شريط الأخبار
الاردن يدين قرار استراليا بالاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل احد الاشقاء "الدعامسة" لجفرا : تركوا عوني مطيع واتهمونا بالفساد و يروي تفاصيل تعيينهم في امانة عمان اخطر ما قاله سمير الرفاعي عن الولاية العامة ومن يختبىء وراء الملك .. تفاصيل امانة عمان تعترف بتعيين (11) شقيق وشقيقة من عائلة واحدة .. و تصدر بيان الملك يهنئ ملك البحرين بالعيد الوطني وذكرى الجلوس على العرش إغلاق معصرة و توقيف مالكيها بعد ضبط (137) تنكة زيت زيتون مغشوش بداخلها في عمان .. صور "ابو حسان" يسأل امين عمان عن تعيين (11) شخصاً جميعهم اشقاء في امانة عمان الملك وعباس يبحثان وقف التصعيد الاسرائيلي غدا الشهوان: الاحوال المدنية ستصدر البطاقات الذكية للمشمولين بالعفو العام مجاناً "الصحة" توضح حقيقة فيديو "قص الحديد" في مستشفى البشير انخفاض على درجات الحرارة و عودة الامطار الاحد و الاثنين .. تفاصيل "الضمان": حريصون على تمكين المؤمن عليهم من راتب الشيخوخة ما هي اسباب غياب ديوان المحاسبة ومكافحة الفساد عن تعيين (11) شقيق وشقيقة من عائلة واحدة في امانة عمان وين الشرشف .. ؟ مين أخذ الشرشف ؟ قرض ياباني للأردن بقيمة 300 مليون دولار قريبا فتاة موظفة في امانة عمان تشتم رجال الامن والدرك و تحاول استفزازهم بإهانتهم وفاة شخصين و إصابة (3) اخرين بحادث تدهور مركبتهم اثناء "الصيد" بيان صادر عن حزب المؤتمر الوطني "زمزم" حول الحراك الوطني صورة تعذيب احد المحتجين على الدوار الرابع "غير صحيحة" ومفبركة الارصاد الجوية : التغيرات والتقلبات المناخية "سيول وجفاف" ستحصل كل عام
 

د.الطراونة : نثق بقدرة الملك على ضخ دماء وطنية جديدة لا تحابي أحدا

جفرا نيوز - أ.د.اخليف الطراونة

تسود العالم حالة من الحيرة؛والدهشة؛والترقب؛ والحذر؛ وعدم التأكد ومعرفة ما يدور حولنا. فاميركا قلقة من طريقة رئيسها ترامب في ادارة الدولة ومعالجته للقضايا العالمية' واوروبا قلقة من انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وانفصال كاتالونيا عن إسبانيا، وأزمة كوريا الشمالية والجارة كوريا الجنوبية، وطبول الحرب بينهما غدت مسموعة أكثر من أي وقت مضى، والصين وطريق الحرير والنمو الاقتصادي وتهديدات بعض اقتصاديات العالم . 
أما الشرق الأوسط المثقل بجراحات الحروب المولدة للدمار والخراب والتهجير ونزيف الدم الذي يعتريه ؛ فهو ايضا على شفا هاوية من احتمالات الحرب والتقسيم.
ولقد ألقت هذه الأحداث الإقليمية والعالمية بظلالها السلبية على العديد من الدول، ومن بينها الأردن الذي وجد نفسه في خضمها.
وبالرغم مما يعاني منه الأردن من تزايد نسبة الفقر والبطالة وانتشار الفساد، وارتفاع في نسبة الدين العام الذي تجاوز كل الخطوط ومشاريع تنموية لا تنجز وسياسات استثمار طاردة مع محاربة للقطاع الخاص الذي من المفترض انه هو الذي ينعش الاقتصاد ويساهم بحل مشكلتي الفقر والبطالة وسداد المديونية.فقد استمر الأردن ، وانطلاقا من رؤيته الوطنية والقومية، في دعم الأشقاء والأصدقاء لمواجهة مصير غير واضح المعالم.
نحن دائما على ثقة مطلقة بان جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه صِمَام أمان الوطن والمواطن ورائد الإصلاح وقائد التغيير الإيجابي، قادر على إنقاذ البلاد كما فعل ويفعل دائما، وذلك من خلال اجراء تعديل أوتغيير شامل في الوظائف السياسية والسيادية والادارية والأكاديمية وضخ دماء جديدة وطنية لا تحابي أحدا على مصلحة الوطن قادرة على العمل والإنجاز لعبور هذه التحديات ورسم ملامح مرحلة ملؤها الأمل بمستقبل مشرق بإذن الله.
حفظ الله الأردن وطنا عزيزا حرا في ظل قيادة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم.