ، حيث ان الجامعات الاردنية تمنح درجة البكالوريوس في الصحافة والاعلام لخريجيها فاي تناقض ذلك ؟