جفرا نيوز : أخبار الأردن | لليوم الخامس: الأردنيون يعتصمون احتجاجا أمام السفارة الأميركية
شريط الأخبار
ضبط شخص مستهتر قام بالتشحيط في أحد الشوارع العامة.. فيديو تنقلات في الأمن العام .. أسماء الدكتور اشرف خليفات وابنته في ذمة الله أثر اختناقهم من المدفأة هيئة تنشيط السياحة الاردنية تشارك في المعرض الدولي للسياحة بيان خطير من اتحاد الدواجن للحكومة الحكومة تنوي التراجع عن ضريبة المبيعات على مركبات " الهايـبرد " 89 إصابة بحوادث مختلفة خلال المنخفض المنخفض الجوي يرفد السدود بـ 25 مليون م3 من المياه مؤتمر "منظمة الدول الاسلامية" يتبنى 7 توصيات أردنية عقيلة بنس ترافقه للأردن النائب السابق البطاينه .. ( هنالك من يصفق للرئيس والاردنيين بأسوأ حالاً ) الحكومة بمنشور فيسبوكي ممول : "سد الوالة ذو سعة متواضعة" ! سياسي أردني يناشد السلطات السعودية بالافراج عن العودة الصفدي : الركبان مسؤولية سورية وليست اردنية الجيش ينقذ لاجئين سوريين في ام الرصاص 273 ألف أسرة تسجل في "دعمك" ‘‘النقد الدولي‘‘: إجراءات الحكومة ضمن جهود الإصلاح السبت.. انحسار المنخفض وارتفاع الحرارة التربية: أسئلة امتحان إنجليزي التوجيهي المتداولة ‘‘مزورة‘‘ مصادر: السفارة الإسرائيلية لن تفتح قبل ‘‘الاستمزاج لتعيين سفير جديد‘‘
عاجل
 

لليوم الخامس: الأردنيون يعتصمون احتجاجا أمام السفارة الأميركية

جفرا نيوز- لليوم الخامس على التوالي، يستمر مواطنون ونشطاء سياسيون وحزبيون بالاعتصام في محيط السفارة الأميركية بعمان، رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أعلن القدس عاصمة لإسرائيل إلى جانب نقل السفارة الأميركية إليها.
ودعا المعتصمون الشعوب العربية إلى خلق تحالف عربي واسع، لمناهضة السياسات الأميركية، ومواقف زعمائها المنحازة للصهاينة، والوصول إلى شرفاء العالم وأحراره في هذا الجانب، لكشف جرائم الأميركان والصهاينة بحق الفلسطينيين والعرب.
وتحدث في الاعتصام مشاركون وشخصيات وطنية، حول ماهية القرار الذي وجهت فيه الإدارة الأميركية "صفعة لعملية السلام"، وأخرجت نفسها من دور الوسيط فيها، لتقف منحازة إلى جانب "العدوان والاحتلال الصهيونيين لفلسطين".
واكد مشاركون استمرارهم في الاعتصام، وأنهم سيظلون على موقفهم الرافض للقرار الاميركي وكل القرارات "التي تحمي العدو الإسرائيلي من المحاسبة في المحاكم الدولية على جرائمها بحق الفلسطينيين والعرب، وانتهاك المقدسات المسيحية والاسلامية".
ودعوا لـ"استمرار العمل المقاوم للاحتلال، حتى تطهير القدس وفلسطين من الصهاينة"، مطلقين هتافات تندد بالقرار الأميركي، والجرائم الصهيونية. وحرقوا العلمين الاسرائيلي والاميركي.
وطالبوا بأن تتخذ الجماهير في الأردن وفلسطين نهجا جديدا في التعامل مع المواقف المجحفة بحق قضاياهم الأساسية. وارتفعت في الاعتصام لافتات مناهضة للسياسات الأميركية في المنطقة، وللاحتلال الصهيوني لفلسطين، وطالبت بتكاتف العرب وتوحدهم لإنهاء الاحتلال للقدس الشريف والمقدسات الإسلامية والمسيحية.