شريط الأخبار
مزاد لبيع أرقام المركبات الأكثر تميزا غدا الرزاز يعبر من البرلمان دون "الاعتماد على صديق" رغم التحالف الثلاثي ضده ! ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا القبض على عصابة بحوزتهم قطع أثرية في عمان أجواء صيفية معتدلة في أغلب المناطق اربد .. 4 اصابات بمشاجرة مسلحة ببلدة " كفر رحتا " توقعات باستئناف التبادل التجاري مع سورية خلال اسبوعين الدكتور محمد المسفر قطري الإنتماء وعروبي وأردني الهوى القطارنة يغرد.. تشرفت بخدمة الاردن كناكرية: الحكومة تبدأ بصرف رواتب القطاع العام الأحد الطراونة : متفائلون بالمرحلة المقبلة مع الحكومة .. ونرفض صفقة القرن يحيى السعود "القابض على فلسطين".. مُسْتهدف قاتل العائلة في الشونة الجنوبية يسلم نفسه الجمعه: أجواء صيفية معتدلة 10 اصابات بحادثي سير في عمان والزرقاء مهرجان جرش يوقد شعلته الـ 33 وحضور جماهيري كبير للحلاني والسلمان .. صور هذا مادار بين الرزاز والمواطن الذي القى بنفسه من شرفة النظارة بمجلس النواب ضبط مطلوب خطير في إربد الحساب الرسمي لرئاسة الوزراء عن الرزاز: غالية علينا لقاء معالي رئيس الديوان الملكي الهاشمي مع وفود بلديات من المحافظات
عاجل
 

النائب السابق البطاينه يكتب : ( وداعاً زهرة المدائن )

جفرا نيوز - النائب السابق المهندس سليم البطاينة
بداية القصة عندما سمعنا عن ما يسمى صفقة القرن القادمة ومباركة وموافقات عربية لم نكن نتوقعها في يوم من الأيام ، والتي يقال ان فريق التفاوض الامريكي أعدها وهو استثناء القدس من أية حلول مقترحة سابقاً ، وشاهدنا وامام اعيننا التصاعد الهستيري لأنشطة الاستيطان التهويدية في القدس ، والتطهير العرقي للتجمعات السكانية الفلسطينية في منطقة ما يسمى ( E1 ) مثل جبل البابا والتجمعات البدوية المطلة على الاغوار ، والهدف منها هو تطويق القدس وفصلها عن محيطها بالضفة الغربية ، وفصل التجمعات السكانية الفلسطينية في مناطق مخيم شعفاط وكفر عقب عن مدينة القدس
وداعاً يا زهرة المدائن ، وداعاً ايتها القدس التي هفت لها قلوبنا جميعاً في مشارق الارض ومغاربها ، والبقعة الواقعة في ارض مباركة ايقظتنا وألهبت مشاعرنا وخيالاتنا ، ونوايا استعمارية لن تنتهي ، وفرض امر واقع جديد بقوة الحديد والنار ، ودون النظر لأية اتفاقيات وقعت سابقاً بيننا وبينهم ، ولا حتى اهتمام بأية رودود فعل ستحصل ، والخطوات القادمة وسنراها قريباً وهي تقسيم المسجد الأقصى ومن ثم هدمه لإقامة الهيكل مكانه ؟
لم تعد القدس كما كانت في السابق ارض الحنين بالنسبة للعرب والمسلمين ، والذين ملؤا الدنيا صراخاً وضجيجاً وهم يعدون العدة لتحريرها ، بل بقيت وحيدة كتاريخها الدامي الذي يدمي القلوب ،انها القدس التي اصيبت باليتم في زمن تحول فيه الاسلام الى اداة للصراع على السلطةً ، وأصبحنا في سيّء للغاية عربياً ، وغريزة قطعت الأوراد وستسكت الاذان في الأقصى ، وهي القدس والقلب والدم الذي يسري بعروقنا ، وهي نافذة التاريخ وشهداء جيشنا العربي على اسوارها شاهدة على ذلك ، والقادم سيكون اسوء ، ولا شي يدمر نفسياتنا أو يعرقل خطواتنا اكثر من خداع النفس والركض وراء الاوهام !
انها القدس التي تعيش بوجداننا وقلوبنا .