جفرا نيوز : أخبار الأردن | دانية العمري "ابنة جامعة عمان الاهلية".. قصة نجاح أردنية في سلطنة عُمان
شريط الأخبار
مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي كناكرية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية ‘‘التربية‘‘: نتائج تقييم اللغة الإنجليزية دون المستوى المطلوب أجواء حارة نسبيا وانخفاضها غدا دمشق تعلن الانتهاء من تأهيل نصيب العثور على جثة عشريني في منزله بالجبيهة إرادة ملكية بإضافة بنود جديدة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة مجلس الوزراء يقر مشروعي القانونين المعدلين لقانوني الكسب غير المشروع والنزاهة ومكافحة الفساد العيسوي يلتقي عدد من المتقاعدين العسكرين لواء ذيبان .. صور الحكومة تقر قانون الضريبة وترسله للنواب بعد تجاهل نتائج لقائهم بالرزاز "الزراعيين" تنوي الاعتصام مجددا الحمود ينتصر لرجال الامن ويكرم رقيب سير طبق القانون على احد النواب ابرز تعديلات الضريبة ..إعادة اعفاءات الصحة والتعليم وفرض تكافل على البنوك النسور تحل مجلس نقابة الفنانين النزاهة تحيل قضايا "موظف قيادي في الاوقاف واخر في العمل ونائب رئيس جامعة" الى المحاكم السياحة : منع دخول السياح لجبل نيبو "امر تنظيمي" رجل سير لنائب "سولف بادب" !! (فيديو) تعاون بين منصة إدراك وشركات الإتصالات في الأردن بالتفاصيل والارقام - بطاقات أداء لأعضاء مجلس الوزراء لأول مرة الحكومة تنفذ 53% من التزامات الـ 100يوم و38% من قراراتها مستمرة من حكومات سابقة
عاجل
 

دانية العمري "ابنة جامعة عمان الاهلية".. قصة نجاح أردنية في سلطنة عُمان

جفرا نيوز - انطلقت الفتاة الاردنية دانية العمري، والمقيمة في سلطنة عمان، من حس وطني وشغف وجهد دؤوب لا يعرف الملل، لتكلل مساعيها بالنجاح وتتمكن من افتتاح مكتب للخدمات الجامعية الاردنية في سلطنة عمان.

وانطلاقا من ايمانها العميق بان التعليم العالي في الاردن يعد من ابرز المرافق الحيوية في البلاد بفضل تميزه على المستويين المحلي والعربي وما يوليه جلالة الملك عبداالله الثاني من الرعاية لقطاع التعليم وحرصه على ان يبقى الاردن في الموقع الذي يليق به بين دول العالم واقتداء برؤية جلالة الملك نجحت العمري بابتعاث عدد من الطلبة العمانيين للدراسة في الاردن.

وفي السياق عملت العمري على التنسيق مع الجهات المختصة في السلطنة لإقامة ندوة للتعريف بالجامعات الاردنية. فيما قدمت وزارة التعليم العالي في سلطنة عمان كل التسهيلات الممكنة لإقامة ندوة، تحدث فيها رئيس جامعة عمان الاهلية الاستاذ الدكتور صادق حامد وحضرها عدد من كبار المسؤولين في السلطنة والسفير الأردني لدى السلطنة زهير النسور.

وكانت العمري قد بذلت جهودا مكثفة من خلال الاحترام والثقة اللذين حظيت بهما في السلطنة بعد تأسيس شركة للأعمال والخدمات الطبية ساهمت في توسيع حجم الصادرات الاردنية من الأدوية ورفعت استثمارها بعد سبع سنوات حتى تمكنت من توزيع الأدوية على نحو ٤٥٠ صيدلية منتشرة في جميع ولايات السلطنة وبات الدواء الأردني متواجداً في كل صيدلية  ومركز طبي.

ان الغرس الأردني قد نما بسواعد هذه الفتاة الطموحة ،حيث تمكنت الشركة من تشغيل عدد من الأردنيين اضافة الى الدفع باتجاه الترويج للأردن كوجهة سياحية وتعليمية عبر تعريف المواطن العماني بأبرز المعالم السياحية في الاردن بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة الاردنية.

تلقت العمري تعليما نوعيا مكنها ان تكون عضواً منتجاً في المجتمع حيث أنهت مرحلة الثانوية العامة من المدارس العصرية في عمان ثم التحقت بكلية الصيدلة في جامعة عمان الأهلية التي كانت الدافع الأكبر في تأسيس هذا المشروع الرائد.. وقدمت العمري الشكر  للجامعة  وما تقدمه لطلابها من خدمات مميزة في جميع المجالات.


تقول العمري: نريد العالم ان يرى شغفنا ومهاراتنا ورغبتنا الهائلة في المشاركة والمساهمة وان النساء الاردنيات قادرات على تخطي الصعاب بابداعهن وأفكارهن .