شريط الأخبار
الطراونة هل يدفع ثمن موقفه من البرلمان الدولي طقس معتدل الأحد ضبط كميات دخان جديدة داخل مزرعة المتهم الرئيسي الأردن يُدخل 800 سوري لتوطينهم بالغرب الامانة: لا دجاج بتاريخ غير حقيقي في الاسواق النائب الطيطي يكشف حقيقة العلاقة والصورة التي يتم تداولها مع عوني مطيع وفاة عشريني بتدهور مركبة بالزرقاء ادخال خط انتاج السجائر المزورة بغطاء قانوني العيسوي يفتتح ويتفقد مجموعة من مشاريع المبادرات الملكية في الكرك عوني مطيع : خرجت بشكل قانوني ولست هاربا وساعود للاردن والقضاء هو الحكم الاردن الدولة العربية الوحيده التي تصدر ادوية اكثر مما تستورد "الصحة" تؤكد تبسيط اجراءات تحويل المرضى بالصور...حادث غريب في طبربور منع سفر 7 أشخاص يشتبه بتورّطهم قضيّة إنتاج وتهريب الدخان مزاد لبيع أرقام المركبات الأكثر تميزا غدا الرزاز يعبر من البرلمان دون "الاعتماد على صديق" رغم التحالف الثلاثي ضده ! ارتفاع اسعار بيع الذهب محليا القبض على عصابة بحوزتهم قطع أثرية في عمان أجواء صيفية معتدلة في أغلب المناطق اربد .. 4 اصابات بمشاجرة مسلحة ببلدة " كفر رحتا "
عاجل
 

لليوم الخامس: الأردنيون يعتصمون احتجاجا أمام السفارة الأميركية

جفرا نيوز- لليوم الخامس على التوالي، يستمر مواطنون ونشطاء سياسيون وحزبيون بالاعتصام في محيط السفارة الأميركية بعمان، رفضا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أعلن القدس عاصمة لإسرائيل إلى جانب نقل السفارة الأميركية إليها.
ودعا المعتصمون الشعوب العربية إلى خلق تحالف عربي واسع، لمناهضة السياسات الأميركية، ومواقف زعمائها المنحازة للصهاينة، والوصول إلى شرفاء العالم وأحراره في هذا الجانب، لكشف جرائم الأميركان والصهاينة بحق الفلسطينيين والعرب.
وتحدث في الاعتصام مشاركون وشخصيات وطنية، حول ماهية القرار الذي وجهت فيه الإدارة الأميركية "صفعة لعملية السلام"، وأخرجت نفسها من دور الوسيط فيها، لتقف منحازة إلى جانب "العدوان والاحتلال الصهيونيين لفلسطين".
واكد مشاركون استمرارهم في الاعتصام، وأنهم سيظلون على موقفهم الرافض للقرار الاميركي وكل القرارات "التي تحمي العدو الإسرائيلي من المحاسبة في المحاكم الدولية على جرائمها بحق الفلسطينيين والعرب، وانتهاك المقدسات المسيحية والاسلامية".
ودعوا لـ"استمرار العمل المقاوم للاحتلال، حتى تطهير القدس وفلسطين من الصهاينة"، مطلقين هتافات تندد بالقرار الأميركي، والجرائم الصهيونية. وحرقوا العلمين الاسرائيلي والاميركي.
وطالبوا بأن تتخذ الجماهير في الأردن وفلسطين نهجا جديدا في التعامل مع المواقف المجحفة بحق قضاياهم الأساسية. وارتفعت في الاعتصام لافتات مناهضة للسياسات الأميركية في المنطقة، وللاحتلال الصهيوني لفلسطين، وطالبت بتكاتف العرب وتوحدهم لإنهاء الاحتلال للقدس الشريف والمقدسات الإسلامية والمسيحية.