جفرا نيوز : أخبار الأردن | عندما يستذكر الملك شهداء تفجيرات عمان
شريط الأخبار
في عامهم الاول : 995 يوم حصيلة غياب النواب ولا مناقشة لطلب استجواب الضريبة: ايصال الدعم لحوالي 5,5 مليون مواطن القبض مشبوهين وضبط أسلحة ومخدرات بمداهمة مداهمة للدرك والأمن العام في البادية الوسطى خروج العبادي من الحكومة..ماذا يعني ؟ في أول ظهور يجمعهما.. الملك سلمان والوليد بن طلال يرقصان العرضة (صور) النائب السابق البطاينه يكتب : ( كثرة التبرير تضعف صلابة الحجة) شبهات في إحالة عطاء على شركة لخدمات الليموزين بمطار الملكة علياء الملقي يثني على جهود العبادي .. ما المناسبة؟ في سابقة قضائية .. تعديل عقوبة مواطن محكوم مؤبد بالصين إلى الأشغال خمس سنوات في الأردن والافراج عنه ‘‘الوزراء‘‘ يوافق على ميزانية ‘‘الأمانة‘‘ بقيمة 498 مليون دينار 20 مستثمرا أجنبيا يطلبون الحصول على الجنسية ‘‘الأمن‘‘: إساءة معاملة المحتجزين ممارسات ممنوعة وتوجب العقاب 7300 طلب لـ‘‘القبول الموحد‘‘.. واليوم انتهاء التقديم انخفاض درجات الحرارة وأجواء باردة نسبيا ضبط 60 كيلو غراما من الماريجوانا في الأغوار ضبط فارض اتاوات في الرصيفه بعد بلاغ للنجده الكونغرس الأميركي: سنخصص المزيد من المساعدات للأردن اصحاب محال بيع الهواتف الخليوية يناشدون الحكومة التراجع عن اخضاعهم لضريبة المبيعات المحكمة الإدارية تلغي قراراً لرئيس جامعة اليرموك الملقي يُعيد "هدية نائب" لـ"سبب لافت".. ويعود الفانك .. ويستأنف علاجه في المدينة الطبية
عاجل
 

عندما يستذكر الملك شهداء تفجيرات عمان

جفرا نيوز - د.محمد سند العكايلة

"شهداء تفجيرات عمان وكل من ضحى واستشهد في سبيل الوطن سيظل حيا في قلوبنا بما قدمه، ليبقى الأردن صلبا شامخا متماسكا بعزيمة أبنائه". بهذه العبارة استذكر قائد الوطن شهداء الارهاب الاعمى الذي طال عاصمة الوطن وابناءه قبل سنوات خلت، حينما كان الاردن مستهدفا قبل غيره بالارهاب القذر، ففقدنا كوكبة من ابنائنا وبناتنا انضمت لمواكب الشهداء الابرار، الذين سطروا بدمائهم حروف الوفاء والخلود والانتماء لتراب الاردن، وبقاءه وديمومة شموخه.
نعم دفعنا ثمنا غاليا وغاليا جدا من خيرة ابنائنا وبناتنا امام مواقف وطننا الثابتة والمبدئية في التصدي لكافة اشكال التطرف والارهاب، الذي لم يميز ولم يرى تحت قدمه الملوث، حيث كانت وماتزال وستبقى القيادة الرشيدة هي السهم النابض في قلب هذه الفئات العمياء والمتطرفة، تقض مضجعه وتستبين فكره الضال والمضلل، وتسبق خططه ومخططاته ليبقى وطنا تربعت في صميم قلوب ابناءه قبل تشرف الوطن بقيادتها له، فكان الوطن اولا وثانيا وثالثا وابدا هو الاغلى والاهم في وجدان الهاشميين الابرار.
نعم سيظل كل الشهداء يا راعي المسيرة احياءا في قلوبنا ووجداننا، وسيبقى الوطن الصخرة الصلدة التي ستنتهي عليها كل الآمال الخائبة والخسيسة للمتطرفين والضلاليين، وسيرقب الشعب مع قيادته كل عابث او طامح، ليكون مصيره الفشل والتقهقر والاختباء في جحره القميء، فالاردن ارضا وماءا وسماءا طاهرا ولا مكان فيه لاي ملوث او طاريء او طامع او عابث صغير.
نستذكر مع قائد الوطن تفجيرات عمان التي لم تزدنا الا قوة وصلابة فوق مانحن عليه، وكل يوم يزداد فينا اصرارنا على التصدي والوقوف سدا عاليا ومنيعا في وجه الضلال والمضللين، تماما كما تزداد في اجهزة القائد الامنية العزيمة والايمان بان وطننا واحد ووحيد وان التمترس لحمايته مبدأ قبل ان يكون واجب، وليس لنا الا ان نفخر ونعتز برؤى قيادة الوطن المبكرة واستباقها للتنبيه لما يجري في الاقليم والجوار اليوم، من امتداد اذرع التطرف الى الكل.
ايها الشهداء الخالدون خلود نهر الاردن المقدس وبتراء الجنوب وام قيس اربد لارواحكم السلام والسكينه، وثقوا بان وطنكم سيبقى محميا وناهضا وشامخا، طالما ان الله حباه بقيادة هاشمية شرعية، لايجاريها شرعية في كل ارجاء المعمورة، وحمى الله الوطن وحفظ اهله المنتمين وادام عز قيادته الامينة عليه
العميد المتقاعد/ د. محمد سند العكايله