جفرا نيوز : أخبار الأردن | الطراونة يعيد تيار المحافظين للواجهة وسط تخوف الليبراليين
شريط الأخبار
انخفاض طفيف على درجات الحرارة الثلاثاء وفرصة لهطول زخات من المطر الاجهزة الامنية تلقي القبض على 31 مطلوبا في الزرقاء 38.6 قرش ضريبة مقطوعة متوقعة على البنزين (90) الأميرة فيكتوريا تزور جبل القلعة ابعاد النائب أحمد الطيبي من قاعة الكنيست بعد مقاطعته خطاب نتنياهو تسجيل العقارات الحكومية باسم خزينة الأردن مجلس الوزراء يقرّر نقل موازنة 17 هيئة مستقلّة إلى الموازنة العامّة مجلس الوزراء يجدد عقد قطيشات لهيئة الاعلام 162 اردنيا و37 سوريا و70 سيارة .. غادروا معبر "جابر نصيب" لا نية لمنح موافقات أمنية للسوريين عبر السفارة الأردنية بدمشق واقتصارها على الداخلية وزير الداخلية يوعز لمحافظ الزرقاء بالبحث عن المعتدين على مدير المشتركين في مياهنا غنيمات: خطاب العرش توجيه وطني استراتيجي للحكومة شركة تفاوض بنك محلي لبيع مول تراكم عليه ديون اثر هروب مالكيه خارج الاردن امن الدولة ترفض تكفيل موقوفي قضية الدخان "في شهر واحد فقط" المخدرات تتعامل مع 1831 قضية تورط فيها 2472 شخص النقابات الصحية ووزارة الصحة تمهلان الحكومة شهرا لتلبية مطالبها الحكومة تقرر تمديد العمل باصدار البطاقة الذكية حتى نهاية العام الجاري موقوف يقدم على ضرب شاهد بأداة حادة في وجهه بمحكمة جنايات شرق عمان نقيب اصحاب الشاحنات : (5) الاف شاحنة جاهزة للعبور لسوريا وخسائرنا من اغلاق معبر جابر (760) مليون دينار ابو السعود يوقع (3) مشاريع جديدة لتعزيز التزويد المائي في ام جوز ودير علا والزرقاء
عاجل
 

الطراونة يعيد تيار المحافظين للواجهة وسط تخوف الليبراليين

جفرا نيوز - محمد عشيبات
تراقب النخبة الليبرالية بالأردن تنامي صعود تيار المحافظين الذي يقوده رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة كوسيط للدولة الاردنية في تقريب وجهات النظر بين عمان والعاصمتين طهران ودمشق بعد تخلي دول عربية كانت حليفة مع الاردن وتهديد الرئيس الاميركي دونالد ترامب بقطع المساعدات الامريكية عن الدول التي ستعارض قراره حول ملف القدس.
وتأتي مخاوف الليبراليين بعد فشلهم في ادارة الملف الاقتصادي للمملكة وتنامي الاصوات التي تتهمهم بإيصال مديونية المملكة الى عشرات المليارات في حقبة سياسية استطاعوا السيطرة فيها على مؤسسات صنع القرار وتم بيع مؤسسات اقتصادية وطنية بحجة تحريك عجلة الاستثمار والتخلي عن دور الدولة الاقتصادي .
حراك رئيس مجلس النواب واضح بعد ان استطاع استشعار حاجة الدولة الى قيادات من تيار المحافظين، بعيدا عن شخصيات محسوبة على تيارات سياسية ليس باستطاعتها تقريب وجهات النظر بين عمان وطهران اللتين ترتبطان بعلاقة لم تكن دائما ودودة.
ويتحدث خصوم عاطف الطراونة في غرف مغلقة عن تنامي دور الرجل الذي يقود المؤسسة التشريعية بإتقان في ظل ضعف السلطة التنفيذية وغياب الخطاب الحزبي في المجال الثقافي والسياسي.
لكن يبدو ان الرجل (عاطف الطراونة( استطاع ان يرسل تطمينات للدولة السورية عن حسن نوايا الاردن عندما سجل احتجاجا رسميا لدى الاتحاد البرلمان العربي لعدم دعوة سوريا لاجتماع الاتحاد الطارئ الذي عقد في المغرب مؤخرا فضلا عن مباركة الطراونة لانتصارات الجيش السوري على عصابة داعش الارهابية واستعادتها مساحات كانت تحت سيطرة التنظيم الارهابي جاء ذلك خلال ابلاغ الطراونة القائم بأعمال السفير السوري في عمان ايمن علوش ليرسل الاخير رسالة لعمان ان سوريا تدعم الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس متفقا مع عمان على اعادة العلاقات الى طبيعتها بين العاصمتين وفتح المعابر الحدودية لانعاش الاقتصاد الاردني الذي عانى جراء الاحداث التي شهدتها المنطقة وستسجل أي تحسن بالعلاقات بين البلدين خلال الفترة القادمة لرئيس السلطة التشريعية كونه الوسيط الاساسي بين الدولتين.
وتتوقع اوساط سياسية ان تشهد الايام القادمة تغييرات جذرية في بعض المناصب العليا بمؤسسات الدولة بعد انتهاء ماراثون مناقشة الموازنة العامة مع تزامن زيارة متوقعة لوفد برلماني رفع المستوى برئاسة رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة لإيران.