جفرا نيوز : أخبار الأردن | سيناريو" مفاجأة كبرى " في الطريق إلينا !
شريط الأخبار
بنك "سوسيته جنرال":حادثة سطو على فرع الوحدات نتج عنها سرقة 76 الف دينار اعضاء في بلدية الرصيفة يقاطعون الجسات احتجاجا على الرئيس و حيمور يرد " لا خلافات " بالفيديو .. نمرة سيارة تحمل الرقم (77-7) تُباع بـ 450 ألف دينار - تفاصيل الملك يوجه بوقف زيادة الضريبة العامة على مبيعات الادوية دورات تدريبية للمشرفين التربويين في مجلس التربية والتعليم بالصور - سطو مسلح على بنك في الوحدات..تفاصيل الاردن تسلم اضخم المروحيات العسكرية في العالم وهذه مميزاتها ضبط شابين وفتاة بعد مقاومة الأمن في عمان السجن 33 سنة لكل متهم في عصابة «علي بابا» الاردنية لسرقتهم 100 مليون جنيه منخفض جوي وكتلة قطبية وتوقعات بثلوج يومي الخميس والجمعة ترجيح رفع أسعار المحروقات بنسب تصل إلى 5% القبض على مروجي مخدرات في الزراقاء اعتقال 13 شخص احتجاجاً على رفع الاسعار في اربد وزير النقل يوافق على جميع مطالب أصحاب وسائقي الشاحنات الملك يمارس ضغوطا على اسرائيل للافراج عن "عهد التميمي " الصقور يناشد جلالة الملك بالتدخل لوقف فرض ضرائب جديدة على الادوية التربية: نتائج التوجيهي منتصف الشهر المقبل صرف دعم منتسبي القوات المسلحة ومنتفعي المعونة الوطنية بالفيديو ..عطية : انا متضامن مع المواطن الاردني القيسي ينجح بتبني " مجلس اوروبا " للوصاية الهاشمية على المقدسات في بيانهم
 

سيناريو" مفاجأة كبرى " في الطريق إلينا !



بقلم : شحاده أبو بقر

قلنا ونعيد القول بأن المنطقة حبلى بالمفاجآت ! , وها نحن اليوم في مواجهة سيناريو مفاجأة كبرى جديدة مادتها " إيران " تحديدا , بعد أن ذهبت طهران بعيدا في تدخلاتها العسكرية والسياسية في المنطقة ! .

اليوم قالت مندوبة الولايات المتحدة " الجملة الأولى " في السيناريو الأميركي الجديد بخصوص الشرق الأوسط , مطالبة بتحالف دولي جديد لمواجهة إيران وتدخلاتها في المنطقة , وتحديدا في العراق وسورية ولبنان على حدود إسرائيل وفي اليمن والبحرين وسوى ذلك .

الآن , إنتهى " داعش " الإرهابي ولم يعد له وجود يذكر في سورية والعراق , والرئيس الروسي الذي يبدو مطلعا على السيناريو الأميركي القادم أو هو يستشعره , زار سورية وأعطى الأوامر بسحب قواته منها بدعوى أن المهمة قد إنتهت بهزيمة الإرهاب , تاركا النظام يواجه مصيره بنفسه إلى جانب ميليشيات إيران ومرتزفتها .

أميركا سبقت ذلك كله بقرار إعلان القدس عاصمة لإسرائيل مع تلميحات أطلقها وزير خارجيتها وفحواها أن الإسرائيليين والفلسطينيين هم من يحددون حدود القدس ! , وفي ذلك إشارة ماكرة إلى أن الفلسطينيين قد تكون لهم عاصمة في مكان تنطبق عليه صفة قدس شرقية كما يطالبون هم والعرب بقلة ذكاء , وقد يكون المكان في أبوديس بإتجاه الشرق الذي يقترب من أريحا وشاطيء البحر الميت مثلا ! .

المهم , ستعمل واشنطن بقوة وزخم كبيرين قريبا داخل مجلس الأمن الدولي لإدانة إيران ليس على أساس برنامجها النووي وحسب , بل وعلى أساس تدخلاتها في المنطقة وإثارتها لزعزعة الأمن والإستقرار في المنطقة .

وهذا يتطلب خروج إيران من سورية , ووقف دعمها حزب الله اللبناني , والخروج من العراق , ووقف دعمها للحوثيين وخروجها من هناك نهائيا ومن البحرين كذلك , وقبولها مبدأ التحكيم لإحتلالها الجزر الإماراتية الثلاث , ووقف دعمها لحركة حماس الفلسطينية .

يضاف إلى ذلك كله حل ميليشيا الحشد الشعبي العراقي وإتباعه للجيش الوطني العراقي ووقف أي دعم إيراني لهذا الحشد قبل ذلك , كما يضاف إليه تخلي حزب الله اللبناني عن سلاحه لصالح الجيش اللبناني , وتخلي حماس كذلك عن سلاحها وإنضواء الحركة والحزب تحت مظلة السلطة الفلسطينية كحزب سياسي " حماس " , وتحت مظلة الحكومة اللبنانية كحزب " حزب الله " .

هذا هو مجمل الأجندة الأميركية الوشيكة , وهي أمور تتعلق جميعها مباشرة أوبغير مباشرة بإيران ومشروعها الكبير في المنطقة , وهي قد تعلن وتقدم إلى إيران دفعة واحدة , أو على دفعات مترابطة , إما من خلال مجلس الأمن الدولي إن أمكن , أو من خلال تحالف عالمي كبير بمشاركة دول عربية , وربما إسرائيل كذلك إن لم يكن ذلك محرجا لبعض العرب ! .

خذوها مني , هذا هو السيناريو الوشيك , وما على الدول العربية التي لم تكن على إطلاع على تفاصيل أو حتى خبر هذا السيناريو ونحن في الأردن منها , إلا ترتيب أمورنا على هذا الأساس وتدارسه جيدا بما يصون مصالحنا ويحفظ وجودنا ويجنبنا مخاطره الكبرى التي ستفوق كل المخاطر السابقة , للحديث بقية , والله من وراء القصد .