جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملقي لن يجري تعديلاً وزاريا .. وباقٍ إلى هذا الموعد
شريط الأخبار
الاعلان عن البعثات الخارجية الأحد الحكومة: لا تصاريح لخدمة ‘‘فاليت‘‘ إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر انخفاض تدريجي على الحرارة اليوم معالي العرموطي وجمعية الشهيد الزيود توزيع طرودا غذائية على الأسر المحتاجة في لواء الهاشمي الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا تحويل أصحاب مول إلى القضاء والتحفظ على كميات من الأرز الرزاز: البت بضرائب"الزراعة" خلال أسابيع وزير البلديات يدعوا البلديات للنهوض بدورها التنموي الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل إعلام الديوان".. تكسير إيجابي للتقاليد.. و"ضربة معلم الصحة النيابية تستمع لمطالب موظفي الصحة افتتاح مهرجان العنب والتين في لواء وادي السير ديوان الخدمة يستأنف عقد امتحان الكفاية في اللغة العربية الرزاز : سنبتّ بقضيّة الضرائب على القطاع الزراعي خلال أسابيع المعشر : مشروع قانون الضريبة بداية لنهج اقتصادي جديد إحالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في الدولة (اسماء) معادلة أكثر من 350 شهادة بمستوى الثانوية العامة يوميا الامانة ترد على جفرا حول "عطاء تتبع التكاسي" ازدحامات مرورية خانقة في عمّان تسجيل" 136" الف طلب لوظائف قطر
عاجل
 

الملقي لن يجري تعديلاً وزاريا .. وباقٍ إلى هذا الموعد

جفرا نيوز- خاص
علم موقع جفرا نيوز من مصادر موثوقة إن الرئيس هاني الملقي قد تراجع عن فكرة إجراء تعديل وزاري كما خطّط وطلب من المراجع العليا خلال الأشهر القليلة المقبلة، وسط تأكيدات المصادر أن الملقي توصل إلى قناعة سياسية بأن الدخول بفريق وزاري "مُعدّل" إلى الدورة البرلمانية الجديدة التي تبدأ الأحد سيكون له آثار غير محمودة، إذ سيجري "حرق" الوزراء الجدد سياسياً، ولاسيما أن الحكومة ستُقدّم للبرلمان مشروع موازنة 2018.
وتتوقع أوساط حكومية أن يشن عدد كبير من النواب هجوما حادا على وزراء حكومة الملقي مع بيان الموازنة، وربما حال افتتاح الدورة العادية، لكن الملقي يريد للوزراء أن يتفاعلوا مع النواب عبر الرد على أسئلتهم، واستيعاب هجماتهم وقسوتهم وملاحظاتهم، إذ يلمس الملقي أنه نجح باستيعاب أكبر قدر ممكن من غضب النواب خلال اللقاءات الأخيرة معهم، إذ يُقال في أوساط الرئيس المواكبة لما جرى في تلك اللقاءات أن نهج الملقي كان يُركز على إفهام النواب أن القرارات التي يتخذها صعبة وقاسية، لكنه لا بديل لها في ظل نهج "إدارة الظهر" إقليمياً ودولياً للأردن، وهو أمر تفهمه قدر كبير من النواب.
وتتوقع أوساط سياسية أن يمضي الرئيس الملقي بتنفيذ برنامجه للإصلاح الاقتصادي رغم الصعوبات والمخاطر السياسية التي تتهدد فريقه الوزاري، لكن أوساط أخرى تؤكد بأن الرئيس الملقي يحظى بثقة القيادة السياسية، وأن استمراره رئيسا للحكومة بات شبه مؤكد إلى ما بعد انتهاء الدورة البرلمانية التي ستبدأ الأحد، وربما بما يتجاوز هذا الموعد وصولا إلى الدورة البرلمانية الثالثة في شهر أكتوبر من العام المقبل.