شريط الأخبار
الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل
عاجل
 

رئيس ألبانيا يعتذر لترمب لتصويت بلاده ضد قراره !!

جفرا نيوز - ريما أحمد أبو ريشة

(( حمل الرئيس الألباني إيلير ميتا حكومة بلاده بزعامة إيدي راما خطأ التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن القدس وكانت ألبانيا قد صوتت ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل )) .
وقال في رسالته لترمب : ( لقد اتخذت الحكومة الموقف بدون التشاور مع مكتب الرئاسة ولا حتى مع البرلمان ) .
وجاء فيها : ( إن الشعب الألباني لن ينسى مواقف الصديقة أمريكا وما فعلته الحكومة يضر بعلاقاتنا الودية وتحالفنا الإستراتيجي كما وإنه ضد مصلحة شعبينا ) ، مؤكدا إنه سيطلب إيضاحات من الحكومة بسبب اتخاذها هكذا قرار .
ومن جهة أخرى صرح ليوليزيم باشا زعيم الحزب الديموقراطي أكبر أحزاب المعارضة إن الحكومة ارتكبت خطأً جسيماً في صفعها لقرار ترمب متناسية دعم بلاده المتواصل على مدار سبع وعشرين سنة . وبفعلتها فقد أضرت بالعلاقات بين البلدين .
صوتت حكومة إيدي راما لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت تشهد فيه البلاد أزمة سياسية محتدمة بين الحكومة والمعارضة . ولعل ما تعرض له رئيسها من هجوم بالأحذية والغاز في قاعة البرلمان مراراً يدل على عمق هذه الأزمة ناهيك عن المسيرات والتظاهرات التي تجري ضده في البلاد . ويعتبر إيدي راما بأنه ذراع قوي للملياردير جورج سوروس خصم دونالد ترمب الرئيس في الداخل الأمريكي وعلى مستوى العالم .