جفرا نيوز : أخبار الأردن | النائب الطيطي يصدر بيانا لرابطة برلمانيون لأجل القدس بخصوص العزم على نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة
شريط الأخبار
تجاوزات بالجملة ومخالفات قانونية في الشركة الاردنية لضمان القروض نقص مليون دينار في تحويل إيرادات الأوقاف "البرلمان العربي" يؤكد أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات تسمية شوارع وساحات عامة باسم القدس في الطفيلة والخالدية طقس بارد والحرارة حول معدلاتها بدء امتحانات الشامل السبت مستشفى معان ينفي وفاة طفل بانفلونزا الطيور تشكيلات ادارية واسعة في التربية - أسماء فتح باب الت.قدم لشغل رئاسة جامعات " اليرموك والتكنولوجيا والحسين " - شروط بعد نشر "جفرا نيوز" .. سارق حقائب السيدات في عمان بقبضة الامن - فيديو الجمارك تضبط شاحنة مصابيح كهربائية غير مطابقة للمواصفات المصري : 23 مليون دينار على بلدية الزرقاء تحصيلها وخوري : الوطن اهم من ارضاء الناخبين !! بيان توضيحي من جائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية بدء توزيع بطاقات الجلوس على طلبة التوجيهي اغلاقات جزئية في شوارع العاصمة - تفاصيل نقابة الكهرباء تطالب الملقي بالمحافظة على حقوق العاملين في "التوليد المركزية" الكركي : "مش قادرين نغيّر اثاث عمره تجاوز الـ ٤٠ عاما" !! بيان صادر عن التيار القومي العربي الديمقراطي في الأردن ابو رمان يكتب: السهم يحتاج للرجوع إلى الوراء قليلا" حتى ينطلق بقوه البلقاء .. ضبط مطلوب بحقه 30 طلبا في يد الامن بعد كمين ناجح
عاجل
 

النائب الطيطي يصدر بيانا لرابطة برلمانيون لأجل القدس بخصوص العزم على نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة

جفرا نيوز - في اتصال أجرته رابطة برلمانيون لأجل القدس مع النائب محمود الطيطي، عضو مجلس النواب الأردني، اليوم الأربعاء، بخصوص عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على نقل السفارة الأمريكية للقدس المحتلة، أرسل لنا هذا البيان والذي مفاده كالتالي:

في خطوة رعناء عدوانية تكمل النهج الاستعماري والعدواني للإدارة الأمريكية تجاه فلسطين المحتلة ..يطل علينا رأس هذه الإدارة العدوانية دونالد ترامب بإعلان عزمه نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة باعتراف العالم والمجتمع الدولي كله ،تنفيذا لوعود كان قد قطعها اثناء حملته الانتخابية ارضاءا للوبي الصهيوني وللحركة الصهيونية العالمية ولتاتي هذه الخطوة استكمالا لتنكيل وعدوان ما يسمى إسرائيل وحليفتها امريكا على فلسطين التاريخية وعلى شعبها الحر المرابط في الميدان وتأتي استكمالا بعدوانها على المقدسات الإسلامية ومحو الهوية العربية الإسلامية عن القدس

-أن ما يتعرض له الشعب الفلسطيني اليوم بمحاولة نقل السفارة الامريكية الى القدس تمهيدا لاضفاء الشرعية للقدس المحتلة وخرقا لقانون دولي عاد لا يحترم من قبل هذه الدول وفي الوقت التي تعيش الامة العربية اسوء حالات الانكسار والانهزام في ضل الحروب الاهلية والداخلية التي استغلها الجميع من أجل تحقيق مصالحهم و ليشكل ذلك قمة حالة المأساة التي نعيشها كعرب ..

-اليوم نرى أن هذه السياسات المرفوضة الغاشمة العدوانية هي اعتداء على الأمة العربية والإسلامية كلها وعلى كل حر وغيور من هذه الأمة ؛وهو اعتداء على القدسية التاريخية للقدس العربية الفلسطينية ومقدساتها الشريفة ،وأن هذه الخطوات غير المسؤولة هي بالتأكيد سوف تؤدي إلى انتفاضة ثالثة في الوطن الجريح المحتل والمغتصب التي فاقت جراحه وجراح شعبه كل الحدود من قتل وتدمير وتنكيل وأسر للأسرى ، واعتداء على الأرض ببناء مستوطنات وبناء الحواجز وحجز الحريات وآخر الأمر كان العزم بنقل السفارة الأمريكية إلى أرض يقر المجتمع الدولي بأنها محتلة

-ألبوم ندرك تماما أن لا شيئ أقبح من احتلال الأرض ،ولا شيئ أكثر فضاعة من كل الصور الإجرامية التي ارتكبت على مدار العقود في حق شعبنا ،ولكن نقل هذه السفارة هو اعتراف
بالقدس على أنها غير محتلة وهو إنهاء الفرصة الأخيرة المرجوة للسلام وهو الأمر الذي نراه بات متوقعا

-أنني اجدد كمواطن مسلم عربي رفضي القاطع لهذا العمل الشنيع الذي ينتهك كل المواثيق والعهود الدولية والذي يستكمل جرائم العدو الصهيوني ومساندة الإدارة الأمريكية لها في إبادة الشعب الفلسطيني وان ما يتعرض له الشعب اليوم هو جريمة إبادة بكل معنى الكلمة من تصفية للإنسان والتراث والأرض، وأن محاولة نقل السفارة هي التصفية الواضحة للقضية الفلسطينية تمهيدا لإعلان صفقة القرن التي كثر الحديث عنها والتي لن تتم ما بقيت الروح والإرادة الفلسطينية

-نهاية القول
فلسطين التاريخية من النهر إلى البحر ملك أهلها ..مقدساتها أرضها قراها ومدنها، وكل ما فيها ملك لشعب الجبارين شاء من شاء وأبى من ابى ..ودماء الشهداء ستبقى تلاحق كل متامر لشعبه وقضيته ولن يكون نهجنا كاردنيون من أجل الأردن وفلسطينيون من أجل فلسطين إلى على نهج صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني أدامه الله ورعاه الذي يقاتل اليوم دفاعا عن فلسطين لوحده والمجتمع الدولي متفرج بارع كالعادة

دمتم وعاشت فلسطين من النهر إلى البحر
عاش الأردن حرا منيعا

والله من وراء القصد

صدر عن النائب محمود الطيطي/عضو مجلس النواب الأردني