جفرا نيوز : أخبار الأردن | اسرائيل تهدد : اما العطش او عودة الدبلوماسيين ، والاردن يرد : لاتنازل عن حق ابنائنا
شريط الأخبار
السعودية تهنئ جلالة الملك بذكرى الاستقلال إرادة ملكية بتعيين 5 أعضاء في مجلس التعليم العالي - أسماء كشافة الفيصلي" يمهلون الإدارة حتى نهاية رمضان" عمليات عظام متقدمة في مستشفى الأمير راشد العسكري الأمانة : 40 ملاحظة يومياً حول أعمال إنشائية وحفر خارج أوقات الدوام العتوم : لا افراج عن فارضي الاتاوات الا بالقانون الامن ينفي اطلاق نار داخل بلدية الكرك احباط محاولة سلب على احد البنوك والقبض على المتورط الحالة الجوية خلال الأسبوع الثاني من رمضان الملك ينعم على مؤسسات ورواد بوسام الاستقلال (أسماء) الملقي في عيد الاستقلال: الاردنيون يجددون البيعة مع كل مطلع شمس تشرق عليهم عندما يُكرّم الملك الباشا قطيشات .. بالصور - الملك يرعى الاحتفال الوطني بالعيد الـ72 لاستقلال المملكة مشروع لانتاج الغاز الحيوي في المناطق النائية في الاردن الملك والرئيس المصري يعقدان مباحثات في القاهرة الأمانة توقف مراقبا وتحيله للتحقيق لاساءته لعامل وطن الكهرباء تعطل اقسام العناية الحثيثة والكلى في مستشفى جرش العمل تنهي احتجاجا عمالياً في مدينة الحسن الصناعية الأردنيون يحتفلون بالعيد الـ72 لاستقلال المملكة غدا ارتفاع حوالات المغتربين الأردنيين
عاجل
 

اسرائيل تهدد : اما العطش او عودة الدبلوماسيين ، والاردن يرد : لاتنازل عن حق ابنائنا

جفرا نيوز - قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن إسرائيل تضغط على الأردن من أجل إعادة الدبلوماسيين الإسرائيليين إلى عمان وإعادة فتح السفارة هناك، والمغلقة منذ 3 أشهر حيث قتل جندي إسرائيلي عاملين أردنيين أمام مبنى السفارة.
وخلال مقابلة مع القناة العاشرة الإسرائيلية، نقل باراك رابيد، المعلق السياسي للقناة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن إسرائيل "نقلت رسالة واضحة للأردن تقول فيها إن مشروع قناة المياه لن يتقدم طالما أن الأردن لا تسمح للدبلوماسيين الإسرائيليين بالعودة إلى العاصمة عمان وإعادة فتح السفارة”.
مشروع قناة المياه او " ناقل البحرين " الذي تتحدث عنه القناة، هو "مشروع استراتيجي مشترك بين الدولتين، بمشاركة دولية، وبمشاركة فلسطينية، وهو مهم جداً للأردن وإسرائيل، لنقل المياه من البحر الأحمر إلى البحر الميت، وفيه مشاريع كتحلية مياه، طاقة، ومشاريع أخرى في مجال البنية التحتية” بحسب القناة.
وتابع المعلق الإسرائيلي "الأردنيون أرادوا إصدار مناقصات في الفترة القريبة للشركات التي تتنافس على بناء المشروع، لكن إسرائيل رفضت”، وأوضح أنه "في المداولات الداخلية التي جرت في مكتب رئيس الحكومة، وهيئة الأمن القومي ووزارة الخارجية، تبلور موقف يقول أن لا نية للتعاون مع الأردن في هذا المشروع طالما أنهم يخرقون اتفاق السلام ولا يسمحون بفتح السفارة”.
وتابع نقلاً عن "مسؤولين كبار” قولهم إنه "لا يمكن أن تبقى السفارة مغلقة ونحن نواصل هذا المشروع، كما لو أنه لم يحصل شيء وكما لو أن الأمور على ما يرام. يأملون في إسرائيل أن تدفع رافعة الضغط هذه بالأردنيين إلى حل هذه الأزمة بأسرع وقت، لأن هناك أهمية لسوق المياه للأردن، فالأردنيين سيحصلون ضمن هذا المشروع على 50 مليون كوب بالسنة من إسرائيل بسعر منخفض جداً. وإسرائيل تأمل أن يساعد ذلك على إنهاء الأزمة”.
ولكن المعلق الإسرائيلي قال إن وزارة الخارجية ومكتب رئيس الحكومة رفضوا التطرق إلى الموضوع، وفي وزارة التعاون الإقليمي قالوا إن المشروع لم يجمد والاتصالات تجري على مستويات منخفضة في هذا الموضوع.أكد مصدر رسمي مسؤول ان الاردن ماض بمشاريع المياه المبرمة مع اسرائيل 'بهم أو دونهم'.
من جهته قال مصدر حكومي رفيع أن الأردن سيكمل العمل بمشروع ناقل البحرين بمشاركة إسرائيل أو بدونها، مقللا من أهمية التهديدات الإسرائيلية بإيقاف المشاريع المائية مع الأردن، حتى يتراجع عن موقفه بشأن عودة طاقم السفارة الإسرائيلية إلى عمان.
وأضاف المصدر بتصريح لـ "جفرا نيوز": الأردن ماض بمشاريعه المائية بوجود إسرائيل أو بدونها، لافتا إلى أن هذه التهديدات أخف الضغوط التي تُمارس من قبل إسرائيل على الأردن.
و أكد أن الأردن لن يتنازل عن حق أبنائه في حادثة السفارة الإسرائيلية، وأنه لا عودة لطاقم السفارة حتى تتم محاكمة رجل الأمن الإسرائيلي واتخاذ الإجراءات القانونية بحقه.