جفرا نيوز : أخبار الأردن | ام تعترف بقتل اطفالها قبل 20 عاما
شريط الأخبار
قصة أراضي الباقورة والغمر .. حقائق ومعلومات مهمة ارتفاع ملموس على درجات الحرارة الاثنين السجن 20 عاما لعشريني قتله آخر بعد ممازحته بـ"مسدس" في المفرق ترجيح عودة العمل بالمنطقة الحرة الأردنية السورية مطلع 2019 البنك الدولي: الأردن ضمن دول ‘‘خط الفقر 3.8 دينار‘‘ 45 مليون دينار ذمم مالية لـ‘‘التربية‘‘ على ‘‘الأمانة‘‘ مسيرة محبة وشكر للملك .. الجمعة بيان صادر عن الفعاليات الاهلية والشعبية في مخيم اربد الطراونة يدعو أعضاء اللجان لانتخاب الرؤساء ونوابهم والمقررين شركة تركية تصنع 35 حافلة للأردن مندوبآ عن جلالة الملك ..العيسوي يقدم العزاء بوفاة الشيخ محمد فلاح المرار الشوابكه والد النائب زيد الشوابكه اللواء الركن الحواتمة يتفقد الإجراءات الأمنية في مباراة الفيصلي والصريح الامن يتعامل مع ٢٨٤ قضية سرقة واحتيال وقتل خلال الاسبوع الماضي مجلس النواب: السيادة الأردنية على أرضنا مقدسٌ وطني وقرار الملك يبعث على الفخر والإعتزاز مؤشرات كبيرة على وجود "النفط والغاز" في المملكة يديعوت: قرار الملك بانهاء تأجير الباقورة والغمر فاجأ تل أبيب.. وسيقلل من شأن معاهدة وادي عربه الدرك : لن نسمح لمباراة رياضية أن تفرق بين أبناء الوطن الخارجية تسلم نظيرتها الاسرائيلية مذكرتين حول الباقورة والغمر جلسة طارئة للحكومة لتنفيذ القرار الملكي بانهاء ملحقي الباقورة والغمر وفاة عشريني بحادث تدهور في عمان
عاجل
 

ام تعترف بقتل اطفالها قبل 20 عاما


 قامت أمٌّ قتلت أطفالها الرضع بتسليم نفسها للشرطة بعد 20 عاماً على جرائمها بحق أطفالها الأربعة.

إذ قامت اليابانية مايومي سايتو، 53 عاماً، بتسليم نفسها إلى مركز شرطة أوساكا، واعترفت بقتل أطفالها الأربعة بدافع الفقر.

إذ وضعت 4 مواليد جدد في دلاء مملوء بالخرسانة الإسمنتية قبل عقدين، وذلك بين العامين 1992، و1997 بسبب فقرها الشديد وبالتالي عدم قدرتها على تربيتهم.

وبعد شعورها بالذنب طوال تلك الـ 20 عاماً بسبب عدم رعاية الرضع قامت بتسيلم نفسها، الإثنين الماضي.

فيما أكد مسؤول في الشرطة على إيجاد عظام بشرية داخل دلاء في العمارة السكنية حيث تقطن. فيما يحاولون تحديد ما إذا كان الرضع ولدوا ميتين، أم قتلوا عند ولادتهم أو بوضعهم في الدلاء.

يذكر أن الشرطة اليابانية ألقت القبض، قبل أسابيع قليلة، على رجل يبلغ من العمر 27 عاماً بعد أن عثرت في منزله على جثث ثماني نساء ورجل واحد، يشتركون في وجود دافع الانتحار لديهم، وتبين أنه قتلهم وقطع رؤوسهم وأوصالهم.