جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملقي لن يجري تعديلاً وزاريا .. وباقٍ إلى هذا الموعد
شريط الأخبار
الملك يستمع إلى ردي مجلسي الأعيان والنواب على خطبة العرش السامي تفاوت الدعم النقدي بين الأردنيين المستحقين بحسب الدخل مصدر: التأشيرة المسبقة للعراقيين قرار قديم ولا يؤثر على عمق العلاقات 40 % من موازنة ‘‘المالية‘‘ لبند التقاعد والتعويضات والمكافآت أجواء باردة وغائمة بأغلب مناطق المملكة انتحار ثلاثيني في السلط سلطات الاحتلال تحتجز نائب امين عام جمعية الكشافة الاردنية اخلاء قاطني بناية في القويسمة (صور) الحكومة تلغي بند دعم "الخبز"و "جفرا نيوز" تنفرد بنشر موازنه ٢٠١٨ مجلس الوزراء يناقش ويعتمد خطاب الموازنة لعام 2018 توقيف موظف من الشؤون البلدية لمحافظة مادبا بجناية الاختلاس والتزوير الملك يستمع لرديّ الأعيان والنواب على خطاب العرش .. صور طعن شاب في السوق المركزي العمل: تسهيلات كثيرة منحت للقطاع الزراعي الاشغال المؤقتة لزوج قتل زوجته واحرق جثتها في غابات برقش المفرق تسجل اعلى معدلات تسجيل للجمعيات الخيرية الشواربة يبحث التعاون المشترك في مجال العمل البلدي مع بلدية رام الله العيسوي يسلم 18 وسيلة نقل لمؤسسات رعاية الأشخاص المعوقين والأيتام وفاة ثلاثيني وإصابة آخر اثر حادث تصادم في الزرقاء بالصور .. تفاصيل عطوة مقتل الخصبة
عاجل
 

الملقي لن يجري تعديلاً وزاريا .. وباقٍ إلى هذا الموعد

جفرا نيوز- خاص
علم موقع جفرا نيوز من مصادر موثوقة إن الرئيس هاني الملقي قد تراجع عن فكرة إجراء تعديل وزاري كما خطّط وطلب من المراجع العليا خلال الأشهر القليلة المقبلة، وسط تأكيدات المصادر أن الملقي توصل إلى قناعة سياسية بأن الدخول بفريق وزاري "مُعدّل" إلى الدورة البرلمانية الجديدة التي تبدأ الأحد سيكون له آثار غير محمودة، إذ سيجري "حرق" الوزراء الجدد سياسياً، ولاسيما أن الحكومة ستُقدّم للبرلمان مشروع موازنة 2018.
وتتوقع أوساط حكومية أن يشن عدد كبير من النواب هجوما حادا على وزراء حكومة الملقي مع بيان الموازنة، وربما حال افتتاح الدورة العادية، لكن الملقي يريد للوزراء أن يتفاعلوا مع النواب عبر الرد على أسئلتهم، واستيعاب هجماتهم وقسوتهم وملاحظاتهم، إذ يلمس الملقي أنه نجح باستيعاب أكبر قدر ممكن من غضب النواب خلال اللقاءات الأخيرة معهم، إذ يُقال في أوساط الرئيس المواكبة لما جرى في تلك اللقاءات أن نهج الملقي كان يُركز على إفهام النواب أن القرارات التي يتخذها صعبة وقاسية، لكنه لا بديل لها في ظل نهج "إدارة الظهر" إقليمياً ودولياً للأردن، وهو أمر تفهمه قدر كبير من النواب.
وتتوقع أوساط سياسية أن يمضي الرئيس الملقي بتنفيذ برنامجه للإصلاح الاقتصادي رغم الصعوبات والمخاطر السياسية التي تتهدد فريقه الوزاري، لكن أوساط أخرى تؤكد بأن الرئيس الملقي يحظى بثقة القيادة السياسية، وأن استمراره رئيسا للحكومة بات شبه مؤكد إلى ما بعد انتهاء الدورة البرلمانية التي ستبدأ الأحد، وربما بما يتجاوز هذا الموعد وصولا إلى الدورة البرلمانية الثالثة في شهر أكتوبر من العام المقبل.