شريط الأخبار
إغلاق طريق المطار بعد سقوط جسر مشاة .. صور 4 اصابات بـ "اللشمانيا" بالمفرق والصحة : لا داعي للخوف (1200) قضية ضد مزارعين تخلفوا عن السداد للاقراض الزراعي تحويل 15 طبيبا في "الزرقاء الحكومي" للمحكمة بسبب "التدخين" وزير المياه : اتفاقية الربط الالكتروني مع الامن العام معمول بها منذ سنوات طويلة وصول الاردنيون العالقون في اسطنبول الى مطار الملكة علياء الحواتمة: تعزيز الأجواء الرياضية الامنة ، وفق أرقى المعايير الدولية ضبط مجموعة من القطع والاحجار الاثرية بمزرعة في محافظة جرش اجواء حارة نهارا ولطيفة ليلا العودة عن قرار رفع أسعار خبز "الحمام" و"القرشلة" حكومة الرزاز ستنجو بثقة ثلثي النواب والإصلاح تحجب والتصويت الخميس "التعليم العالي" يصادق على السياسة العامة للقبول بالجامعات للعام المقبل رمان : " الهايبرد" ارتفعت 2500-3000 آلاف دينار بالمتوسط الفنان عاصي الحلاني لجفرا نيوز : إستمرار انعقاد مهرجان جرش له دلالات كبيرة رئيس الوزراء الأردني ينفتح على كتلة الإخوان: ينفي العلمانية ويخطط لـ”تعديل وزاري”… والرزاز “الباحث” يهتم بمرافعة “طهبوب” ترجيح بيع أسهم "المناصير" في "العربي" رفع أسعار خبز الحمام والقرشلة طائرة أردنية لنقل ركاب الطائرة الكويتية التي هبطت إضطراريا في العقبة 30 دينار مكافأة لكل مواطن يبلغ عن آليات تطرح الانقاض في مادبا توجيهات بإلغاء إجراء حجز تحفظي على المركبات لتسديد ذمم المياه
عاجل
 

’سنطير إلى البيت‘.. قصة أم أردنية تحولت لكاتبة بحثا عن علاج لابنتها

جفرا نيوز

"سنطير إلى البيت".. ليست قصة عادية، فهي تخبئ وراءها قصة أخرى، جميع أبطالها حقيقيون، كتبتها أم أردنية تدعى لينا أبو سمحة، التي تحولت من ربة منزل إلى كاتبة قصص، لتحصل على مردود مالي لعلاج ابنتها مريانا، المصابة بالشلل الدماغي من النوع التشنجي في الأطراف السفلية.

مريانا طفلة أردنية تبلغ من العمر أربع سنوات، بحاجة لعملية جراحية في أمريكا تبلغ تكلفتها 100 ألف دينار أردني، إلى جانب تكلفة العلاج الطبيعي، إلا أن عائلتها لا تملك المبلغ، ما دفع الأم للبحث عن فكرة تساعد بها ابنتها.

وقامت لينا بكتابة قصة ملونة باسم (سنطير إلى البيت) وعرضتها للبيع بمبلغ خمسة دنانير (7 دولارات) حتى تتمكن من جمع كلفة العملية.

وكانت المفاجأة، أن لاقت القصة إقبالا كبيرا من الأردنيين، وبيع منها بقيمة 34 ألف دينار (47 ألف دولار) في وقت قصير جدا، عقب نشر قصة ماريانا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وعلقت الأم لينا أبو سمحةفي تصريح لصحيفة "عربي21"، قائلة إنها ترى القصة "ذات جانب توعوي بضرورة دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المدارس والمجتمع، إذ تحمل رسالة صريحة بأن الشلل الدماغي لن يقف بوجه أي طفل يريد اللعب والانطلاق، وأن كل ما يريده هو مساعدة الآخرين له حتى يشاركهم الأنشطة".

وخصصت الأم نقاط بيع للقصة في مختلف مناطق المملكة، وسارعت مؤسسات خاصة ومكتبات لاحتضان القصة وبيعها للجمهور، حتى إن أحد المخابز في العاصمة عمان قام بعرض "سنطير إلى البيت" إلى جانب منتجاته من الخبز والحلويات.

واعتمدت الأم أبناءها (مريانا وجعفر ومصطفى) أبطالا للقصة، وتتركز فحواها على أن الأطفال المصابين بالشلل الدماغي يستطيعون مشاركة الأطفال الآخرين في اللعب والرقص والجري من خلال "جهاز المشي"، وأن الإعاقة لدى الأطفال لا تقف عائقا أمام دمجهم في المجتمع.

فكرة كتابة القصة، بحسب الأم، تأتي بعد أن فقدت العائلة الأمل في إيجاد علاج في الأردن، وكانت قد شاهدت العديد من فيديوهات قصص النجاح للعمليات في أمريكا محملة على "يوتيوب"، فقامت أسرة ميريانا بمراسلة مركز طبي أمريكي في مستشفى سانت لويس للأطفال في ولاية ميزوري وتزويدهم بالتقارير والفيديوهات اللازمة، وتمت الموافقة على إجراء العملية.

ويتوقع لميريانا بعد هذه العملية والعلاج الطبيعي أن تصبح قادرة على المشي و بمفردها.

وتقول أبو سمحة إن "العملية الجراحية التي ستجرى لمريانا دقيقة، وتتضمن جراحة للحبل الشوكي لإزالة العصب الحسي الذي يرسل رسالات خاطئة عن وضع العضلات في الأطراف السفلية، وهي إجراء جراحي معتمد منذ أربعين عاما، حلا جذريا للقضاء على التوتر الزائد في الأطراف السفلية لبعض حالات الشلل الدماغي".

وينصح الأطباء بإجراء العملية بعمر صغير لتفادي حصول تشوهات وزيادة التوتر في العضلات، ما يؤدي إلى احتياج المريض إلى المزيد من العمليات التصحيحية في العظام والأوتار.

وتحلم الأم لينا بأن تطير بابنتها الى أمريكا لعلاجها، بعد أن تجمع التكاليف اللازمة للعملية، بعد بيعها لـ 15 ألف نسخة من قصة "سنطير إلى البيت"، وكلها أمل أن تقوم مؤسسات رسمية وخاصة بتبني فكرتها، لمساعدة ابنتها وتسليط الضوء على ضرورة تحمل الدولة لمسؤوليتها في علاج الأطفال الذين يعانون من الشلل الدماغي التشنجي، الذين تحرمهم مدارس من التعليم بسبب المصاريف الباهظة التي تحمّلها لأسر الأطفال.

وتقدر إحصائيات رسمية نسب الإصابة بالشلل الدماغي في الأردن بنحو أربع حالات لكل ألف ولادة، لكن لا توجد أرقام دقيقة لنسبة الأطفال المصابين الملتحقين بالتعليم الرسمي.