جفرا نيوز : أخبار الأردن | الذكرى الثانية لوفاة الشيخ سالم مفرح الحجايا
شريط الأخبار
جلسة طارئة للحكومة لتنفيذ القرار الملكي بانهاء ملحقي الباقورة والغمر وفاة عشريني بحادث تدهور في عمان وزارة الشباب تبرم اتفاقا مع نادي الوحدات بشأن رسوم الانتساب عاجل.. الى متصرف لواء وادي السير! الملك يستقبل إليانا روس ليتينن الملك : قررنا انهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع اسرائيل مصدر رسمي لجفرا : بيان مرتقب حول قضية الباقورة والغمر ضبط ( 4) اعتداءات كبيرة على خطوط مياه رئيسية في الطنيب والجيزة وخلدا العراق يطالب الاردن بإسترداد تمثال "صدام حسين" الأمن الوقائي يحبط محاولة (3) اشخاص بيع تماثيل ذهب و قطع اثرية (صور) ادارة السير : لا نية لتحرير مخالفات "غيابية" للتحميل مقابل الأجر تحذير لسائقي الشاحنات و السيارات .. تحويلات مرورية جديدة على الطريق الصحرواي سيدة اردنية تروي تفاصيل اكتشاف إدمان ابنها القاصر لجرعات المخدرات باستخدام حقن بالوريد "الجبولوجيين" تحذر من انهيارات كارثية على طريق جرش - عمان استمرار الأجواء الخريفية المُعتدلة الأحد الحكومة تدرس سحب ‘‘الجرائم الإلكترونية‘‘ من ‘‘النواب‘‘ النتائج النهائيه : مفلح الدعجان رئيسا لبلدية الموقر المجالي للرزاز : انجازات مجلس العقبة المهتريء تسقط امام سحابة عابرة بربع ساعة !! عشيرة العبيدات : متمسكين بسيادة القانون في جميع الظروف والاحوال إغلاق صناديق الاقتراع في الموقر
 

الذكرى الثانية لوفاة الشيخ سالم مفرح الحجايا

جفرا نيوز - في مثل هذا اليوم شيع الالاف من الاردنيين جثمان الفقيد في بلدة القطرانة - الكرك فقد انتقل الشيخ سالم مفرح العلياني الحجايا رحمه الله إلى جوار ربه راضياً مرضياً بإذن الله تعالى يوم الأحد 22/11/2015، عاش حياته مخلصاً من أجل رفعة الوطن كأحد أبنائه من شيوخ ومفكري البادية. والفقيد فارساً أردنياً من الذين تخرجوا من كبرى الجامعات بداية من جامعة بغداد ثم جنوب كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية ليكون من أوائل خريجي البادية في الأقتصاد والعلوم السياسية, كما كان الفقيد من رجالات الأردن الذين قدموا خدماتهم ما بين وظيفةٍ إدارية وأخرى استشارية، توطّد أركان الوطن ،عبر جهود لافتة كأصغر عضوٍ في الاتحاد الوطني الاردني, والمنظمة التعاونية الزراعية, وتأسيس وترأس بلدية الحسا, ومستشاراً ومديراً عام في وزارة المواصلات, وغيرها من المواقع العامة واللجان العشائرية لحل النزاعات لما تمتع به من سمعة طيبة وخلق اصيل لازمه على مر السنين.رحمك الله يا شيخنا الجليل رحمة واسعة ونسأل الله تعالى أن تكون في عليين مع الأنبياء والمرسلين وحسن أولئك رفيقاً.