جفرا نيوز : أخبار الأردن | إنتفاضة " ربيع القدس " .. هي الحل !
شريط الأخبار
الملك يوجه دعوة رسمية لامير الكويت لزيارة الاردن الصفدي: على سفارات المملكة تقديم أفضل الخدمات للمواطنين مصادر رسمية: إسرائيل التزمت بمحاكمة قاتل الأردنيين انخفاض درجات الحرارة وأمطار بالشمال ملحس : لا تمديد لإعفــاء سيــارات «الهـايـبــرد» إعادة فرض 1 % من أرباح الشركات لصالح صندوق دعم البحث العلمي صرف دعم الخبز خلال الاسبوع الاخير من الشهر الحالي شاب يهدد بالانتحار بالقفز من مئذنة مسجد في جرش (صور) محكمة أمن الدولة تبدأ بمحاكمة متهم بالتخطيط لعمل ارهابي الطراونة يلتقي الرئيس التنفيذي للشرق الاوسط وشمال افريقيا لهيومن رايتس ووتش بالصور .. الملك يحضر احتفال الجيش بعيد ميلاده الـ 56 بالفيديو والصور .. الأمن الوقائي يضبط المبلغ المالي المسروق من البنك رئيس واعضاء "مفوضي اقليم البترا" يؤدون اليمين القانونية امام رئيس الوزراء كتلة هوائية باردة مرافقة لمنخفض جوي تؤثر على المملكة غدا الامن العام .. شـكرا لكم ونفاخر بكم الدنيـا “استعد لبدء مشروعك الخاص" ورشة عمل في غرفة صناعة عمان انقطاع الاتصالات الهاتفية عن مستشفى الاميرة راية لسرقة الكيبل القبض على المشتبه به في حادثة السطو على احد البنوك بعد ساعة من ارتكاب الجريمة تصريح من بنك الاتحاد بعد تعرضه لسطو مسلح سطو مسلح على فرع بنك في عبدون وسلب الاف الدنانير تحت تهديد السلاح
عاجل
 

إنتفاضة " ربيع القدس " .. هي الحل !

جفرا نيوز - شحاده أبو بقر

أكبر خطأ تجشمته قضية فلسطين والقدس , هو وقف الإنتفاضة بقرار سياسي غير بعيد النظر , فلو إٍستمرت إنتفاضة الشعب الفلسطيني خلال ثمانينيات القرن الماضي ضد الغزاة المحتلين , لما وصلنا إلى ما وصلنا إليه اليوم , ولأرغمت إسرائيل على الجلاء عن الأرض المحتلة , ولقبلت صاغرة بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية , رغم أنفها ! .
لم يفت الوقت بعد , فبرغم قرار ترمب الفاجر , وبرغم ماإمتلكته إسرائيل من وقت طويل بعد وقف الأنتفاضة لمزيد من قضم الأرض وطمس المعالم العربية والتهجير الممنهج على درب يهودية الدولة , فإن فرصة تاريخية تتجدد اليوم لعودة الإنتفاضة السلمية في سائر فلسطين , شريطة أن يرافقها دعم عربي وإسلامي شامل ماليا وسياسيا وإعلاميا , وللعرب وللمسلمين مبررهم الأقوى بعد قرار ترمب , ولتكن إنتفاضة القدس والأقصى وسائر المقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين .
أكثر ما يؤرق المحتل ويقض مواجعه هو الإنتفاضة العارمة كما كانت من قبل , وهي السبيل الوحيد اليوم لإرغامه على العودة عن مخططاته الشريرة , وإرغام داعمها ترمب كذلك على العودة عن قراره , شريطة عدم الوقوع مرة أخرى في شرك مفاوضات سرية مخادعة على نحو ما جرى في أوسلو سابقا ! .
نعم , الإنتفاضة أكثر أثرا وتأثيرا حتى من الحرب , عندما تكون سلمية تطالب بحق يؤيده العالم الحر كله بإستثناء المحتل وشريكه الأميركي ,وعندما يتكفل كل العرب والمسلمين والأثرياء الفلسطينيين في شتى أرجاء المعمورة بدعمها ومدها بالمال وبالإعلام والدعم السياسي الذي لا يملك أحد صده , فالرازحون تحت الإحتلال منذ عقود يتظاهرون طلبا لحقهم وعلى المحتل الإستجابة !
وسامح الله من إنخدع بأكاذيب يهود وعمل على وقف الإنتفاضة لا بل وتعهد لهم غير مرة بأنها لن تعود , متوهما بأن يحترمون عهودا ومواثيق وبأن لهم كلمة صدق يوثق بها . الإنتفاضة هي الحل وسيتضامن العالم كله معها , وأولهم العرب والمسلمون وهذا واجبهم المقدس نحو القدس وفلسطين , فلتكن إنتفاضة " ربيع القدس " , والله من وراء القصد .