جفرا نيوز : أخبار الأردن | مزدوجو الانتماء .. يلبسون ثوب الاردن الرسمي و ينتمون لغيره !!
شريط الأخبار
الضمان تصنف مهنة "التحميل و التنزيل "العتالة" من المهن الخطرة (2200) مقترع في انتخابات الموقر و تسجيل مخالفة واحدة .. تحديث مستمر "الصيادلة" تصعد ضد شركات التأمين المخالفة بدء الاقتراع بالانتخابات البلدية ومجالس المحافظات في الموقر السعودية تعلن مقتل الخاشقجي في قنصليتها باسطنبول وتحقيقات واعفاءات من مناصب .. اسماء "الضريبة": صرف دعم الخبز "المرحلة الثانية" بعد موازنة 2019 تواصل انخفاض إيرادات ‘‘الأمانة‘‘ بانتظار ‘‘العفو العام‘‘ السبت.. طقس خريفي معتدل نهارا وبارد ليلا 20 ألف مقترع يشاركون بانتخابات الموقر اليوم النائب المجالي للشريدة: تجاوزت حدودك والتزم اصول الخطاب المحترم ولن اتوانى عن محاسبتك !! الطراونة يتسائل لماذا لم تسحب الحكومة "الجرائم الإلكترونية" وينتقد تحريف تصريحاته عن القانون إدخال السيارات السورية العالقة في الأردن عبر "نصيب" لتسوية أوضاعها 108 لاجئين سوريين يغادرون عبر جابر السعودية تلغي رسوما كانت فرضتها قبل أيام على الشاحنات الأردنية الرحامنة ومساعديه يزورون مركز جمرك جابر وقف إدخال المركبات والمغادرين لمعبر جابر بحلول الـ3 عصراً بيان صادر عن حزب ( زمزم ) حول الأراضي الأردنية "الباقورة والغمر" مسيرة شعبية للمطالبة باستعادة الباقورة والغمر الفايز : الجغرافيا والمناطقية بالتعديل الوزاري جزء من ثقافة الأردنيين رئيس مجلس الشعب السوري يستقبل وفدا من نقابة المحامين الأردنيين
عاجل
 

مزدوجو الانتماء .. يلبسون ثوب الاردن الرسمي و ينتمون لغيره !!

جفرا نيوز/ خاص

ظاهرة دخيلة على قيمنا وتقاليدنا الوطنية ، تمثلت بقيام شخصيات نيابية " واضح انها مزدوجة الانتماء " بالعبث بسيادة الاردن وتقاليده الوطنية والتعدي على ثوابته وسيادته .
افعال ومواقف وتصريحات كلها مشبوهة و تكشف ممارسات تلك الفئة بدأت تظهر ملامحها للملأ ، و ما يبطنون من ولاء لجهات و دول غير الاردن ، بذريعة القومية والكفاح و المقاومة وغير ذلك من ترهات السياسة ، رغم انهم يمثلون رسميا الدولة الاردنية " التي تصمت " عن افعالهم بشكل مثير للتساؤل !
فقبل فترة وجيزة ، وخلال فعالية تأبين والد النائب طارق خوري عُزف نشيد الحزب الاجتماعي القومي السوري في صالة رسمية وبحضور شخصيات رسمية وحكومية وبرلمانية اردنية ، فأشعرتك تلك الفعاليات و كأنك بحفل او مؤتمر في سوريا او ايران او حتى بفعالية لحزب الله، و بكل الاسف لم يكن للاردن اي حضور يذكر رغم ان النائب والحضور والمكان كلهم للاردن !
و بعد تلك الواقعة ، وبالامس القريب و في حفل زفاف احد النواب " القوميين " تكرر المشهد ، و كان الحفل بمثابة تأييد لحزب البعث السوري والرفاق الاشتراكيين والقوميين ،وغاب الاردن مجددا عن حفل الزفاف والاحتفال المقام لنائب اردني وبحضور شبه رسمي و على الارض الاردنية ؟
فهل يعد ذلك من طقوس الديمقراطية الاردنية ، وهل وصل التسامح لحد العبث بالقيم والموروثات الاجتماعية الوطنية والبروتوكولات الرسمية ؟
وهل يمكن ان يحدث مثل هذا في اي بلد غير الاردن ، وهل تجيزه قوانين الدولة الاردنية ؟ اسئلة برسم القلق تنتظر الاجابة عليها ، ونخشى من القادم ومن مزدوجي الانتماء على الوطن ..