جفرا نيوز : أخبار الأردن | محمد بن سلمان: 95% من متهمي الفساد قبلوا بإعادة الأموال
شريط الأخبار
العثور على جثة شاب ثلاثيني داخل فندق في العقبة قطيشات: تفعيل رئيس تحرير متفرغ للمواقع الإلكترونية بداية العام المقبل طقس معتدل مائل للبرودة ليلا النقابات تعد ملاحظاتها حول «الضريبة» للنقاش أمام اللجنة الحكومية اليوم ضبط 3 اشخاص حاولوا الاحتيال على عربي ببيعه "مليون دولار" مزورة التنمية : فيديو اساءة فتاة الـ 15 عاما (قديم) الرزاز : نسعى للوصول لحكومة برلمانية خلال عامين والأردن سيدفع ثمنا غاليا بدون قانون الضريبة كناكرية: المواطنون سيلمسون اثر اعفاء وتخفيض ضريبة المبيعات بدء تطبيق تخفيض وإعفاء سلع من ضريبة المبيعات اعتبارا من اليوم اغلاق مخبز واتلاف 7 اطنان من المواد الغذائية بالعقبة العيسوي يلتقي وفدا من نادي البرلمانيين اعمال شغب في مستشفى المفرق اثر وفاة شاب وتحطيم قسم الطوارئ 66 اصابة في 122 حادثا الغذاء والدواء تتلف أسماكا فاسدة كانت معدة للتوزيع على الفقراء في مخيم اربد - وثائق البدء بتأهيل شارع الملك غازي في وسط البلد قريبا تفكيك مخيم الركبان وآلاف النازحين سينقلون إلى مناطق سيطرة الدولة السورية "الخارجية": لا رد رسمي بشأن المعتقلين الأردنيين الثلاثة المعشر: الأردن يُعاني من غياب الاستقلال الاقتصادي أجواء معتدلة نهارا ولطيفة ليلا الاتفاق على حلول لخلاف نظام الأبنية
عاجل
 

محمد بن سلمان: 95% من متهمي الفساد قبلوا بإعادة الأموال

جفرا نيوز -
أجرى الكاتب الأمريكي توماس فريدمان، حواراً مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان من الرياض، وتطرق خلاله لعدة أمور، أبرزها الحملة التي تقودها السعودية ضد الفساد، وموقف السعودية من التدخلات الإيرانية.

وبدأ الكاتب الأمريكي بتوجيه السؤال: ما الذي يحدثُ في فندق الريتز؟، فجاء رد الأمير محمد بن سلمان: 'إنهُ لأمرٌ مُضحك، أن تقول بأن حملة مكافحة الفساد هذه كانت وسيلةً لانتزاع السُلطة'، حسبما نقل موقع قناة 'العربية' الإلكتروني، اليوم الجمعة.

الحملة ضد الفساد
وأشار إلى أن الأعضاء البارزين من الأشخاص المُحتجزين في الريتز أعلنوا مُسبقاً بيعتهم له ودعمهم لإصلاحاته، وأن 'الغالبية العُظمى من أفراد العائلة الحاكمة' تقفُ في صفه.

وأوضح أن 'كل من اُشتبه به سواءً كان من أصحاب المليارات أو أميراً فقد تم القبض عليه ووضعه أمام خيارين، أريناهم جميع الملفات التي بحوزتنا وبمُجرد أن أطلعوا عليها، وافق ما نسبته 95% منهم على التسويات'، الأمر الذي يعني أن عليهم دفع مبالغ مادية أو وضع أسهم من شركاتهم في وزارة المالية السعودية.

وبتوجيه سؤال 'كم من المال سيُعيدون إليكم؟'، قال الأمير محمد بن سلمان، إن النائب العالم يقول بأنهُ من الممكن في نهاية المطاف 'أن يكون المبلغ حوالي 100 مليار دولار أمريكي من مردود التسويات'.

إسلام معتدل
من جهة آخر، قال محمد بن سلمان، فيما يخص إعادة الإسلام المعتدل إلى السعودية: 'لا نقول إننا نعمل على إعادة تفسير الإسلام بل نحن نعمل على 'إعادة' الإسلام لأصوله، وأن سنة النبي محمد هي أهم أدواتنا، فضلاً عن الحياة اليومية في السعودية قبل عام 1979'.

وذكر الأمير بن سلمان أنه في زمن النبي محمد، كان هناك الرجال والنساء يتواجدون سوياً وكان هناك احترام للمسيحيين واليهود في الجزيرة العربية.

أزمة لبنان
أما ما يخص جانب السياسة الخارجية، ففضل محمد بن سلمان عدم مناقشة الغرائب الحاصلة مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، بمجيئه إلى السعودية وإعلانه عن استقالته وعودته الآن إلى بيروت وتراجعه عن استقالته.

وأصر ببساطة على أن خلاصة القضية تتمحور حول أن الحريري، لن يستمر في توفير غطاء سياسي للحكومة اللبنانية التي تخضع بشكل رئيس لسيطرة ميليشيا حزب الله اللبنانية، والتي بدورها تخضع بشكل رئيس لسيطرة طهران.

وشدد ولي العهد السعودي على أن الحرب المدعومة سعودياً في اليمن، والتي تُعد كابوساً إنسانياً، تميل كفتها لصالح الحكومة الشرعية، والتي قال إنها تُسيطر الآن على 85% من البلاد، إلا أن قيام المتمردين الحوثيين الموالين لإيران الذين يُسيطرون على بقية أراضي البلاد بإطلاق صاروخاً على مطار الرياض يعني أنه، إذ لم يتم السيطرة على كامل البلاد، فإن ذلك سيُمثل مشكلةً.

'هتلر جديد'
وأشاد محمد بن سلمان بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إذ وصفه بــ 'الرجل المناسب في الوقت المناسب' فإن السعوديين وحلفائهم العرب يعملون ببطء على بناء تحالفٍ للتصدي لإيران.

وقال محمد بن سلمان: 'المرشد الأعلى الإيراني هو هتلرٌ جديد في منطقة الشرق الأوسط'. وأضاف: 'غير أننا تعلمنا من أوروبا أن الاسترضاء في مثل هذه الحالة لن ينجح. ولا نريد أن يُكرر هتلر الجديد في إيران ما حدث في أوروبا هنا في الشرق الأوسط'.

وشدد على كل شيء تفعله السعودية محلياً يهدف لبناء قوتها واقتصادها.