جفرا نيوز : أخبار الأردن | سيناريو" مفاجأة كبرى " في الطريق إلينا !
شريط الأخبار
الزبن: "الصحة" مترهلة إداريا أجواء مستقرة مع استمرارها باردة الملكة: ليس كل ما يبرق ذهباً .. ولنسعى أن تكون للحقائق الكلمة الأخيرة وزير المالية : قرار تمديد اعفاء الشقق جاء للمساهمة في تمكين المواطن الاردني من امتلاك مسكن فيديو.. "نشطاء الحراك" يعلنون رفضهم دعوة الرزاز للقاءهم يوم غدا الثلاثاء خطة جديدة للأذان الموحد الدغمي: رؤساء حكومات لا يستحقون أكثر من منصب أمين عام وزارة الروابدة: يوجد تيار واحد فقط يدير الدولة وسنرى ماذا سيفعل عطية يسال عن وجود متورطين بتسريب منازل القدس لليهود هذا من رفضناه وزيرا.. الحكومة تجديد اعفاء رسوم تسجيل الشقق التي لا تزيد مساحتها عن 150 متر مجلس الوزراء يقرّ مشروع قانون معدِّل لقانون الجرائم الإلكترونيّة وزير الصحة: التأمين الصحي الشامل وافتتاح مستشفيات جديدة أهم أولويات العامين المقبلين الزبن: تأمين صحي حكومي لمن يقل دخله عن 350 دينار عام 2020 الحكومة تحيل مخالفة جديدة إلى مكافحة الفساد الملحقية الثقافية السعودية في الأردن تنظم محاضرة لمحمد نوح القضاة بعنوان الغلو والتطرف .. صور هل ستضع الحكومة لها حداً .. الطاقة النيابية تطالب بوقف فوري لتداول البنزين المخالف المستقلة للانتخاب: 246 مرشحا لانتخابات غرف التجارة انخفاض أسعار المشتقات النفطية في الاسبوع الاول من الشهر وزير الصحة : التأمين الصحي سوف يشمل من يقل دخلهم عن (320) ديناراً
عاجل
 

سيناريو" مفاجأة كبرى " في الطريق إلينا !



بقلم : شحاده أبو بقر

قلنا ونعيد القول بأن المنطقة حبلى بالمفاجآت ! , وها نحن اليوم في مواجهة سيناريو مفاجأة كبرى جديدة مادتها " إيران " تحديدا , بعد أن ذهبت طهران بعيدا في تدخلاتها العسكرية والسياسية في المنطقة ! .

اليوم قالت مندوبة الولايات المتحدة " الجملة الأولى " في السيناريو الأميركي الجديد بخصوص الشرق الأوسط , مطالبة بتحالف دولي جديد لمواجهة إيران وتدخلاتها في المنطقة , وتحديدا في العراق وسورية ولبنان على حدود إسرائيل وفي اليمن والبحرين وسوى ذلك .

الآن , إنتهى " داعش " الإرهابي ولم يعد له وجود يذكر في سورية والعراق , والرئيس الروسي الذي يبدو مطلعا على السيناريو الأميركي القادم أو هو يستشعره , زار سورية وأعطى الأوامر بسحب قواته منها بدعوى أن المهمة قد إنتهت بهزيمة الإرهاب , تاركا النظام يواجه مصيره بنفسه إلى جانب ميليشيات إيران ومرتزفتها .

أميركا سبقت ذلك كله بقرار إعلان القدس عاصمة لإسرائيل مع تلميحات أطلقها وزير خارجيتها وفحواها أن الإسرائيليين والفلسطينيين هم من يحددون حدود القدس ! , وفي ذلك إشارة ماكرة إلى أن الفلسطينيين قد تكون لهم عاصمة في مكان تنطبق عليه صفة قدس شرقية كما يطالبون هم والعرب بقلة ذكاء , وقد يكون المكان في أبوديس بإتجاه الشرق الذي يقترب من أريحا وشاطيء البحر الميت مثلا ! .

المهم , ستعمل واشنطن بقوة وزخم كبيرين قريبا داخل مجلس الأمن الدولي لإدانة إيران ليس على أساس برنامجها النووي وحسب , بل وعلى أساس تدخلاتها في المنطقة وإثارتها لزعزعة الأمن والإستقرار في المنطقة .

وهذا يتطلب خروج إيران من سورية , ووقف دعمها حزب الله اللبناني , والخروج من العراق , ووقف دعمها للحوثيين وخروجها من هناك نهائيا ومن البحرين كذلك , وقبولها مبدأ التحكيم لإحتلالها الجزر الإماراتية الثلاث , ووقف دعمها لحركة حماس الفلسطينية .

يضاف إلى ذلك كله حل ميليشيا الحشد الشعبي العراقي وإتباعه للجيش الوطني العراقي ووقف أي دعم إيراني لهذا الحشد قبل ذلك , كما يضاف إليه تخلي حزب الله اللبناني عن سلاحه لصالح الجيش اللبناني , وتخلي حماس كذلك عن سلاحها وإنضواء الحركة والحزب تحت مظلة السلطة الفلسطينية كحزب سياسي " حماس " , وتحت مظلة الحكومة اللبنانية كحزب " حزب الله " .

هذا هو مجمل الأجندة الأميركية الوشيكة , وهي أمور تتعلق جميعها مباشرة أوبغير مباشرة بإيران ومشروعها الكبير في المنطقة , وهي قد تعلن وتقدم إلى إيران دفعة واحدة , أو على دفعات مترابطة , إما من خلال مجلس الأمن الدولي إن أمكن , أو من خلال تحالف عالمي كبير بمشاركة دول عربية , وربما إسرائيل كذلك إن لم يكن ذلك محرجا لبعض العرب ! .

خذوها مني , هذا هو السيناريو الوشيك , وما على الدول العربية التي لم تكن على إطلاع على تفاصيل أو حتى خبر هذا السيناريو ونحن في الأردن منها , إلا ترتيب أمورنا على هذا الأساس وتدارسه جيدا بما يصون مصالحنا ويحفظ وجودنا ويجنبنا مخاطره الكبرى التي ستفوق كل المخاطر السابقة , للحديث بقية , والله من وراء القصد .