شريط الأخبار
رئيس الديوان في منزل النائب القيسي الأونروا: أبواب المدارس ستبقى مفتوحة للتعليم ضبط حفارة مخالفة و3 متورطين إربد: توقيف 6 أشخاص يشتبه بمشاركتهم بأعمال شغب بالمجمع الشمالي رفع أسعار البنزين قرشين ابتداء من السبت أكبر طائرة مروحية في العالم تصل سلاح الجو الملكي تعرفوا على اسعار المركبات حسب وزنها الملك يؤكد على الحكومة بالإصلاح للقطاع العام إجرائات أمنية جديدة على كل أردني يسافر الى أمريكا تطبيق الضريبة الجديدة على الأدوية الاحد المقبل القبض على سارق مركبات مجلس الوزراء يوافق على إنشاء أول وقف للتعليم كشف أسباب حادث الهاشمية بلدية السلط الكبرى تعلن حالة الطوارئ اعتبارا من يوم غدا الخميس تحديث مستمر للمنخفض القطبي القادم على المملكة (تفاصيل) أمانة عمان تعلن حالة الطوارىء القصوى استعدادا للمنخفض الجوي تحذيرات للمنخفض الحوامدة سفيرا فوق العادة في اسبانيا بيان صادر عن حزب أردن أقوى حول الزملاء الموقوفين على خلفية خبر صحفي اعتصام مفتوح في مقر نقابة الصحفيين
عاجل
 

بالصور .. راصد: إنجاز 16.6% من مضامين الخطة الوطنية لحقوق الإنسان

جفرا نيوز - أطلق مركز الحياة – راصد وبدعم من السفارة السويسرية في الأردن تقريره الأول حول اداء الحكومة في تنفيذ الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان للفترة ما بين العام 2016 وحتى الربع الثالث من العام 2017 وذلك بحضورالسفير السويسري في الأردن والمنسق الحكومي لحقوق الإنسان وأعضاء من فريق التنسيق الحكومي للخطة الوطنية إضافة لحضور من الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وممثلين عن المؤسسات الدولية.

وأشارالسفير السويسري في كلمة ألقاها خلال افتتاح الجلسة الى أهمية وجود تقارير رقابية تتصف بالشفافية والمهنية مثل هذا التقرير وأشاد بأهمية بدور راصد في مراقبة الأداء الحكومي.

ورحب السفير في كلمته باهتمام الحكومة بالعلاقة التشاركية بينها وبين مؤسسات المجتمع المدني وأشاد بإنجاز الأردن في تعديل المادة 308 من قانون العقوبات واعتبرها خطوة للأمام في حالة حقوق الإنسان في الأردن، وأضاف أن الأردن يعمل على تعزيز سلوكيات حقوق الإنسان من خلال استقباله لأعداد كبيرة من اللاجئين، و عبر على ثقته بقدرة الأردن على تعزيز حقوق مواطنيه.

بدوره اكد المنسق الحكومي لحقوق الانسان باسل الطراونة على أهمية الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان كوثيقة وطنية هامة وخارطة طريق عشرية جاءت بتوجيهات ملكية سامية للحكومة بضرورة البدء بإعداد منهجية شاملة تعزز وتطور حالة حقوق الإنسان ضمن أطر قياس واضحة وبرامج عمل ناجعة وأهداف عامة وخاصة تتعلق في هذا المجال. مضيفا أن الحكومة عملت على تهيئة البيئة الخصبة لإعداد هذه الخطة .

وأكد الطراونة على الشراكة الحقيقية والنوعية مع مؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية العاملة على الأراضي الأردنية وفق تفاهمات واستراتيجيات وخطط عمل متفق عليها دون إقصاء لأي مؤسسة مشيرا إلى أن الحكومة منفتحة على كافة التوصيات والملاحظات التي تردها والأخذ بها والعمل على معالجتها وتحسينها وتطويرها بما يعزز منظومة حقوق الإنسان في الأردن والذي أصبح نموذجا على صعيد المنطقة.

وأظهر ت نتائج التقرير أنه وخلال العامين 2016 – 2017 تحقق ما نسبته 11.9 % من نشاطات الخطة التي بدأ إطارها الزمني بشكل كامل بينما تحقق 5.7% بشكل جزئي ( متوسط – مرتفع) و46.4% من النشاطات كانت نسبة تحققها بدرجة محدودة بينما لا تزال 36% من النشاطات التي بدأ إطارها الزمني خلال العامين 2016-2017 لم يبدأ التنفيذ بها بعد.

وتحققت ١٥٪ من أنشطة الخطة التي لم يبدأ إطارها الزمني خلال فترة التقرير، بشكل كامل رغم عدم بدء الإطار الزمني المخصص لتنفيذها وهذا يعتبر قيمة مضافة وإنجاز يسجل للجهات القائمة على تنفيذ الخطة،

وبين التقرير أن الخطة تحتوي على ثلاث محاور رئيسية يندرج تحتها 17 هدف رئيسي و64 هدف فرعي ينبثق عن هذه الأهداف 224 نشاط فرعي موزعة على أهداف الخطة بغية تحقيقها، وأن ما نسبته 69% من هذه النشاطات بدأ الإطار الزمني المحدد لتنفيذها خلال العامين 2016 – 2017.

كما أظهرت نتائج التقرير أن 62 قانوناً أدرجوا في الخطة لغايات تعديلهمعدل منهم 20 قانوناً و7 قوانين منهم لا يزالوا ما بين مسودة ومشروع قانون، بينما تبقى 35 قانوناً بلا إجراء.

وأوصى التقرير بضرورة مراجعة الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان وإعادة صياغة إطارها الزمني لحصر الأهداف التي يلزم تنفيذها تعديل ذات القانون وإجراء التعديلات المطلوبة جملة واحدة،وطالب بإعادة النظر في مؤشرات أداء الخطة لضمان مستوى إنجاز أعلى للخطة ذلك لأن بعض أهداف الخطة من الممكن إنجازها دون تعديل قانوني، كما أوصى بضرورة خلق علاقة تشاركية بين المشرع والمسؤولين عن إنفاذ الخطة لضمان مراعاة التشريعات الجديدة والمعدلة لأهداف الخطة إضافة لضرورة مراعاة التزامات الأردن التعاقدية في التعديلات التشريعية والخطط الإصلاحية.

كما أوصى التقرير بضرورة توثيق ما ينجز حيال منظومة حقوق الإنسان في الأردن وتعزيزها بمصادر توثيق واضح ومتاحة للمواطنين، وأهمية ايجاد آليات لقياس أثر ما يتم إنجازه من تطورات في منظومة حقوق الإنسان في الأردن.

وقدم التقرير جملة من التوصيات الحقوقية منها ما يتعلق بضرورة ضمان المحاكمة العادلة والسماح للمشتكى عليه في كافة أنواع القضايا ومراحل التحقيق بالمثول برفقة محامي، وضرورة اتخاذ الخطوات التشريعية التي تضمن الحماية الكاملة للحق في حرية الرأي والتعبير لاسيما في ما يخص المنشورات الالكترونية، وبدء حوارا تحقيقية مع أصحاب المصلحة والمجتمع المدني لمراجعة القوانين المتعلقة بالصحافة والإعلام كي تتوافق مع التزامات الأردن التعاقدية، واستحداث آلية واضحة لتحديد الحد الأدنى للأجور وربطها بمستوى التضخم وتعديل مفهوم التعذيب في التشريعات ذات العلاقة لتتوافق مع التزامات الأردن التعاقدية.

بدوره بين مدير عام مركز الحياة - راصد الدكتور عامر بني عامر أن هذا التقرير لا يهدف للوقوف على حالة حقوق الإنسان في الأردن إنما هو تقرير إجرائي تقني يبين مدى إنجازات الحكومة حيال الخطة الوطنية الشاملة لحقوق الإنسان.

وأوضح أن التقرير سيتاح للجميع للتعليق عليه خلال فترة الثلاثة أسابيع القادمة ليصار بعده الإخراج التقرير بصورته النهائية.