جفرا نيوز : أخبار الأردن | " القدس الشرقية " تعبير إسرائيلي خبيث !
شريط الأخبار
بنود برنامج حكومة الرزاز للعامين المقبلين تحقيق بملابسات واقعة اساءة لمنتفع في دار رعاية من قبل زميله منح طلبة التوجيهي لفرعي الإدارة المعلوماتية والتعليم الصحي فرصتين إضافيتين الحكومة توافق على منح بلدية الزرقاء قرضا بـ 13,6 مليون دينار مبيضين :اضافة نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة الى الانشطة التي تتطلب موافقات امنية مسبقة الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضبط كميات كبيرة من المخدرات بمداهمة أمنية في الموقر (صور) الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي كناكرية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية ‘‘التربية‘‘: نتائج تقييم اللغة الإنجليزية دون المستوى المطلوب أجواء حارة نسبيا وانخفاضها غدا دمشق تعلن الانتهاء من تأهيل نصيب العثور على جثة عشريني في منزله بالجبيهة إرادة ملكية بإضافة بنود جديدة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة مجلس الوزراء يقر مشروعي القانونين المعدلين لقانوني الكسب غير المشروع والنزاهة ومكافحة الفساد العيسوي يلتقي عدد من المتقاعدين العسكرين لواء ذيبان .. صور الحكومة تقر قانون الضريبة وترسله للنواب بعد تجاهل نتائج لقائهم بالرزاز "الزراعيين" تنوي الاعتصام مجددا الحمود ينتصر لرجال الامن ويكرم رقيب سير طبق القانون على احد النواب
عاجل
 

" القدس الشرقية " تعبير إسرائيلي خبيث !

جفرا نيوز - شحاده أبو بقر

القدس هي القدس , لا شرقية ولا غربية ! , فما هذا التقسيم إلا مصطلحا إسرائيليا خبيثا وطعما إبتلعه العرب ويرددونه سياسيا وإعلاميا حتى صار العالم كله , يردده خلفهم , كما لو كان حقيقة وهو غير ذلك بتاتا
حدود "القدس الكبرى" اليوم تمددت كثيرا شرقا غربا شمالا وجنوبا عما كانت عليه عندما أحتلت عام 1967 , وحدودها الشرقية باتت تقترب من شاطيء البحر الميت قرب أريحا , أكثر مما تمددت غربا ! .
وفي حال واصل السياسيون والإعلاميون العرب الحديث عن قدس شرقية يطالبون بها أمام المحافل العالمية , فإن الجواب الأميركي الإسرائيلي الخبيث سيكون لاحقا , لا مانع !, فلديهم قدس شرقية تبدأ من أبوديس مثلا وتمتد حتى البحر الميت , وهذه جزء كبير من القدس ينطبق عليه وصف القدس الشرقية التي يطالب بها العرب , وهو جزء مساحته أكبر من الجزء المحتل عام1967
المصطلح الصحيح هو القدس المحتلة بعد 4 حزيران بما فيها المقدسات الإسلامية والمسيحية , وحتى أقصى نقطة في حدودها الشرقية والشمالية والجنوبية , والتي تحددها دولة فلسطين ضمن الأراضي الفلسطينية المحتلة في حرب حزيران عام ,1967 , بما في ذلك المستوطنات الإسرائيلية في القدس المحتلة وجميعا صارت عربية الهوية بوجودها على أرض عربية فلسطينية .
بإختصار مصطلح القدس الشرقية يخدم الإدعاء الإسرائيلي ويتنافى تماما مع الحق العربي . وعلينا التوقف عن ترديده , لصالح مصطلح القدس المحتلة بعد 4 حزيران 1967 , وإلا لقالوا لنا كما بدا يتكشف الآن بعد قرار ترمب , لديكم قدس شرقية أكبر من الغربية فخذوها , والحقيقة أنها الارض الفاصلة تاريخيا بين أريحا وشاطيء البحر الميت صعودا إلى الحدود الشرقية الحالية للقدس ! . والله من وراء القصد .