شريط الأخبار
القبض على مروجي مخدرات وفرار الثالث في العاصمة الرياطي : "الهبات والعطاءات " تثبت مسؤولي العقبة بمواقعهم وعلى الرزاز أن يبدأ من هناك القبض على شخص حطم صرافاً آلياً بالأشرفية الأربعاء.. أجواء صيفية معتدلة نهار زلة لسان الرزاز حول الدعم القطري للأردن نوفان العجارمة: لمصلحة من إصدار "عفو عام" منح مدراء المستشفيات صلاحية التحوبل لمركز الحسين للسرطان صدور الارادة الملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس امناء الجامعات الرسمية "اسماء" القبض على عشريني طعن زوجته في شارع السعادة بالزرقاء 15 جريمة قتل في رمضان و 8 وفيات بحوادث السير جفرا نيوز تنشر قرارات الرزاز "اعفاءات السرطان ولجنة التسعير وضريبة الهايبرد وتقاعد الوزراء" كناكرية يزور مديرية تسجيل أراضي غرب عمان ضبط 4 اشخاص سلبوا مصاغا ذهبيا بقيمة 40 ألف دينار من عربي الجنسية هل سيُغيّب الرزاز القطاع الزراعي من قرارات حكومته ؟ الطويسي يوعز لامناء الاردنية بالتنسيب برئيس للجامعة أخر صرعات الإساءة للطراونة .."الجرأة بالكذب على مقام الملك" فأين المحاسبة ؟ وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق التربية تعمم دوام العطلة الصيفية لمديري المدارس الحبس شهرا لرئيس بلدية بسبب مركبته الحكومية ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري
عاجل
 

الخارجية الأمريكية: خرائطنا لن تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

جفرا نيوز - أكد مسؤول أمريكي إن قرار الرئيس الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل رسميًا، وتأكيد نيته على نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، لن يؤثر على بعض الوثائق الخاصة بوزارة الخارجية الأمريكية، من بينها جوازات السفر، بحسب ما نقلته مجلة "واشنطن إيزكزامنير" الأمريكية.
 
وقال ديفيد ستارفيلد، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، : "لن يحدث أي تغيير في سياسات أمريكا فيما يتعلق بممارسات القنصلية، أو إصدار جوازات السفر في هذا الوقت".
 
وتابع:" ما يعني أن جواز سفر المواطن الأمريكي المولود في القدس، لن يُكتب فيه القدس، إسرائيل، وسيكُتب القدس فقط".
 
وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن خرائط الحكومة لن تعترف بأن القدس ملك لإسرائيل.
 
وبحسب المجلة الأمريكية، فإن ذلك يعد أحد الطرق التي تنوي بها الخارجية الأمريكية التعامل مع سياستها طويلة المدى تجاه إسرائيل، رغم اعتراف الرئيسي الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، الأربعاء الماضي.
 
وترى المجلة أن مسألة جوازات السفر تلك تعكس محاولات الإدارة الأمريكية في التعامل مع التغيير الذي طرأ على السياسيات الأمريكية تجاه النزاع، دون الإضرار بمستقبل مفاوضات السلام بين فلسطين وإسرائيل.
 
وقال ستارفيلد إن "نعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ولكننا لن نغير شيئًا، ولن نقوم بأي موقف فيه اعتداء على سيادة القدس، من ضمنها الحدود الجغرافية".
 
واستولت إسرائيل على القدس، منذ حرب 1967، وتسعى منذ ذلك الوقت في أن تعترف أمريكا بأن المدينة المحتلة عاصمتها الرسمية، وحثت الحكومات الأمريكية المتعاقبة على نقل سفارة بلادها إلى المدينة.
 
ووجد قادة وزعماء الدول العربية والغربية قرار ترامب خطوة قد تتسبب في وأد عملية السلام، والقضاء على آمال الفلسطنيين في الحصول على دولة مستقلة بهم، فيما اعتبر البعض أن الرئيس الأمريكي انحاز إلى الجانب الإسرائيلي على حساب الفلسطيني، وأنهى بهذه الطريقة على دور أمريكا كوسيط معتدل في الأزمة. مصراوي