جفرا نيوز : أخبار الأردن | الرئيس اللبناني : الحريري " محتجز و موقوف " في السعودية
شريط الأخبار
اعتصام مفتوح في مقر نقابة الصحفيين المصري وزيرا للشؤون البلدية ووزيرا للنقل بعد استقالة مجاهد قوات الامن تلاحق الصحفيين وتمنعهم من اقامة الاعتصام امام رئاسة الوزراء راصد يستنكر توقيف الصحفيين المحارمة والزيناتي ثلوج على المرتفعات فوق 1000م مساء غد وحتى عصر الجمعة اعتصام الصحفيين في تمام الساعة 12 امام رئاسة الوزراء 17/1/2018 وفيات رفع اكراميات خطباء المساجد بقيم تتراوح بين 7 – 15 ديناراً أردنيون يقترحون ضرائب جديدة للحكومة عبر تويتر لا حرية للصحافة في الاردن على مؤشرات "فريدوم هاوس" قوائم الضريبة الجديدة على السلع الملك: القدس مفتاح الحل انخفاض جديد لدرجات الحرارة وأجواء أكثر برودة رساله من النائب ابو صعيليك الى ملحس بيان صادر عن عشيرة المحارمة عشيرة الديرية تمنح عشيرة السبيله عطوة اعتراف عشائرية نقابة الصحفيين بصدد اقرار سلسلة من الخطوات لتكفيل المحارمه والزيناتي مجلس العاصمة : على الحكومة اجتراح حلول اقتصادية بعيدا عن جيب المواطن الحكومة ترفع ضريبة بنزين 90 تأجيل فرض ضريبة الأدوية
 

الرئيس اللبناني : الحريري " محتجز و موقوف " في السعودية

جفرا نيوز - أعلن رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون، ان رئيس الحكومة سعد الحريري محتجز وموقوف في السعودية، ونعتبره عملا عدائيا ضد لبنان.
وأضاف في تصريح امام وسائل الاعلام ، "ما يجري مع الرئيس الحريري في السعودية من احتجاز لحريته يمس كل اللبنانيين”.
وتابع: "لبنان سيقوم بكل ما عليه للمطالبة بالإفراج عن الرئيس الحريري ويتواصل مع الدول العربية والغربية بهذا الغرض، وسنواصل السعي لعودته من خلال الوحدة الوطنية التي تجلت بأبهى حللها.
واعتبر عون أن الرئيس الحريري وعائلته مقيدو الحرية وهم تحت المراقبة، مضيفاً أنه "مستعد للنقاش مع الحريري في ما جاء في مضمون بيان استقالته شرط عدم المساس بالسيادة والأمن اللبنانيين، لأن الوحدة الوطنية هي المدخل الفعلي للاستقرار ولا خوف على السوق المالية والوضع اكثر من جيد حتى على صعيد الواردات والصادرات”.
ورأى أن عودة الحريري لها علاقة بالحصانة الدولية وبالسيادة الوطنية وأن للتحرك الخارجي دور مهم في المساعدة في عودته سريعاً.
وأردف: "هناك انتهاك لحقوق الانسان في ما يحصل مع الرئيس الحريري لأنه لا يمكن توقيف إنسان من دون سبب و لا يوجد رابط بين توقيف الحريري و توقيفات الأمراء في السعودية لان الحريري سوّى أموره المالية من قبل”.
وتابع: "لا يمكن البت باستقالة قدمت من الخارج، فليعد الى لبنان لتقديم استقالته او للرجوع عنها او لبحث أسبابها وسبل معالجتها، ولا شيء يبرر عدم عودة الرئيس الحريري بعد مضي ١٢ يوماً. وعليه نعتبره محتجزا وموقوفا، ما يخالف اتفاقية فيينا وشرعة حقوق الانسان”.