شريط الأخبار
مهرجان جرش يوقد شعلته الـ 33 وحضور جماهيري كبير للحلاني والسلمان .. صور هذا مادار بين الرزاز والمواطن الذي القى بنفسه من شرفة النظارة بمجلس النواب ضبط مطلوب خطير في إربد الحساب الرسمي لرئاسة الوزراء عن الرزاز: غالية علينا لقاء معالي رئيس الديوان الملكي الهاشمي مع وفود بلديات من المحافظات الاردن: قانون القومية يكرس الدولة اليهودية والفصل العنصري السفير الاردني في لندن يستقبل وفدا من طلاب اردنيين انهو المنح الدراسية بالفيديو و الصور - بعد احتراق منزله مواطن يطلب من الرزاز اعادته الى وظيفته السعود من صقلية : لن نترك الاهل في غزة وحدهم النواب يواصلون مناقشة البيان الوزاري لليوم الخامس - ابرز الكلمات لا تعديل لرسوم الساعات والتسجيل في الاردنية وزيادة التأمين (10) دنانير مؤتمر التنموي للاوقاف يطلق توصياته الحكومة تبحث توصيات المجتمع المدني حول الاستعراض الدوري لحقوق الانسان التعليم العالي يطلق نافذة الخدمات الالكترونية للطلبة الوافدين تحصيل الحكومة للثقة فقط "بذراعها" .. و وزراء مع وقف التنفيذ ! معلمات يشتكين تربية الاغوار الجنوبية بسبب "حضانة" مكب نفايات في الازرق يؤذي المواطنين ويلوث الهواء ومسؤولو القضاء لا يحركون ساكنا فصل الكهرباء عن مديرية تسجيل اراضي المفرق الباشا الحواتمة في وسط البلد مدنيا وهدفه "فرصتنا الأخيرة" 3 وفيات بمشاجرة مسلحة بالشونة الجنوبية
عاجل
 

أب وإبناه قاتلوا ضد بعضهم في حرب البوسنة الأهلية

جفرا نيوز - ريما أحمد أبو ريشة

بقي زوران لاكيتا على قيد الحياة . لكن الحرب أنهت حياة أبيه وشقيقه . كان في الخامسة والعشرين من عمره والآن بلغ الخمسين . لكن حياته اختلفت تماماً منذ انتهاء الحرب .
بعد أن أنهت محكمة لاهاي الخاصة بجرائم حرب يوغوسلافيا البائدة . خرج زوران عن صمته وباح بمأساته التي لا تزال تلاحقه . فقد كان ينتسب لجيش الدفاع الكرواتي فيما كان شقيقه في صفوف جيش البوسنة والهرسك وأما والده فقد كان يقاتل في صفوف الأصراب . فحب الوطن لم يكن في وجدانهم أبداً بحسب قوله .
كنا نعيش في مدينة موستار . كان السكان عائلة واحدة . لم نكن نعرف الكره والحقد والبغضاء . ثم هناك من أتى وغرس بيننا الضغينة وطلب منا أن نتقاتل .
قتل شقيقي غوردان الذي يصغرني بسنة في السادس من آب سنة 1993 . قتل برصاص الجيش الذي كنت أنا ضمن صفوفه . وما علمت بمقتله إلا بعد أسبوع من إذاعة موستار .
لم أستطع زيارة قبره ولا رؤية أمي التي فقدت ابنها . ومنذ تلك اللحظة ولليوم وأنا أعاني .
وأضاف في حديثه لتلفاز ن1 : " لا أذكر تاريخ ومكان مقتل والدي الكرواتي . ولم أفهم ما الذي جعله ينخرط في صفوف الصرب هنالك العديد من الأسر التي تقاتل أفرادها بسبب الزواج المختلط . لكننا لسنا مثلها " .