جفرا نيوز : أخبار الأردن | عطوان: الأردن لم يرهبه تهديدات ترامب ، و مضى في انتصاره للقدس
شريط الأخبار
تراجع اعضاء نقابة الفنانين عن الاستقالة .. والغاء حل المجلس القبض على شخص في البادية الشمالية بحقه 49 طلبا قضائيا ساري مديرا لمكتب الباشا الحمود الملك يتحدث عن التحديات التي تواجه الاردن لـ "قناة فوكس نيوز" اليوم 41% من حالات الطلاق بالمملكة قبل الزفاف انخفاض على درجات الحرارة وأجواء خريفية معتدلة متوقعة مصيـر منتظـر لـ (3) رئاسـات.. وتوقـع تعـديـل وزاري وأعضـاء جـدد للمحكـمة الدستـورية الملك يواصل لقاءاته مع قادة الدول ورؤساء الوفود المشاركين باجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة الخطيب يعود نقيبا للفنانين بريطانيا ستستضيف العام القادم مؤتمرا لدعم الاستثمار في الأردن الملك: الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس واجب يفخر الأردن بحمله مطلوب خطير بقضية سلب مركبة واطلاق نار باتجاه دورية نجدة في قبضة البحث الجنائي الملك والسيسي يؤكدان أن حل الدولتين السبيل الوحيد لتحقيق السلام العادل شاهد كلمة جلالة الملك أمام الجمعية العامة للامم المتحدة .. بث مباشر ابرز محاور خطاب الملك: الأونروا وحل الدولتين والملف السوري ومكافحة الإرهاب ترامب يكشف عن تحالف أمني جديد في الشرق الأوسط يضم الأردن رئيس الديوان الملكي يفتتح مبنى سكن الفتيات اليافعات الرفاعي يكشف عن تحفظاته على قانون الضريبة ويطالب بشرح تداعيات مخالفة صندوق النقد القبض على "أب" عرّض حياة طفليه للخطر وهدد بشنقهما للمرة الرابعة .. أمن الدولة ترفض تكفيل 12 موقوفا في قضية الدخان
عاجل
 

عطوان: الأردن لم يرهبه تهديدات ترامب ، و مضى في انتصاره للقدس

جفرا نيوز - رحب الاردن بقرار الجمعية العامة للامم المتحدة، والذي اتخذ اليوم الخميس، رفضا لقرار الادارة الاميركية الاحادي باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة اليها.
وصوتت الجمعية العامة باغلبية 128 صوتا لصالح القرار، الذي تقدمت به اليمن بصفتها رئيسة المجموعة العربية، وتركيا باسم منظمة التعاون الاسلامي، فيما عارضته تسع دول وامتنعت عن التصويت 35 دولة.
وفي السياق، قال الاعلامي العربي عبد الباري عطوان في مقال له نشر اليوم في صحيفة رأي اليوم: ان الأردن لم يرهبه تهديدات ترامب ،  ومضى في انتصاره للقدس .
وأضاف : " أن الاردن بالاشافة الى السلطة الفلسطينية ومصر، تعاطَت بإباءٍ وشَمم مع التّهديدات، وانتصرت لقضيّة القُدس وعُروبَتها، وقَدّمتها على أيِّ مَصلحةٍ أُخرى، ورَفضت أن تتنازل عنها المدينة المُقدّسة، مُقابل حِفنَةٍ من الدّولارات المَسمومة، وهذا في حَد ذاته مَوقف مُشرّف يَستحق التنويه، ففي الظّروف الصّعبة تَظهر معادِن الدّول، وما زِلنا نَنتظر مِنها المَزيد".
وتابع : لا نَعرف ما هي خَطوات ترامب الانتقاميّة المُقبلة، ومن هي الدول العربيّة التي ستَستهدفها، ونحن نَتحدّث هُنا عن الأردن، بالاضافة الى مصر والسلطة الفِلسطينيّة التي تتلقّى النّصيب الأكبر من المُساعدات الأمريكيّة بعد دَولة الاحتلال الإسرائيلي".
وأمضى قائلا : "الرئيس ترامب لا يَجرؤ على تَنفيذ تَهديداتِه وقَطع المُساعدات عن هذهِ الدّول الثّلاث، لأنه لو فَعل ستكون بِلاده وحليفتها إسرائيل المُتضرّر الأكبر، وسَتنهار كل مُعاهدات السّلام المُوقّعة والتي استمرت لأسبابٍ عَديدةٍ أبرزها تَدفّق هذهِ المُساعدات".