شريط الأخبار
رئيس الديوان في منزل النائب القيسي الأونروا: أبواب المدارس ستبقى مفتوحة للتعليم ضبط حفارة مخالفة و3 متورطين إربد: توقيف 6 أشخاص يشتبه بمشاركتهم بأعمال شغب بالمجمع الشمالي رفع أسعار البنزين قرشين ابتداء من السبت أكبر طائرة مروحية في العالم تصل سلاح الجو الملكي تعرفوا على اسعار المركبات حسب وزنها الملك يؤكد على الحكومة بالإصلاح للقطاع العام إجرائات أمنية جديدة على كل أردني يسافر الى أمريكا تطبيق الضريبة الجديدة على الأدوية الاحد المقبل القبض على سارق مركبات مجلس الوزراء يوافق على إنشاء أول وقف للتعليم كشف أسباب حادث الهاشمية بلدية السلط الكبرى تعلن حالة الطوارئ اعتبارا من يوم غدا الخميس تحديث مستمر للمنخفض القطبي القادم على المملكة (تفاصيل) أمانة عمان تعلن حالة الطوارىء القصوى استعدادا للمنخفض الجوي تحذيرات للمنخفض الحوامدة سفيرا فوق العادة في اسبانيا بيان صادر عن حزب أردن أقوى حول الزملاء الموقوفين على خلفية خبر صحفي اعتصام مفتوح في مقر نقابة الصحفيين
عاجل
 

الخارجية الأمريكية: خرائطنا لن تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

جفرا نيوز - أكد مسؤول أمريكي إن قرار الرئيس الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل رسميًا، وتأكيد نيته على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، لن يؤثر على بعض الوثائق الخاصة بوزارة الخارجية الأمريكية، من بينها جوازات السفر، بحسب ما نقلته مجلة "واشنطن إيزكزامنير" الأمريكية.
 
وقال ديفيد ستارفيلد، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، : "لن يحدث أي تغيير في سياسات أمريكا فيما يتعلق بممارسات القنصلية، أو إصدار جوازات السفر في هذا الوقت".
 
وتابع:" ما يعني أن جواز سفر المواطن الأمريكي المولود في القدس، لن يُكتب فيه القدس، إسرائيل، وسيكُتب القدس فقط".
 
وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن خرائط الحكومة لن تعترف بأن القدس ملك لإسرائيل.
 
وبحسب المجلة الأمريكية، فإن ذلك يعد أحد الطرق التي تنوي بها الخارجية الأمريكية التعامل مع سياستها طويلة المدى تجاه إسرائيل، رغم اعتراف الرئيسي الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، الأربعاء الماضي.
 
وترى المجلة أن مسألة جوازات السفر تلك تعكس محاولات الإدارة الأمريكية في التعامل مع التغيير الذي طرأ على السياسيات الأمريكية تجاه النزاع، دون الإضرار بمستقبل مفاوضات السلام بين فلسطين وإسرائيل.
 
وقال ستارفيلد إن "نعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولكننا لن نغير شيئًا، ولن نقوم بأي موقف فيه اعتداء على سيادة القدس، من ضمنها الحدود الجغرافية".
 
واستولت إسرائيل على القدس، منذ حرب 1967، وتسعى منذ ذلك الوقت في أن تعترف أمريكا بأن المدينة المحتلة عاصمتها الرسمية، وحثت الحكومات الأمريكية المتعاقبة على نقل سفارة بلادها إلى المدينة.
 
ووجد قادة وزعماء الدول العربية والغربية قرار ترامب خطوة قد تتسبب في وأد عملية السلام، والقضاء على آمال الفلسطنيين في الحصول على دولة مستقلة بهم، فيما اعتبر البعض أن الرئيس الأمريكي انحاز إلى الجانب الإسرائيلي على حساب الفلسطيني، وأنهى بهذه الطريقة على دور أمريكا كوسيط معتدل في الأزمة. مصراوي