جفرا نيوز : أخبار الأردن | المواطنون للنواب : ماذا تريدون بعد منا ؟
شريط الأخبار
بعد نشر "جفرا نيوز"..الامن يلقي القبض على مالك صيدليات بحقه ٤٠ طلب مالي القبض على 6 مطلوبين بقضايا مالية كبيرة في المملكة العيسوي يلتقي وفد من الاتحاد العام للجمعيات والقطاع النسوي من جامعة مؤته وابناء لواء ذيبان ومعان .. صور إطلاق منصة "بخدمتكم" التفاعلية ضمن مرحلتها التجريبية القبض على ثلاثة اشخاص من مروجي المخدرات في البادية الشمالية بحضور الملكة اطلاق مهرجاناً تفاعلياً لاشراك المجتمع في الحملة الوطنية للحد من العنف ضد الأطفال العفو العام مازال قيد الدراسة ولاقرار نهائي بشأنه كتلة الانجاز تخوض انتخابات غرفة صناعة عمان - اسماء إحالة "26" متهماً إلى جنايات عمان على خلفية قضية إحدى شركات التجهيزات الطبية ابو السكر : الرزاز يخلف بوعده والمصري لم يدعم البلدية بدينار !! الرزاز: انتقادات المحافظات تستدعي الدراسة الرزاز يعيد انتاج مشروع نادر الذهبي مجلس النواب يشترط خدمة الوزراء 10 سنوات للحصول على الراتب التقاعدي 70 دينارا شهريا لكل أسرة تعيد طفلها المتسرب للدراسة في هذه المناطق بأقل من نصف ساعة .. ينتهي لقاء الزرقاء بانسحاب الوزراء (صور وفيديو) البلقاء: وفاتان بحادث مروّع على طريق الكرامة تأجيل جلسة النواب ٣٠ دقيقة لعدم اكتمال النصاب القانوني الأردن سيستورد الغاز الإسرائيلي للاستهلاك اليومي بدون تخزين قطر تبدأ التعاقد مع الأردنيين من طالبي التوظيف عبر المنصة الإلكترونية رانيا العبدالله تكشف "وجهاً آخر" ل"المواطنة الملكة"
عاجل
 

المواطنون للنواب : ماذا تريدون بعد منا ؟

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

بات الشارع الاردني يعيش حالة من الصدمة و اللاوعي جراء المواقف المتعددة والمتلاحقة من قبل مجلس النواب والتي اصبحت تستهدفه مباشرة في الوقت الذي كان يمنّي النفس فيه ان يجد من اختاره لتمثيله تحت القبة كالفارس المغوار مدافعا شرسا عن حقوقه ولقمة عيشه.
فبالرغم من تسريبات الحكومة المتتالية والتي كشفت فيها عن نواياها برفع الدعم عن الخبز منذ انتهاء الدورة العادية الاولى ، واستخدمت كافة منابرها وكتابها و ناشطيها للترويج عن مشروعها الذي يمس كافة شرائح المجتمع متناسية كل القيم والخطوط الحمر ، متذرعة باللاجئين والمقيمين .
بداية الامر اعلام وترويج ، تبعه لقاءات واسترضاءات و صفقات مع النواب " ممثلي الشعب " لضمان مرور موزانتها وبالتالي قراراتها برفع الدعم، وهنا استبشر الملقي ورفاقه خيرا بعدما وجدوا كل ترحيب ولين جانب من النواب.
في مقابل ذلك ، استشاط المواطنون غضبا و لهثت السنتهم تدعو النوال بالوقوف بوجه الحكومة وتغولها و تذكرهم بين الفينة والاخرى بهبة نيسان و ان الخبز خط احمر ، وان الحلول يجب ان تكون بعيدة عن جيوبهم ، الا ان لا حياة لمن تنادي ، بل وخرج نواب يدافعون ويستبعدون جدية الحكومة بذلك الطرح!
المواطن الاردني تحمل موازنة 2017 وما فيها من رفع ، و ابتلع خذلان مجلس النوابله وقتها ، وما زال يراهن مجددا على وقفته امام الموج الحكومي الهادر ضده و ما تحمله تلك الاعاصير في موازنة 2018، ممنيا النفس بوقفة جديدة و رجولية ينحاز بها النواب الى صفهم و يترفعون عن مصالحهم الشخصية وتبعيتهم العمياء للحكومة التي تستخدم كل ما اوتيت من سبل الضغط عليهم سواء بالعصا والجزرة ام بصفقات او عطاءات او استنفاعات .
لسان حال المواطن يقول هذه الايام لنوابه .. ابقي بعد الجوع و الفقر و البطالة و الجريمة و العجز و الفساد ، والتشريعات العقيمة التي تصب في صالح المتنفذين و تعييناتهم في الهيئات و استنفاعات لابناء الذوات ،والان ستمررون موازنة الحكومة وستمحنوها الشرعية لرفع الدعم عن الخبز الذي كان لنا ، فهل بقي شيء لنا كمواطنين ، فماذا بعد تريدون منا ؟