جفرا نيوز : أخبار الأردن | التربية ودور المتقاعدين العسكريين
شريط الأخبار
حقيبة نفق الجامعة الاردنية تحوي "ملابس مهترئة" "التربية" تعلن جدول امتحانات الثانوية العامة للدورة الشتوية .. صور تفاصيل جديدة حول الـ (100) مليون دولار التي قدمتها الإمارات للأردن "صمت" على جبهة النقابات بعد "الضريبة" وبيان للمعلمين يصف الرزاز بـ"المندوب السامي" القبض على (11) شخصاً و ضبط كميات من الاسلحة بمداهمات امنية لمكافحة المخدرات .. صور ترحيل أكثر من (170) عائلة في عجلون تقطن في مجاري السيول و الأودية ‘‘الأعيان‘‘ يقر اليوم ‘‘الضريبة‘‘ والخلاف مع النواب مرشح لجلسة مشتركة "الداخلية" تخصص 4 آلاف دينار شهريا لمجلس المحافظة رمان: ‘‘معدل الضريبة‘‘ يهدد استدامة الاستثمار في المناطق الحرة طقس خريفي مائل للبرودة اليوم وغدا الدفاع المدني يوقف تسرب مادة «سامة وسريعة الاشتعال» في الجمرك (صور) الصناعيون يلوحون بالتصعيد ضد تعديلات "مالية الاعيان" مدير الامن العام يوعز بالتحقيق في شكوى اعتداء من خفير مركز أمني في الزرقاء السفير الكويتي في عمان : القضية الفلسطينية هي بوصلة اهتمامتنا رئاسة الوزراء تنشر وثيقة أولويات عمل الحكومة إصابة خمسة من ضباط الصف بمركز أمن المقابلين أثناء إنقاذهم لعائلة شب حريق بمنزلهم - صور في ذكرى المولد النبوي .. الملك يكرم عددا من المواطنين الذين قاموا بأعمال جليلة .. صور رفع مخصصات البلديات من عوائد المحروقات الأسد يعد الأردنيين بإغلاق ملف شائك انتظروه طويلا إطلاق اسم سمو الشيخ محمد بن زايد على لواء التدخل السريع
 

التربية ودور المتقاعدين العسكريين

جفرا نيوز - خلـــف وادي الخوالـــدة

• لا يمكن لأي جهاز مهني القيام بواجباته على أكمل وجه دون جهاز إداري رديفاً له. ليقوم كل ذي اختصاص باختصاصه دون بعثرة للجهد وهدراً للوقت. ومن هذا المنطلق كانت الخدمات الطبية الملكية الرائدة في هذا المجال عندما استحدثت شاغر المساعد الإداري لكل مستشفى لتحقيق ذلك الهدف المنشود مما جعلها في مقدمة مثيلاتها في المنطقة.
• حجم العمل في الجهاز التربوي يوازي بإعداده وواجباته ومسؤولياته أكبر جهاز يعمل في الدولة الأردنية. والتربية هي من يرفد المجتمع بكافة الكوادر البشرية وإن صلحت مخرجات التربية والقضاء صلح المجتمع بأسره ولا بدّ من إيلاء هذا الجهاز التربوي كلّ عناية ورعاية ودعم من قبل جميع الجهات ليتفرغ المعلم لدوره التربوي والعلمي والقيام بواجباته على أكمل وجه.
• ولتحقيق هذا الهدف السامي وتجاوز ما تعرضت له العملية التربوية من تراجع ملموس في الآونة الأخيرة ولتمكين العاملين فيها من إعادتها إلى مكانتها وألقها لا بدّ من أن يكون للجهاز العسكري دوراً في العملية التربوية بمجملها وعلى غرار مدارس الثقافة العسكرية التي يتميز الطلبة الدارسين فيها بالانضباط والسلوك الحسن والالتزام التام بكافة التعليمات التربوية والسلوكية. ويمكن تحقيق ذلك من خلال إلحاق فصيل من المتقاعدين العسكريين في كل مديرية تربية للإشراف على الطابور الصباحي في كلّ مدرسة وضرورة تعبئة أوقات الفراغ لدى الطلبة وصقل شخصيتهم وضبط سلوكهم وغرس روح الانتماء لوطنهم الغالي والولاء المطلق لقيادتهم الفذّة الحكيمة بعيداً عن الترهل والتسرب والممارسات السلبية من قبل بعض الطلبة وتحصينهم ضد كافة التيارات والأجندات والأفكار المتطرفة. خاصةً في هذه الظروف الاستثنائية التي تشهدها المنطقة والمستهدف من خلالها عنصر الشباب قبل غيرهم. ويمكن تحقيق ذلك من خلال برامج وطنية تعدّ من قبل التربية والجهات المعنية بما فيها مؤسسات المجتمع المدني المغيّب دورها حالياً وتحت إشراف المتقاعدين العسكريين ذوي الخبرات التراكمية في هذا المجال لأن المؤسسة العسكرية لا يوجد في قاموسها مجالاً للتسيّب أو التقاعس والإهمال وإنما شعارهم دوماً " الله – الوطن – الملك " والعمل بكلّ جدٍّ وأمانة ونزاهة وإخلاص. هذه هي مدرسة الجندية التي خرّجت ولا تزال جحافل الرجال الرجال وقوافل الشهداء والأبطال. ولا بدّ للأجيال من أن ينهلوا من معين ومخزون خبراتها التراكمية علماً ومعرفةً ورجولةً وسلوكاً وانضباطاً والسير على الخطى التي سار عليها الآباء والأجداد الذين ساهموا في بناء الوطن الأعزّ والأغلى برعاية آل هاشم الغرّ الميامين.

12/11/2017 0777743374 wadi1515@yahoo.com