جفرا نيوز : أخبار الأردن | مطالبات بشخصيات وحكومه سياسية بوزن الكباريتي
شريط الأخبار
السعودية تعلن مقتل الخاشقجي في قنصليتها باسطنبول وتحقيقات واعفاءات من مناصب .. اسماء "الضريبة": صرف دعم الخبز "المرحلة الثانية" بعد موازنة 2019 تواصل انخفاض إيرادات ‘‘الأمانة‘‘ بانتظار ‘‘العفو العام‘‘ السبت.. طقس خريفي معتدل نهارا وبارد ليلا 20 ألف مقترع يشاركون بانتخابات الموقر اليوم النائب المجالي للشريدة: تجاوزت حدودك والتزم اصول الخطاب المحترم ولن اتوانى عن محاسبتك !! الطراونة يتسائل لماذا لم تسحب الحكومة "الجرائم الإلكترونية" وينتقد تحريف تصريحاته عن القانون إدخال السيارات السورية العالقة في الأردن عبر "نصيب" لتسوية أوضاعها 108 لاجئين سوريين يغادرون عبر جابر السعودية تلغي رسوما كانت فرضتها قبل أيام على الشاحنات الأردنية الرحامنة ومساعديه يزورون مركز جمرك جابر وقف إدخال المركبات والمغادرين لمعبر جابر بحلول الـ3 عصراً بيان صادر عن حزب ( زمزم ) حول الأراضي الأردنية "الباقورة والغمر" مسيرة شعبية للمطالبة باستعادة الباقورة والغمر الفايز : الجغرافيا والمناطقية بالتعديل الوزاري جزء من ثقافة الأردنيين رئيس مجلس الشعب السوري يستقبل وفدا من نقابة المحامين الأردنيين الرزاز يصف المادة ١١ من الجرائم الإلكترونية بالمصيبة هيكلة مديريات برئاسة الوزراء.. وطاقم شويكة ينتقل معها الأردن والمغرب : 60 اتفاقية لا بد من تفعيلها، ورحلات طيران في نيسان المقبل معبر جابر: إعفاء شركات التخليص من رسوم ترخيص البلدية والنقابة
 

مطالبات بشخصيات وحكومه سياسية بوزن الكباريتي

جفرا نيوز- تتفاعل على نحو غير مسبوق دعوات "التغيير السياسي” في الاردن على هامش المواجهة الاخيرة بسبب ملف القدس مع الحلفاء التقليديون للمملكة خصوصا وان العاهل الملك عبدالله الثاني تصدر على المستوى الدولي الحملة الشرسة ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة.
ويبدو ان تفاصيل تداعيات الوضع الإقليمي الأردني مرحليا في ضوء التحديات التي فرضها قرار ترامب يغذي الدعوات لتغييرات في الأداء والإتجاه السياسي وهي تغييرات قال وزير البلاط الأسبق الدكتور مروان المعشر انها ينبغي ان تقفز للواجهة وفورا على شكل "مطبخ سياسي حقيقي” يتابع المستجدات
. المعشر كان قد صرح بان الأردن اليوم”دولة بلا حلفاء” منتقدا مجددا غياب مطبخ سياسي مركزي يقود بوصلة الدولة في الوقت الذي دعا فيه شريكه في ندوة نقابة الصحفيين عدنان ابو عوده إلى تشكيل "خلية أزمة”.
ما قاله المعشر وابو عوده اثار موجة من التكهنات في مطبخ القرار الأردني حيث بدأت على وسائط التواصل الإجتماعي تنطلق دعوات تنادي بالإستعانة بشخصيات خبيرة وعميقة وتتميز بالثقل السياسي لإدارة التحالفات ومصالح الدولة الأردنية.
عضو مجلس النواب خليل عطية كان قد إستغرب عدم إستضافة التلفزيون الرسمي لرئيس مجلس النواب الاسبق عبد الهادي المجالي بعدما إستضافته الجزيرة وتحدث عن خطة محددة ومحكمة للتعامل مع مرحلة ما بعد قرار الرئيس ترامب. 12 رئيسا سابقا للوزراء كانوا قد ارسلوا رسالة للديوان الملكي تضمنت توصيات محددة لكنها لم تنشر بعدما إستضافهم بمبادرة منه بمنزله الرئيس الاسبق طاهر المصري
المصري نفسه نصح وأوصى بالإنفتاح ايضا على معادلة الرئيس اللبناني ميشال عون بمعنى الإقتراب أكثر من المحور اللبناني القريب من المحور السوري والإيراني فيما يقيم رئيس مجلس النواب عاطف طراونة إتصالات شخصية مع "صديقه” رئيس البرلمان اللبناني الرئيس نبيه بري.
المناداة اصبحت علنية بشخصيات سياسية كبيرة للدخول على خط خلية الأزمة والإدارة مثل رئيس الوزراء الاسبق عبد الكريم الكباريتي.
وكذلك المناداة بالبحث عن نخب سياسية تستطيع تمتين التقارب مع تركيا والكويت وقطر والإنفتاح على إيران وعلى النظام السوري وبدون التصعيد ضد المحور السعودي او الأمريكي.
طراونة حاول في هذا الإتجاه عندما إمتدح الجيش السوري واستقل القائم بالأعمال السوري والبرلمان الاردني سيشارك في مؤتمر برلماني اسلامي في طهران تقرر تخصيصه للقدس
. يحصل ذلك في ظل قناعة الرأي العام بان الحكومة الحالية التي تركزعلى التكنوقراط لا تسير بنفس مستوى الموقف الملكي المتقدم سياسيا في مواجهة تداعيات القدس .. كذلك الأمر بالنسبة للطاقم التنفيذي العامل في الديوان الملكي فيما تقوم المؤسسة الأمنية بجهود جبارة لتعويض فاقد الاداء السياسي والبقاء في دائرة مصالح الإستقرار الداخلي