جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسلماني : في ذكرى ميلاد الحسين
شريط الأخبار
في عامهم الاول : 995 يوم حصيلة غياب النواب ولا مناقشة لطلب استجواب الضريبة: ايصال الدعم لحوالي 5,5 مليون مواطن القبض مشبوهين وضبط أسلحة ومخدرات بمداهمة مداهمة للدرك والأمن العام في البادية الوسطى خروج العبادي من الحكومة..ماذا يعني ؟ في أول ظهور يجمعهما.. الملك سلمان والوليد بن طلال يرقصان العرضة (صور) النائب السابق البطاينه يكتب : ( كثرة التبرير تضعف صلابة الحجة) شبهات في إحالة عطاء على شركة لخدمات الليموزين بمطار الملكة علياء الملقي يثني على جهود العبادي .. ما المناسبة؟ في سابقة قضائية .. تعديل عقوبة مواطن محكوم مؤبد بالصين إلى الأشغال خمس سنوات في الأردن والافراج عنه ‘‘الوزراء‘‘ يوافق على ميزانية ‘‘الأمانة‘‘ بقيمة 498 مليون دينار 20 مستثمرا أجنبيا يطلبون الحصول على الجنسية ‘‘الأمن‘‘: إساءة معاملة المحتجزين ممارسات ممنوعة وتوجب العقاب 7300 طلب لـ‘‘القبول الموحد‘‘.. واليوم انتهاء التقديم انخفاض درجات الحرارة وأجواء باردة نسبيا ضبط 60 كيلو غراما من الماريجوانا في الأغوار ضبط فارض اتاوات في الرصيفه بعد بلاغ للنجده الكونغرس الأميركي: سنخصص المزيد من المساعدات للأردن اصحاب محال بيع الهواتف الخليوية يناشدون الحكومة التراجع عن اخضاعهم لضريبة المبيعات المحكمة الإدارية تلغي قراراً لرئيس جامعة اليرموك الملقي يُعيد "هدية نائب" لـ"سبب لافت".. ويعود الفانك .. ويستأنف علاجه في المدينة الطبية
عاجل
 

المسلماني : في ذكرى ميلاد الحسين

جفران يوز - النائب السابق امجد المسلماني
نستذكر اليوم ميلاد جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال القائد وباني مجد ونهضة الأردن الحديث وتأتي هذه الذكرى تخليداً لميلاد رجل عظيم حكم الأردن في أقسى المراحل والفترات التاريخية من عمر الدولة وأستطاع أن يصل بها الى شاطىء الأمان رغم كل الظروف الداخلية والخارجية التي واجهت الأمة ورغم الصعاب التي أبت خلال سنوات وعقود متتالية إلا أن تحط رحالها على مواجع الأردن وشعبه التي ما كان قادرا لولا الحسين العظيم على مواجهة هذه الالم والصعاب وحدة.
اليوم في ذكرى ميلاد رجل عظيم أفتقدته أرضه وأفجع فراقة شعبة نمر بضيق الوقت وقلة الكلمات لنسطر انجازه العظيم والذي لا يتسع الحديث عنه مئات الكتب فمن الاستقلال لنظم الدستور وتعريب الجيش إلى النهضة العلمية والثقافية والأقتصادية وارساء مبدأ الديمقراطية لتصبح جميعها نهجاً ونورا للأردنيين جميعا في حياتهم اليومية والسياسية.
رحل الحسين وبقيت ذكراه وبقيت انجازاته اسطرا من ذهب في كتب التاريخ الاردني والعربي والعالمي ليكمل المسيرة من بعُده ملك عظيم وابن ملك عظيم جلالة الملك عبدالله الثاني اطال الله في عمرة وابقاه سنداً للاردن وشعبه ورحم الله مولاي أبا عبدالله وطيب ثراه ومثواة.