جفرا نيوز : أخبار الأردن | مزدوجو الانتماء .. يلبسون ثوب الاردن الرسمي و ينتمون لغيره !!
شريط الأخبار
الملك يوجه دعوة رسمية لامير الكويت لزيارة الاردن الصفدي: على سفارات المملكة تقديم أفضل الخدمات للمواطنين مصادر رسمية: إسرائيل التزمت بمحاكمة قاتل الأردنيين انخفاض درجات الحرارة وأمطار بالشمال ملحس : لا تمديد لإعفــاء سيــارات «الهـايـبــرد» إعادة فرض 1 % من أرباح الشركات لصالح صندوق دعم البحث العلمي صرف دعم الخبز خلال الاسبوع الاخير من الشهر الحالي شاب يهدد بالانتحار بالقفز من مئذنة مسجد في جرش (صور) محكمة أمن الدولة تبدأ بمحاكمة متهم بالتخطيط لعمل ارهابي الطراونة يلتقي الرئيس التنفيذي للشرق الاوسط وشمال افريقيا لهيومن رايتس ووتش بالصور .. الملك يحضر احتفال الجيش بعيد ميلاده الـ 56 بالفيديو والصور .. الأمن الوقائي يضبط المبلغ المالي المسروق من البنك رئيس واعضاء "مفوضي اقليم البترا" يؤدون اليمين القانونية امام رئيس الوزراء كتلة هوائية باردة مرافقة لمنخفض جوي تؤثر على المملكة غدا الامن العام .. شـكرا لكم ونفاخر بكم الدنيـا “استعد لبدء مشروعك الخاص" ورشة عمل في غرفة صناعة عمان انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مستشفى الاميرة راية لسرقة الكيبل القبض على المشتبه به في حادثة السطو على احد البنوك بعد ساعة من ارتكاب الجريمة تصريح من بنك الاتحاد بعد تعرضه لسطو مسلح سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب الاف الدنانير تحت تهديد السلاح
عاجل
 

مزدوجو الانتماء .. يلبسون ثوب الاردن الرسمي و ينتمون لغيره !!

جفرا نيوز/ خاص

ظاهرة دخيلة على قيمنا وتقاليدنا الوطنية ، تمثلت بقيام شخصيات نيابية " واضح انها مزدوجة الانتماء " بالعبث بسيادة الاردن وتقاليده الوطنية والتعدي على ثوابته وسيادته .
افعال ومواقف وتصريحات كلها مشبوهة و تكشف ممارسات تلك الفئة بدأت تظهر ملامحها للملأ ، و ما يبطنون من ولاء لجهات و دول غير الاردن ، بذريعة القومية والكفاح و المقاومة وغير ذلك من ترهات السياسة ، رغم انهم يمثلون رسميا الدولة الاردنية " التي تصمت " عن افعالهم بشكل مثير للتساؤل !
فقبل فترة وجيزة ، وخلال فعالية تأبين والد النائب طارق خوري عُزف نشيد الحزب الاجتماعي القومي السوري في صالة رسمية وبحضور شخصيات رسمية وحكومية وبرلمانية اردنية ، فأشعرتك تلك الفعاليات و كأنك بحفل او مؤتمر في سوريا او ايران او حتى بفعالية لحزب الله، و بكل الاسف لم يكن للاردن اي حضور يذكر رغم ان النائب والحضور والمكان كلهم للاردن !
و بعد تلك الواقعة ، وبالامس القريب و في حفل زفاف احد النواب " القوميين " تكرر المشهد ، و كان الحفل بمثابة تأييد لحزب البعث السوري والرفاق الاشتراكيين والقوميين ،وغاب الاردن مجددا عن حفل الزفاف والاحتفال المقام لنائب اردني وبحضور شبه رسمي و على الارض الاردنية ؟
فهل يعد ذلك من طقوس الديمقراطية الاردنية ، وهل وصل التسامح لحد العبث بالقيم والموروثات الاجتماعية الوطنية والبروتوكولات الرسمية ؟
وهل يمكن ان يحدث مثل هذا في اي بلد غير الاردن ، وهل تجيزه قوانين الدولة الاردنية ؟ اسئلة برسم القلق تنتظر الاجابة عليها ، ونخشى من القادم ومن مزدوجي الانتماء على الوطن ..