جفرا نيوز : أخبار الأردن | بيان صادر عن هيئة شباب نحن الاردن
شريط الأخبار
اعمال شغب في مستشفى المفرق اثر وفاة شاب 66 اصابة في 122 حادثا اتلاف أسماك فاسدة كانت معدة للتوزيع على الفقراء في مخيم اربد البدء بتأهيل شارع الملك غازي في وسط البلد قريبا تفكيك مخيم الركبان وآلاف النازحين سينقلون إلى مناطق سيطرة الدولة السورية "الخارجية": لا رد رسمي بشأن المعتقلين الأردنيين الثلاثة المعشر: الأردن يُعاني من غياب الاستقلال الاقتصادي أجواء معتدلة نهارا ولطيفة ليلا الاتفاق على حلول لخلاف نظام الأبنية سي ان ان : ألمانيا تمدد الأردن بـ 385 صاروخا مضادا للدبابات "القوات المسلحة: "علاقة الياسين بشركة الولاء" عارٍ عن الصحة تشكيلات أكاديمية في "الأردنية" (أسماء) الطاقة : احتراق مادة كبريتية هو سبب المادة السوداء وفقاعات "فيديو الازرق" السلطة تهدد الاحتلال بالتوجه للأردن تجاريا الملك يهنئ خادم الحرمين بالعيد الوطني السعودي البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه ١١ طلب في العاصمة الغاء قرار كف يد موظفي آل البيت وإعادتهم الى العمل وفاة مواطنين غرقا في بركة زراعية في الجفر وزير الصناعة يقرر اجراء انتخابات الغرف التجارية انباء عن الغاء قرار كف يد 38 موظفا في ال البيت
عاجل
 

بيان صادر عن هيئة شباب نحن الاردن

بيان صادر عن هيئة شباب نحن الاردن

جفرا نيوز - تابعت هيئة شباب نحن الاردن القرار الارعن الذي اصدرته الإدارة الأمريكية حول القدس وإعلانها عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب وهو بمثابة إعلان حرب باستفزاز لمشاعر مئات الملايين من العرب والمسلمين وفرض سياسة عنصرية تقدم أكبر خدمة للإرهاب وتغييب الإستقرار في المنطقة.

وقال رئيس هيئة شباب نحن الاردن المحامي سامي خلف الخوالدة ان قرار ترامب "الاهوج" الذي لم يتجرأ على اعلانه عدد من رؤساء اميركا السابقين يكشف الوجه الحقيقي للولايات المتحدة التي وضعت دولة الاحتلال الاسرائيلي في كفة والعالم في كفة اخرى ويثبت فشل الرهان عليها ويكشف الدور العدواني والعنصري للولايات المتحدة .

ومن هنا تؤكد هيئة شباب نحن الاردن ان "القدس" اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومهما حيكت المؤامرات ضدها ستبقى في قلوبنا والمدينة الاقرب من حبل الوريد كما ستبقى عاصمة فلسطين والعرب والمسلمين لن نرضى بالتنازل عن شرف حمل أمانة الوصاية عليها ما حيينا.

وتدعو شباب هيئة نحن الاردن كافة الاردنيين الى المشاركة بالمسيرات والاعتصامات وكافة النشاطات التي تندد بهذا القرار اللامسؤول والذي يغتصب الحقوق من اصحابها ويمنحها لاخرين مغتصبين على طبق من فضة .

ومن هنا نؤكد وقوفنا خلف قيادتنا الهاشمية وعلى رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الذي حمل شرف الدفاع عن قضيتنا المركزية "فلسطين" وعلى رأسها القدس التي سقط جده شهيدا بين اسوارها ليحمل راية الدفاع عنها والده المغفور له باذن الله الملك حسين ليستمر عبدالله الثاني صوت الحق المجلجل في كافة المحافل الدولية وسيبقى كذلك وهو "الحكيم" الذي يعلم بانعكاساتها الخطيرة على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط والعالم .