جفرا نيوز : أخبار الأردن | محمد بن سلمان: 95% من متهمي الفساد قبلوا بإعادة الأموال
شريط الأخبار
الملك يوجه بوقف زيادة الضريبة العامة على مبيعات الادوية دورات تدريبية للمشرفين التربويين في مجلس التربية والتعليم بالصور - سطو مسلح على بنك في الوحدات..تفاصيل الاردن تسلم اضخم المروحيات العسكرية في العالم وهذه مميزاتها ضبط شابين وفتاة بعد مقاومة الأمن في عمان السجن 33 سنة لكل متهم في عصابة «علي بابا» الاردنية لسرقتهم 100 مليون جنيه منخفض جوي وكتلة قطبية وتوقعات بثلوج يومي الخميس والجمعة ترجيح رفع أسعار المحروقات بنسب تصل إلى 5% القبض على مروجي مخدرات في الزراقاء اعتقال 13 شخص احتجاجاً على رفع الاسعار في اربد وزير النقل يوافق على جميع مطالب أصحاب وسائقي الشاحنات الملك يمارس ضغوطا على اسرائيل للافراج عن "عهد التميمي " التربية: نتائج التوجيهي منتصف الشهر المقبل صرف دعم منتسبي القوات المسلحة ومنتفعي المعونة الوطنية القيسي ينجح بتبني " مجلس اوروبا " للوصاية الهاشمية على المقدسات في بيانهم بدء محاكمة أردني "صنع متفجرات" لاستخدامها ضد الأجهزة الأمنية قائمة بارتفاع المناطق في الأردن عن سطح البحر (175947) طالباً وطالبة يختتمون امتحانات "التوجيهي" بدورته الشتوية بالصور - تطبيق ذكي لشركة "جت" يتيح الحجز من المنازل الحكومة تدرس مذكرة النواب لإعادة فتح مكاتب الجزيرة
 

محمد بن سلمان: 95% من متهمي الفساد قبلوا بإعادة الأموال

جفرا نيوز -
أجرى الكاتب الأمريكي توماس فريدمان، حواراً مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان من الرياض، وتطرق خلاله لعدة أمور، أبرزها الحملة التي تقودها السعودية ضد الفساد، وموقف السعودية من التدخلات الإيرانية.

وبدأ الكاتب الأمريكي بتوجيه السؤال: ما الذي يحدثُ في فندق الريتز؟، فجاء رد الأمير محمد بن سلمان: 'إنهُ لأمرٌ مُضحك، أن تقول بأن حملة مكافحة الفساد هذه كانت وسيلةً لانتزاع السُلطة'، حسبما نقل موقع قناة 'العربية' الإلكتروني، اليوم الجمعة.

الحملة ضد الفساد
وأشار إلى أن الأعضاء البارزين من الأشخاص المُحتجزين في الريتز أعلنوا مُسبقاً بيعتهم له ودعمهم لإصلاحاته، وأن 'الغالبية العُظمى من أفراد العائلة الحاكمة' تقفُ في صفه.

وأوضح أن 'كل من اُشتبه به سواءً كان من أصحاب المليارات أو أميراً فقد تم القبض عليه ووضعه أمام خيارين، أريناهم جميع الملفات التي بحوزتنا وبمُجرد أن أطلعوا عليها، وافق ما نسبته 95% منهم على التسويات'، الأمر الذي يعني أن عليهم دفع مبالغ مادية أو وضع أسهم من شركاتهم في وزارة المالية السعودية.

وبتوجيه سؤال 'كم من المال سيُعيدون إليكم؟'، قال الأمير محمد بن سلمان، إن النائب العالم يقول بأنهُ من الممكن في نهاية المطاف 'أن يكون المبلغ حوالي 100 مليار دولار أمريكي من مردود التسويات'.

إسلام معتدل
من جهة آخر، قال محمد بن سلمان، فيما يخص إعادة الإسلام المعتدل إلى السعودية: 'لا نقول إننا نعمل على إعادة تفسير الإسلام بل نحن نعمل على 'إعادة' الإسلام لأصوله، وأن سنة النبي محمد هي أهم أدواتنا، فضلاً عن الحياة اليومية في السعودية قبل عام 1979'.

وذكر الأمير بن سلمان أنه في زمن النبي محمد، كان هناك الرجال والنساء يتواجدون سوياً وكان هناك احترام للمسيحيين واليهود في الجزيرة العربية.

أزمة لبنان
أما ما يخص جانب السياسة الخارجية، ففضل محمد بن سلمان عدم مناقشة الغرائب الحاصلة مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، بمجيئه إلى السعودية وإعلانه عن استقالته وعودته الآن إلى بيروت وتراجعه عن استقالته.

وأصر ببساطة على أن خلاصة القضية تتمحور حول أن الحريري، لن يستمر في توفير غطاء سياسي للحكومة اللبنانية التي تخضع بشكل رئيس لسيطرة ميليشيا حزب الله اللبنانية، والتي بدورها تخضع بشكل رئيس لسيطرة طهران.

وشدد ولي العهد السعودي على أن الحرب المدعومة سعودياً في اليمن، والتي تُعد كابوساً إنسانياً، تميل كفتها لصالح الحكومة الشرعية، والتي قال إنها تُسيطر الآن على 85% من البلاد، إلا أن قيام المتمردين الحوثيين الموالين لإيران الذين يُسيطرون على بقية أراضي البلاد بإطلاق صاروخاً على مطار الرياض يعني أنه، إذ لم يتم السيطرة على كامل البلاد، فإن ذلك سيُمثل مشكلةً.

'هتلر جديد'
وأشاد محمد بن سلمان بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إذ وصفه بــ 'الرجل المناسب في الوقت المناسب' فإن السعوديين وحلفائهم العرب يعملون ببطء على بناء تحالفٍ للتصدي لإيران.

وقال محمد بن سلمان: 'المرشد الأعلى الإيراني هو هتلرٌ جديد في منطقة الشرق الأوسط'. وأضاف: 'غير أننا تعلمنا من أوروبا أن الاسترضاء في مثل هذه الحالة لن ينجح. ولا نريد أن يُكرر هتلر الجديد في إيران ما حدث في أوروبا هنا في الشرق الأوسط'.

وشدد على كل شيء تفعله السعودية محلياً يهدف لبناء قوتها واقتصادها.