شريط الأخبار
اهالي الاغوار الجنوبية للرزاز : لماذا لا يوجد وزراء او أعيان من مناطقنا رغم الكفاءات الملك يلتقي الرئيس الفلسطيني ويؤكد رفض الأردن للممارسات الإسرائيلية الأحادية جفرا تنفرد بنشر مسودة مشروع قانون العفو العام لعام (2018) .. تفاصيل رفع الجلسة النيابية دون النظر في "مشروع قانون الجرائم الإلكترونية" توقيف شاب اردني في مصر والخارجية الاردنية تتابع تفاصيل القبض على "مطيع" .. كان يتنقل بين الشقق في إسطنبول خوفاً من ملاحقة الامن التركي بالفيديو .. الرزاز شكراً لجهود الملك و الأجهزة الأمنية و لا ننسى تركيا الجنايات الكبرى : الاعدام شنقا لقاطع رأس والدته في طبربور نواب يشكرون الملك والرزاز يثني على الاجهزة الامنية وتعاون تركيا لجلب عوني مطيع الكشف عن تفاصيل ليلة القبض على عوني مطيع و كيف تمت إعادته للأردن (14) يوماً يقضيها المواطن الاردني للحصول على تأشيرة الدخول لأوكرانيا و تعقيدات كبيرة في السفارة بالاسماء .. تعيين (41) حاكما اداريا في وزارة الداخلية الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز طقس غائم اليوم ومنخفض جوي يؤثر على المملكة غدا - تفاصيل عوني مطيع يهدي الرزاز.. "فرصة وطوق نجاة" طقس بارد بشكل عام انتحل صفة “طبيب” ليتزوج فانتهى أمام مكافحة الفساد شاهدوا صور عوني مطيع بعد القبض عليه الطراونة: مساعي جلالة الملك وجهوده في محاربة الفساد تبعث فينا الفخر والاعتزاز الرزاز: مطيع في قبضتنا وللحديث بقية
 

الخارجية الأمريكية: خرائطنا لن تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

جفرا نيوز - أكد مسؤول أمريكي إن قرار الرئيس الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل رسميًا، وتأكيد نيته على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، لن يؤثر على بعض الوثائق الخاصة بوزارة الخارجية الأمريكية، من بينها جوازات السفر، بحسب ما نقلته مجلة "واشنطن إيزكزامنير" الأمريكية.
 
وقال ديفيد ستارفيلد، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، : "لن يحدث أي تغيير في سياسات أمريكا فيما يتعلق بممارسات القنصلية، أو إصدار جوازات السفر في هذا الوقت".
 
وتابع:" ما يعني أن جواز سفر المواطن الأمريكي المولود في القدس، لن يُكتب فيه القدس، إسرائيل، وسيكُتب القدس فقط".
 
وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن خرائط الحكومة لن تعترف بأن القدس ملك لإسرائيل.
 
وبحسب المجلة الأمريكية، فإن ذلك يعد أحد الطرق التي تنوي بها الخارجية الأمريكية التعامل مع سياستها طويلة المدى تجاه إسرائيل، رغم اعتراف الرئيسي الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، الأربعاء الماضي.
 
وترى المجلة أن مسألة جوازات السفر تلك تعكس محاولات الإدارة الأمريكية في التعامل مع التغيير الذي طرأ على السياسيات الأمريكية تجاه النزاع، دون الإضرار بمستقبل مفاوضات السلام بين فلسطين وإسرائيل.
 
وقال ستارفيلد إن "نعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولكننا لن نغير شيئًا، ولن نقوم بأي موقف فيه اعتداء على سيادة القدس، من ضمنها الحدود الجغرافية".
 
واستولت إسرائيل على القدس، منذ حرب 1967، وتسعى منذ ذلك الوقت في أن تعترف أمريكا بأن المدينة المحتلة عاصمتها الرسمية، وحثت الحكومات الأمريكية المتعاقبة على نقل سفارة بلادها إلى المدينة.
 
ووجد قادة وزعماء الدول العربية والغربية قرار ترامب خطوة قد تتسبب في وأد عملية السلام، والقضاء على آمال الفلسطنيين في الحصول على دولة مستقلة بهم، فيما اعتبر البعض أن الرئيس الأمريكي انحاز إلى الجانب الإسرائيلي على حساب الفلسطيني، وأنهى بهذه الطريقة على دور أمريكا كوسيط معتدل في الأزمة. مصراوي