جفرا نيوز : أخبار الأردن | التربية ودور المتقاعدين العسكريين
شريط الأخبار
إجراءات تصعيدية لنقابة الصيادلة (لا ضريبة على المرض) اغلاق شارع الجاردنز بسبب انهيار و تصدعات بالشارع انهيارات في شارعي عبدالله غوشة ووصفي التل وزير المياه يوضح مصدر المياه العذبة المتدفقة بالبحر الميت - فيديو الأمانة : جميع الطرق في عمان سالكة تأمين 14 شخصاً يقطنون داخل خيم في الحلابات لسوء الأحوال الجوية و50 في البادية الوسطى مصادر: السفارة الإسرائيلية لن تفتح قبل ‘‘الاستمزاج لتعيين سفير جديد‘‘ شخصيات برلمانية وسياسية واقتصادية وشعبية تشيد بجهود الملك بعد الندم والاعتذار الاسرائيلي جفرا نيوز علامة فارقة بالصور - ريح المنخفض تقتلع الأشجار شاب عارٍ يهدد بالانتحار بالقاء نفسه من عمارة في عمان رفع أسعار البنزين قرشين ابتداء من الليلة ذوو الشهداء الجووادة والحمارنة وزعيتر: حصلنا على حقوقنا كافة ندم واعتذار اسرائيل صفعة في وجه شخصيات وجهات معروفة الولاء ! اسرائيل تعتذر عن حادثة السفارة وتلتزم بإحقاق العدالة والتعويض خلال اسبوع .. القبض على 321 شخصاً تورطوا بـ 354 قضية الملقي : لن نسمح بالابتزاز والبلطجة ضد المستثمرين كميات الأمطار من بداية الموسم حتى صباح اليوم الأرصاد توضح تفاصيل المنخفض القطبي مدونة أردنية ترفض جائزة دولية دعما للقضية الفلسطينية
عاجل
 

التربية ودور المتقاعدين العسكريين

جفرا نيوز - خلـــف وادي الخوالـــدة

• لا يمكن لأي جهاز مهني القيام بواجباته على أكمل وجه دون جهاز إداري رديفاً له. ليقوم كل ذي اختصاص باختصاصه دون بعثرة للجهد وهدراً للوقت. ومن هذا المنطلق كانت الخدمات الطبية الملكية الرائدة في هذا المجال عندما استحدثت شاغر المساعد الإداري لكل مستشفى لتحقيق ذلك الهدف المنشود مما جعلها في مقدمة مثيلاتها في المنطقة.
• حجم العمل في الجهاز التربوي يوازي بإعداده وواجباته ومسؤولياته أكبر جهاز يعمل في الدولة الأردنية. والتربية هي من يرفد المجتمع بكافة الكوادر البشرية وإن صلحت مخرجات التربية والقضاء صلح المجتمع بأسره ولا بدّ من إيلاء هذا الجهاز التربوي كلّ عناية ورعاية ودعم من قبل جميع الجهات ليتفرغ المعلم لدوره التربوي والعلمي والقيام بواجباته على أكمل وجه.
• ولتحقيق هذا الهدف السامي وتجاوز ما تعرضت له العملية التربوية من تراجع ملموس في الآونة الأخيرة ولتمكين العاملين فيها من إعادتها إلى مكانتها وألقها لا بدّ من أن يكون للجهاز العسكري دوراً في العملية التربوية بمجملها وعلى غرار مدارس الثقافة العسكرية التي يتميز الطلبة الدارسين فيها بالانضباط والسلوك الحسن والالتزام التام بكافة التعليمات التربوية والسلوكية. ويمكن تحقيق ذلك من خلال إلحاق فصيل من المتقاعدين العسكريين في كل مديرية تربية للإشراف على الطابور الصباحي في كلّ مدرسة وضرورة تعبئة أوقات الفراغ لدى الطلبة وصقل شخصيتهم وضبط سلوكهم وغرس روح الانتماء لوطنهم الغالي والولاء المطلق لقيادتهم الفذّة الحكيمة بعيداً عن الترهل والتسرب والممارسات السلبية من قبل بعض الطلبة وتحصينهم ضد كافة التيارات والأجندات والأفكار المتطرفة. خاصةً في هذه الظروف الاستثنائية التي تشهدها المنطقة والمستهدف من خلالها عنصر الشباب قبل غيرهم. ويمكن تحقيق ذلك من خلال برامج وطنية تعدّ من قبل التربية والجهات المعنية بما فيها مؤسسات المجتمع المدني المغيّب دورها حالياً وتحت إشراف المتقاعدين العسكريين ذوي الخبرات التراكمية في هذا المجال لأن المؤسسة العسكرية لا يوجد في قاموسها مجالاً للتسيّب أو التقاعس والإهمال وإنما شعارهم دوماً " الله – الوطن – الملك " والعمل بكلّ جدٍّ وأمانة ونزاهة وإخلاص. هذه هي مدرسة الجندية التي خرّجت ولا تزال جحافل الرجال الرجال وقوافل الشهداء والأبطال. ولا بدّ للأجيال من أن ينهلوا من معين ومخزون خبراتها التراكمية علماً ومعرفةً ورجولةً وسلوكاً وانضباطاً والسير على الخطى التي سار عليها الآباء والأجداد الذين ساهموا في بناء الوطن الأعزّ والأغلى برعاية آل هاشم الغرّ الميامين.

12/11/2017 0777743374 wadi1515@yahoo.com