جفرا نيوز : أخبار الأردن | الحكومة تدفع 46 مليون دينار لـ " تشطيب " وزارة المالية ، وتشتكي عجز الموازنة !
شريط الأخبار
رئيس الديوان في منزل النائب القيسي الأونروا: أبواب المدارس ستبقى مفتوحة للتعليم ضبط حفارة مخالفة و3 متورطين إربد: توقيف 6 أشخاص يشتبه بمشاركتهم بأعمال شغب بالمجمع الشمالي رفع أسعار البنزين قرشين ابتداء من السبت أكبر طائرة مروحية في العالم تصل سلاح الجو الملكي تعرفوا على اسعار المركبات حسب وزنها الملك يؤكد على الحكومة بالإصلاح للقطاع العام إجرائات أمنية جديدة على كل أردني يسافر الى أمريكا تطبيق الضريبة الجديدة على الأدوية الاحد المقبل القبض على سارق مركبات مجلس الوزراء يوافق على إنشاء أول وقف للتعليم كشف أسباب حادث الهاشمية بلدية السلط الكبرى تعلن حالة الطوارئ اعتبارا من يوم غدا الخميس تحديث مستمر للمنخفض القطبي القادم على المملكة (تفاصيل) أمانة عمان تعلن حالة الطوارىء القصوى استعدادا للمنخفض الجوي تحذيرات للمنخفض الحوامدة سفيرا فوق العادة في اسبانيا بيان صادر عن حزب أردن أقوى حول الزملاء الموقوفين على خلفية خبر صحفي اعتصام مفتوح في مقر نقابة الصحفيين
عاجل
 

الحكومة تدفع 46 مليون دينار لـ " تشطيب " وزارة المالية ، وتشتكي عجز الموازنة !

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي
علمت جفرا نيوز ان تكلفة عطاء " التشطيبات " لمبنى وزارة المالية الجديد في عمان " خلف فندق الريجنسي " ، قد بلغت نحو 46 مليون دينار ، موزعة ما بين شركة ضرار الصرايرة " 26 " مليون ، ومؤسسة الاعمال العربية " 15 " مليون دينار ، حيث صدر قرار احالة العطاءان منذ اسبوعين حسب مصادر جفرا نيوز.
فكيف يمكن وضع كل تلك الملايين في هذا الوقت الذي تعاني منه خزينة الدولة من عجز لاجل تحسينات غير ضرورية ، واين ذهب مشروع الحكومة بنقل مركز الوزارات الى المدينة الجديدة ؟
الـ 50 مليون تقريبا التي ستضعها الحكومة في جدران واسقف و دورات مياه " وزارة المالية " ، الشعب الاردني أحقّ بها ، واحق ان يتم وضعها للموازنة بمشاريع تشغيلية للشباب العاطل عن العمل او لدعم المحروقات او غيره من المواد التي تسعى الحكومة لرفعها لاجل سداد عجز موازنتها التي تتباكى عليها.
يذكر ان موقع الوزارة الذي تعتزم بالبدء باجراءات تشطيبه وتجهيزه للانتقال اليه هي وعدد من دوائر المالية، غير مناسب ليكون مقرا للوزارة والدوائر التابعة له، لما سيسببه من ازمة خانقة وازدحام مروري لايمكن للمنطقة استيعابها.
كما لا يوجد مواقف لسيارات الموظفين والمراجعين للوزارة ودوائرها ، خاصة وان المنطقة المحيطة بالموقع تشهد حاليا ازدحاما لا يمكن احتماله بسبب المسارب المرورية التي تؤدي للزرقاء ومدن الشمال.