شريط الأخبار
الطراونة عضوا في الاعيان وقبول استقالة المعشر انزال ركاب طائرة أردنية بعد تعطلها في مطار الملكة علياء الدولي.. الصوراني: رسوم المدارس الخاصة ستكون بسيطة وسيتم تحديد نسب معينة لكل مرحلة دراسية الرزاز: التعليم اليوم هو اقتصاد الغد وأن التقدم فيه يؤسس لمستقبل أفضل الحمود يكرم مواطنا ورجال أمن فريق وزاري لمتابعة وظائف قطر للأردنيين نتنياهو يذعن للملك عبدالله الثاني ويزيل نقطة لشرطة الاحتلال في الاقصى فورا وزير الزراعة يقدم باقة ورد ويعتذر لعاملة نظافة "فيديو" القبض على 4 مروجي مخدرات غرب البلقاء «المستقلة» تحدّث سجـلات النـاخبيـن فيديو مرعب لوصول تعزيزات عسكرية الى الجنوب السوري 75 إصابة نتيجة 233 حادثا مختلفا الهناندة يكتب : " لم اتخلى عن منصبي لاصبح وزيرا" الملكة رانيا: لا زال أمام العالم الفرصة ليجدد التزامه باستقبال اللاجئين ميركل تزور الجامعة الألمانية وتلتقي الملك الرزاز يعود إلى معقله القبض على مروجي مخدرات وفرار الثالث في العاصمة الرياطي : "الهبات والعطاءات " تثبت مسؤولي العقبة بمواقعهم وعلى الرزاز أن يبدأ من هناك القبض على شخص حطم صرافاً آلياً بالأشرفية الأربعاء.. أجواء صيفية معتدلة نهار
 

الرئيس اللبناني : الحريري " محتجز و موقوف " في السعودية

جفرا نيوز - أعلن رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، ان رئيس الحكومة سعد الحريري محتجز وموقوف في السعودية، ونعتبره عملا عدائيا ضد لبنان.
وأضاف في تصريح امام وسائل الاعلام ، "ما يجري مع الرئيس الحريري في السعودية من احتجاز لحريته يمس كل اللبنانيين”.
وتابع: "لبنان سيقوم بكل ما عليه للمطالبة بالإفراج عن الرئيس الحريري ويتواصل مع الدول العربية والغربية بهذا الغرض، وسنواصل السعي لعودته من خلال الوحدة الوطنية التي تجلت بأبهى حللها.
واعتبر عون أن الرئيس الحريري وعائلته مقيدو الحرية وهم تحت المراقبة، مضيفاً أنه "مستعد للنقاش مع الحريري في ما جاء في مضمون بيان استقالته شرط عدم المساس بالسيادة والأمن اللبنانيين، لأن الوحدة الوطنية هي المدخل الفعلي للاستقرار ولا خوف على السوق المالية والوضع اكثر من جيد حتى على صعيد الواردات والصادرات”.
ورأى أن عودة الحريري لها علاقة بالحصانة الدولية وبالسيادة الوطنية وأن للتحرك الخارجي دور مهم في المساعدة في عودته سريعاً.
وأردف: "هناك انتهاك لحقوق الانسان في ما يحصل مع الرئيس الحريري لأنه لا يمكن توقيف إنسان من دون سبب و لا يوجد رابط بين توقيف الحريري و توقيفات الأمراء في السعودية لان الحريري سوّى أموره المالية من قبل”.
وتابع: "لا يمكن البت باستقالة قدمت من الخارج، فليعد الى لبنان لتقديم استقالته او للرجوع عنها او لبحث أسبابها وسبل معالجتها، ولا شيء يبرر عدم عودة الرئيس الحريري بعد مضي ١٢ يوماً. وعليه نعتبره محتجزا وموقوفا، ما يخالف اتفاقية فيينا وشرعة حقوق الانسان”.