جفرا نيوز : أخبار الأردن | انفصام أخلاقي !
شريط الأخبار
ارتفاع ملموس على درجات الحرارة الاثنين السجن 20 عاما لعشريني قتله آخر بعد ممازحته بـ"مسدس" في المفرق ترجيح عودة العمل بالمنطقة الحرة الأردنية السورية مطلع 2019 البنك الدولي: الأردن ضمن دول ‘‘خط الفقر 3.8 دينار‘‘ 45 مليون دينار ذمم مالية لـ‘‘التربية‘‘ على ‘‘الأمانة‘‘ مسيرة محبة وشكر للملك .. الجمعة بيان صادر عن الفعاليات الاهلية والشعبية في مخيم اربد الطراونة يدعو أعضاء اللجان لانتخاب الرؤساء ونوابهم والمقررين شركة تركية تصنع 35 حافلة للأردن مندوبآ عن جلالة الملك ..العيسوي يقدم العزاء بوفاة الشيخ محمد فلاح المرار الشوابكه والد النائب زيد الشوابكه اللواء الركن الحواتمة يتفقد الإجراءات الأمنية في مباراة الفيصلي والصريح الامن يتعامل مع ٢٨٤ قضية سرقة واحتيال وقتل خلال الاسبوع الماضي مجلس النواب: السيادة الأردنية على أرضنا مقدسٌ وطني وقرار الملك يبعث على الفخر والإعتزاز مؤشرات كبيرة على وجود "النفط والغاز" في المملكة يديعوت: قرار الملك بانهاء تأجير الباقورة والغمر فاجأ تل أبيب.. وسيقلل من شأن معاهدة وادي عربه الدرك : لن نسمح لمباراة رياضية أن تفرق بين أبناء الوطن الخارجية تسلم نظيرتها الاسرائيلية مذكرتين حول الباقورة والغمر جلسة طارئة للحكومة لتنفيذ القرار الملكي بانهاء ملحقي الباقورة والغمر وفاة عشريني بحادث تدهور في عمان وزارة الشباب تبرم اتفاقا مع نادي الوحدات بشأن رسوم الانتساب
عاجل
 

انفصام أخلاقي !

جفرا نيوز - فارس الحباشنة 
انفصام شخصية يحتاج كينونة الاردنيين ، علامة بارزة بالاخلاق المريضة و العفنة ، مجتمع يعيش انفصام طولي وعرضي و بحركاته العلنية المحافظة و السرية الهاتكة . وبالطبع الانفصام وليد للاستبداد و القهر والجهل و البؤس الاجتماعي .

فمجرد جولة في "تكسي أصفر " تكشف العجب العجاب ، تسمع ما لا يسمع عن عالم سفلي مليء بكل الموبقات والممنوعات والمحظورات ، تسمع حكايا عن دعارة ومجتمع بلا عذرية ، وكذبة كبرى أسمها الاخلاق الفاضلة ، تسمع عن عالم الليل وبيوت الدعارة و الشقق المفروشة وغيرها .

دعارة اردنية ، كلام قد يبدو غريبا على مسامع البعض ، ولكنها حقائق اجتماعية تصعد من حولها الى حدود تحولت فيها الى واقع متفق عليه . لم يعد غريبا أن تسمع بيوت دعارة وقوادين بشكل واخر ، وتسمع عن مظاهرات وخطب رنانة تهاجم الفساد الاخلاقي .

لم يعد غريبا أرتباط الاخلاق بالحجاب و ملابس الحشمة وهي علامات شكلية تختصر قيم الشرف و الاخلاق ، علامات تعرف طريقها باحيان كثيرة لخداع المجتمع "اقنعة " للنفاق . فماذا يعني أن تتزوج مثلا فتاة عمرها 22 عام رجلا عمره 60 عام ، أليس عمليات بيع وشراء للجسد ، المال مقابل الشهوة والجسد ، يقر بانه زواج و هو بالحقيقة دعارة .

الرجل يمكن أن يفعل ما يشاء تحت بند ما ملكت ايمانك يعلم السبعة وذمتها كما يقولون ، و لكن يتلوي ضميره الاخلاقي عندما يرى فتاة لابسة ثياب عصرية وخفيفة تشعرها بالحرية . و يغمز ويلمز بانها عاهرة ومبتذلة ورخيصة و غير مؤدبة و ما شابه .

عوارض لانفصام عميق يصيب الاردنيين ، مثلا فتيات يبعن اجسادهن ولكن عذرويهن مصانة . فبدل ان نفكر في كيف تواجه صعوبة الحياة وقسوتها ، تتقن دروسا في الجنس اليسير و الامن .

الاعتراف بالخراب والجريمة والمفسدة أكثر امنا من التستر عليها . العالم السري و عالم الدعارة وغيرها من المسميات المرعبة التي يخاف البعض من طرحها و تداولها و يستبدلها بمعجم الالفاظ ناعمة و غير صادمة . العالم السري و تجارة المتع السرية ترصد ميزان حرارة المجتمع . تكشف خباياه وامراضه ومصايبه و وويلاته .

والمجتمع الذي يرفض الاعتراف ويخبي رأسه في الرمال يكون اكثر مرضا ، مجتمع تكون الذكورة به مقدسة وعلوية . مجتمع ترى به العجب العجاب ، مقاهي و"كافي شوبات " ومطاعم هي بيوت للدعارة بشكل واخرى ، رجال يجالسون فتيات مقابل المال ، وفتيات يقدمن أي خدمة قبلة و لمسة و قبضة واحيانا اكثر مقابل المال ،ويجري هذا علنا وامام الطاولات .