جفرا نيوز : أخبار الأردن | المسلماني القطاعات الاقتصادية والخدماتيه تتنافس بالخسارة
شريط الأخبار
اعلان نتائج الشامل غدا شكوى من منح امانة عمان ترخيص لاقامة حضانة دون موافقة السكان أبو سياف : اعتقالات واسعة تطال شباب التيار السلفي عقب عمليات السلط والفحيص الإرهابية الملك لـ ترامب: تمرير صفقة القرن "مستحيل" بدون مُوافَقة الشرعيّة الفِلسطينيّة ضبط 5 أشخاص في إربد إثر مشاجرة الملك: بطولات وتضحيات الشهداء مصدر فخر الأردنيين زكي بني ارشيد يستقيل من «شورى» الاخوان.. ويغادر الأردن في إجازة أجواء صيفية معتدلة مع ظهور سحب منخفضة وثيقة "ويكيليكس" حول تسهيل بيع الشركات ل"دبي كابيتال" غير صحيحة السفارة الأميركية "لا تعليق" و"الضمان" يوضح يد الأم وظهر الملك.. من يجرؤ؟ الأردنيون التفوا حول الملك.. والعالم مصدوم جمانة غنيمات أكثر من "رئيسة تحرير".. أقل من "وزيرة" الزيود .. الحويطات .. الوجع واحد يا ابني الدرك ينشر فيديو لتسلسل احداث الفحيص والسلط اعلان نتائج صيفية الشامل الاربعاء مجلس الاصلاح في الطفيلة : "نفتخر بأبناء اجهزتنا الامنية" ‬غنيمات : اصوات الانفجارات في ⁧‫السلط‬⁩ سببها استمرار عمليات تمشيط المنطقة قرارات مجلس الوزراء الشؤون السياسية تختتم لقاءاتها بالاحزاب حول اليات ومضامين الحوار الملك يقدم واجب العزاء بالشهيد محمد العزام في عجلون
عاجل
 

المسلماني القطاعات الاقتصادية والخدماتيه تتنافس بالخسارة

جفران نيوز - قال النائب السابق أمجد المسلماني في بيان له: بأن القطاعات الاقتصادية والخدماتية في الأردن أصبحت تتنافس بالخسارة وأن ما يجري اليوم من أحداث سياسية بالمنطقة ينعكس بشكل مباشر وسلبي على الوضع الاقتصادي في المنطقة بشكل عام وعلى الاردن بشكل خاص مما دفع بالقطاعات الإقتصادية في الأردن إلى التنافس بالخسارة للحصول على السيولة وتخفيف اعبائها الرأسمالية.
حيث شدد المسلماني على ضرورة البحث عن بدائل أخرى لتحفيز الاقتصاد وإيجاد حلول سريعة للخسائر المتتالية التي يتكبدها أصحاب الاستثمارات، حيث سيؤدي تجاهل هذا الأمر إلى إعلان شركات صغيرة وكبيرة إفلاسها في القريب العاجل وسيعمل أصحاب الأعمال عندها على أغلاق منشائتهم وأعمالهم للحد من الخسارة وبالتالي سوف يتم تجميد رأس المال بدلاً من الأستفادة من حركته السوقية وسيؤدي ذلك كله إلى الخسائر الأقتصادية لصاحب رأس المال وللدولة على حد السواء.
وبين المسلماني بأن تحفيز الاقتصاد وضخ السيولة وتقديم التسهيلات من المؤسسات المالية سينعكس ايجابا على الأقتصاد وإن تكاثف الجميع من أجل خلق حركة مالية واقتصادية داخل السوق الأردنية سيكون له أعظم النتائج على أصحاب الأعمال وعلى المستهلك.
مشيراً بأننا نجد اليوم كثيرا من الشركات والمؤسسات التي تتنافس فيما بينهما لتقديم عروض وخصومات للمستهلك، غير أن النتائج تأتي عكسية كون المستهلك الذي يحجم عن الشراء بشكل عام لن تلفت انتباهه المعروضات والأسعار وبالتالي ستؤدي المنافسة بتخفيض الأسعار إلى خسائر جماعية على التجار.
وأضاف أن أشد ما نخشاه أن تؤدي هذه الظروف إلى اضطرار هذه الشركات لإغلاق أعمالها وأن تعمل على تسريح العمالة مما يعني مزيدا من البطالة وأرتفاع نسبة الفقر.
مجدداً تاكيدة على ضرورة التصرف بحكمة من خلال إيجاد بدائل لتحفيز الاقتصاد وتجاوز هذه الأزمة وتعزيز الحركة الشرائية بالأسواق.
من جهة أخرى قال النائب السابق أمجد المسلماني بأن على الحكومة أن تفعل دورها بتنظيم الحركة التجارية وسن التشريعات التي تحمي أصحاب الأعمال والقطاعات الخدماتية لتعزيز الحركة الشرائية بدلا من التفكير في منافسة هذه القطاعات.